رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

شبيجل:  الكنيسة الكاثوليكية بألمانيا.. انتهاكات جنسية لا تنتهى

شبيجل:  الكنيسة الكاثوليكية بألمانيا.. انتهاكات جنسية لا تنتهى

صحافة أجنبية

اتهامات بالانتهاكات الجنسية داخل الكنيسة الكاثوليكية بألمانيا

شبيجل:  الكنيسة الكاثوليكية بألمانيا.. انتهاكات جنسية لا تنتهى

أحمد عبد الحميد 12 سبتمبر 2018 19:25

 قالت مجلة "شبيجل"، الألمانية، إن دراسة جديدة متعلقة  بالكنيسة الكاثوليكية فى ألمانيا، كشفت عن استمرار الانتهاكات  الجنسية.

 

كشفت الدراسة عن 3677 حالات اعتداء جنسى بين أروقة الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا.

 

تواجه الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا مشكلة كبيرة في مسألة التعامل مع الاعتداء الجنسي على القاصرين من قبل الكهنة ورجال الدين.

 

جاء ذلك بحسب  دراسة MHG ، وتقرير اتحاد البحوث من جامعات مانهايم ، وهايدلبرج و جيسن.

 

وخلال مؤتمر الأساقفة الألمان الذى سيعقد فى يوم 25 سبتمبر المقبل من العام الراهن سيتم مناقشة نتائج الدراسة.

 

وبحسب المجلة الألمانية، تم فحص وتقييم أكثر من 38 ألف فرد.

 

  خلال الفترة من 1946 إلى 2014 ، تم تسجيل 3677 جريمة جنسية على قُصَّر معظمهم من الذكور ، ارتكبها مجموعة كبيرة   من رجال الدين، يقدر عددهم 1670.

 

 كان متوسط أعمار  معظم  الضحايا بحد أقصى 13 سنة، وكانت هناك أشكال مختلفة من الاغتصاب.

 

وبحسب الدراسة، تم التلاعب فى  العديد من الملفات الشخصية من قبل الكنيسة الكاثوليكية.

 

أردفت الدراسة أن الاعتداء الجنسي على القاصرين من قبل رجال دين من الكنيسة الكاثوليكية، لا يمكن اعتباره  موضوع ماضٍ و تم تجاوزه الآن.

 

استمرت سلسلة الاعتداءات الجنسية  خلال فترة التحقيق،  وتم نقل رجال الدين المتهمين إلى مكان آخر دون تزويد الكنائس المضيفة بالمعلومات المناسبة عن المعتدين.

 

وكان على ثلث الجناة فقط الخضوع لإجراءات قانون الكنيسة ، وكانت العقوبات في نهاية الأمر ضئيلة للغاية.

 

عزت الدراسة الاعتداءات الجنسية من رجال الدين فى الكنيسة الكاثوليكية بألمانيا، إلى النرجسية والعزوبية.

 

هناك بعض المؤشرات، تشير إلى أن الرفض الأساسي للكنيسة الكاثوليكية لكشف عدد الرجال المثليين، سبب آخر لاستمرار الاعتداءات الجنسية، ويتطلب  إعادة التفكير.

 

 الكاردينال ماركس، رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان، قال لمجلة شبيجل، انه يريد عرض نتائج الدراسة في كاتدرائية فولدا بعد خطبة الصباح، التى سيكون  عنوانها الرسمي: "الاعتداء الجنسي على القاصرين من قبل الكهنة الكاثوليك والمتدينين الذكور"،  في مؤتمر الأساقفة الألمان المفترض انعقاده فى 25 سبتمبر الراهن.

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان