رئيس التحرير: عادل صبري 06:14 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رويترز: قريبا.. العراق بدون "خبز"

رويترز: قريبا.. العراق بدون خبز

صحافة أجنبية

أزمة نقص في القمح تطل برأسها على العراق

نقص المياه يهدد بتقليص إنتاجية القمح إلى النصف

رويترز: قريبا.. العراق بدون "خبز"

محمد البرقوقي 12 سبتمبر 2018 13:58

نقص المياه في العراق يهددف بتقليص المساحات المزروعة بالقمح بمعدل النصف في الموسم الزراعي 2018-2019.

 

هذا ما حذر منه مسؤول حكومي رفيع المستوى لوكالة "رويترز" في نسختها الصادرة باللغة الإنجليزية والذي أكد أن موجة الجفاف ونقص تدفقات مياه الأمطار قد أجبرت العارق بالفعل على منع المزارعين من زراعة الأرز والمحاصيل الصيفية الشرهة للمياه.

 

وأشار تقرير الوكالة إلى أن ندرة المياه كانت واحدة من القضايا التي اندلعت من أجلها التظاهرات الحاشدة في العراق هذا العام.

 

كان تحقيق أجرته وكالة "رويترز" في يوليو الماضي قد كشف كيف أصبحت مدينة نينوى، التي كانت تعد في السابق سلة الغذاء السابقة في العراق، وعاء غبار في أعقاب موجة الجفاف، وسنوات الحرب الطويلة التي مرت بها البلاد.

 

وأوضح التقرير أن تقليص المساحة المزروعة بالعراق" target="_blank">القمح في العراق سيسهم على الأرجح في رفع واردات البلد من المحصول. وقال مهدي القيسي، نائب وزير الزراعة العراقية إن الأراضي الزراعية المزروعة بالحبوب الشتوية- القمح والشعير- ستتقلص مساحتها إلى النصف.

 

وأضاف القيسي في حوار مع "رويترز":" نقص موارد المياه، والتغيرات المناخية والجفاف هم الأسباب الرئيسية وراء هذا القرار، وتوقعاتنا هي أن المنطقة المزروعة بالقمح ستقل إلى النصف".

 

 

وتضمنت الخطة الزراعية في العراق 1.6 ملايين هكتارا من القمح في الموسم الماضي 2017-2018. ومن بين تلك المساحة تم زراعة قرابة مليون هكتار، واعتمدت بقية المساحة على مياه الأمطار.

 

وأضاف القيسي:" نتوقع أن تتراجع المساحة المزروعة بالقمح إلى نصف مثيلتها في العام الماضي".

ومن المتوقع أن يسهم هذا التراجع في تقليل إنتاجية العراق من القمح بنسبة 20% على الأقل، ما يعني ارتفاعا في فاتورة الواردات من المحصول، وفقا لما قاله فاضل الزعبي مندوب العراق في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

 

 وتواجه العراق بالفعل فجوة في الواردات بأكثر من مليون طن سنويا، حيث يترواح الطلب السنوي من 4.5 ملايين إلى 5 ملايين طن تقريبا.

 

وأضاف الزعبي:" الواردات سترتفع نتيجة خفض الإنتاج، وأيضا نتيجة الزيادة في أعداد السكان".

كان حيدر العبادي رئيس الاتحاد العام للمزارعين في العراق قد أكد هذا الخفض، عازيا إياه بصفة رئيسية إلى نقص المياه.

 

وأكمل العبادي:" القمح المزروع سيصل إلى 2 ملايين دونم ( 500 ألف هكتارا)، بانخفاض من حوالي 4 ملايين دونم الموسم الماضي".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان