بلومبرج: بمخازن عائمة للنفط .. إيران تواجه عقوبات أمريكا

هروبا من العقوبات الأمريكية .. إيران تلجأ للمخاون العائمة

"مخابئ إيرانية لتخزين النفط في أسطول من الناقلات العملاقة مرة أخرى"..

تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا تكشف فيها  عن خطة بديلة تتبعها إيران وصولا للمستوردين الذين يحجمون عن شراء النفط الإيراني تفاديا للعقوبات الأمريكية.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن:" إيران بدأت في تخزين النفط في أسطول من الناقلات العملاقة، حيث تجبر العقوبات الأمريكية الوشيكة الدولة الخليجية على إحياء استراتيجية استخدمتها في ظل القيود السابقة".

 

ورأت الوكالة أن إيران بزيادتها لكميات النفط في مخازن عائمة قبالة الساحل تشير إلى فاعلية العقوبات الجديدة المفروضة من قبل الرئيس دونالد ترامب على طهران.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن العقوبات الأمريكية على النفط الإيراني سوف تبدأ في نوفمبر ولكن المستوردين وبينهم فرنسا وكوريا الجنوبية وآخرون بدأوا في التراجع عن المشتريات بشكل حاد.

 

ونقلت الوكالة عن هاري تشيلينجوريان رئيس استراتيجية أسواق السلع في بي إن بي باريبا ، من لندن قوله :" نستطيع أن نتوقع زيادة كمية النفط المخزن في ظل نمو تأثير العقوبات الأمريكية  خلال الأشهر القادمة".

وخلال الأسبوعين ونصف الماضيين، رست على الأقل 5 ناقلات نفط قبالة السواحل الإيرانية.

وبحسب الوكالة الأمريكية فإن الناقلات المستخدمة في تخزين النفط مملوكة إلى شركة ناقلات إيرانية تديرها الدولة.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مايو الماضي، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، واستئناف كافة العقوبات التي تم تعليقها نتيجة التوصل إلى الاتفاق في 2015. ومن المقرر فرض عقوبات شاملة على قطاع الطاقة الإيراني، وخاصة قطاع النفط في نوفمبر المقبل.

 

وعارضت الدول الحليفة للولايات المتحدة، وهم فرنسا وألمانيا وبريطانيا، هذه الخطوة الأمريكية معلنة بأنها تعتزم الالتزام بتنفيذ شروط الصفقة مع إيران كما كان عليه الحال في الماضي.

النص الأصلي

مقالات متعلقة