رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الفرنسية: بفشل جديد للمفاوضات.. فرقاء اليمن «اتفقوا ألا يتفقوا»

الفرنسية: بفشل جديد للمفاوضات.. فرقاء اليمن «اتفقوا ألا يتفقوا»

صحافة أجنبية

الحرب في اليمن شكلت أسوأ أزمة إنسانية

الفرنسية: بفشل جديد للمفاوضات.. فرقاء اليمن «اتفقوا ألا يتفقوا»

جبريل محمد 08 سبتمبر 2018 19:07

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن المحادثات التي طال انتظارها بدعم من الأمم المتحدة بين الأطراف المتحاربة في اليمن اليوم السبت فشلت قبل أن تبدأ، بعد رفض الحوثيين السفر إلى جنيف، واندلع قتال جديد، وكأن "الجميع اتفق على ألا يتفق"

 

ونقلت الوكالة عن مبعوث الأمم المتحدة لليمن "مارتن غريفيث" قوله: جرت مشاورات مثمرة مع الوفد الذي يمثل حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، لكننا لم نتمكن من إقناع الحوثيين بالحضور حتى للمحادثات.

 

وكان من المقرر أن تبدأ محادثات من المفترض أن تكون أول اجتماع بين الجانبين المتحاربين في اليمن خلال عامين الخميس، لكن غياب المتمردين عرقل الأمور.

 

ورفض الحوثيون المدعومون من إيران مغادرة العاصمة، ما لم يحصولوا على ضمانات بعودتهم بشكل آمن من جنيف إلى صنعاء.

 

واتهموا التحالف الذي تقوده السعودية بدعم حكومة هادي، بالتخطيط للقبض على وفدهم في جيبوتي حيث تتوقف طائرتهم خلال طريقها إلى جنيف.

 

وألمحوا إلى أنهم يخشون تكرار ما حدث عام 2016، عندما انهارت 108 أيام من المحادثات في الكويت وتقطعت السبل بوفودهم في عُمان لمدة ثلاثة أشهر بسبب الحصار.

 

ومما يزيد الأمور تعقيدا أن القتال اندلع مرة أخرى على الأرض الجمعة حيث حاولت القوات الحكومية السيطرة على ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون، والذي كان من المتوقع أن يكون أحد الموضوعات الرئيسية للمناقشة في جنيف.

 

واتهم رئيس وفد الحكومة اليمنية وزير الخارجية "خالد يماني" السبت المتمردين "بمحاولة تخريب" المفاوضات.

 

وكان غريفيث قال في وقت سابق إنه يعتقد أن محادثات جنيف ستقدم "إشارة أمل خافتة" إلى الشعب اليمنين مشيرا إلى أن أمله لم يتراجع، وفشل المفاوضات اليوم لا تعني انسداد أساسي في العملية".

 

وأشاد "بالتقدم الجيد" الذي تحقق في المناقشات التي جرت في الأيام الأخيرة مع وفد الحكومة بشأن ما يسمى تدابير بناء الثقة، بما في ذلك قضايا مثل مقايضات السجناء وإعادة فتح مطار صنعاء.

 

وقال غريفيث إنه سيسافر إلى مسقط وسناء خلال الأيام القليلة المقبلة لإرساء الأساس للمحادثات المستقبلية ، لكنه ألمح إلى أنه قد يشارك في محادثات منفصلة مع الجانبين.

جريفيث المبعوث اليمني الثالث للأمم المتحدة منذ 2014 ، عندما قام الحوثيون بغزو العاصمة وطردوا حكومة هادي إلى المنفى، ولكن جميع المحاولات السابقة لحل النزاع فشلت.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان