رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

شبيجل: جوجل تريد إحداث ثورة طبية هائلة

شبيجل: جوجل تريد إحداث ثورة طبية هائلة

أحمد عبد الحميد 02 سبتمبر 2018 20:40

قالت مجلة شبيجل الألماينة أن شركة جوجل الأمريكية العملاقة  ترغب  حاليًا في إحداث ثورة في مجال الطب.

 

وأضافت أن جوجل تعمل على انشاء قاعدة بيانات طبية هائلة.

 

طرحت المجلة الألمانية تساؤلًا: هل يساعد ذلك المريض  على أرض الواقع؟

 

أجابت شبيجل، بأنه عندما تقرر شركة الانترنت العالمية جوجل  العمل فى  حقل جديد، غالباً ما تكرس  المزيد  من الأموال لهذا لمشروعها.

 

 على بعد 40 كيلومتر من  خليج سان فرانسيسكو يقع  مقر الشركة العالمية جوجل  ، المصنع من الفولاذ ، والمكون  خمسة طوابق،  وساحة زجاجية خضراء، يقف  عليها حرم بحثي جديد  كبير، يشبه  المستشفيات الجامعية المجهزة بشكل كامل.

 

أوضحت المجلة الألمانية، أن الحرم البحثى لمقر جوجل به  عدد لا يحصى من المختبرات المحصنة  بزجاج وبوابات أمنية.

 

وتريد جوجل  إحداث ثورة في الطب، برأس مال مبدئي حوالي مليار دولار، بحسب التقرير.

 

أردفت المجلة الألمانية، أن  ما يقرب من 1000 عالم يبحثون الآن عبر  أجهزة استشعار حيوية جديدة ، وروبوتات طبية  متقدمة، عن  أدوية حديثة  وأمراض مثل السكري والسرطان والاكتئاب.

 

نقلت شبيجل تصريحات للطبيبة  "جيسيكا ميجا "، كبيرة الأطباء في فرع "جوجل"، حيث قالت بدورها إن مهمة الأطباء الباحثين هي تسخير البيانات الصحية للمجتمعات لخلق حياة أكثر صحة حول العالم.

 

 وتعتبر "جيسيكا ميجا"،  واحدة من أطباء القلب الرائدين في الولايات المتحدة ، وهي أستاذة في كلية الطب بجامعة هارفارد.

 

أوضحت "ميجا"، أن خلق المزيد من البيانات والمزيد من التشخيصات، هو هدف مشروع جوجل الجديد،  موضحة أن  العديد من مناهج البحث مطروحة  لتحقيق الخطط الكبيرة لشركة الانترنت العملاقة.

 

وأضافت أن الباحثين يهدفون إلى ما يسمى ب "الطب الاستباقي" الذي يعتمد على البيانات ، حيث يتم حفظ  المعلومات البيولوجية عبر البرامج الذكية التى تبحث عن علامات المرض.

 

الخبراء في الشركات مقتنعون تمامًا  بأن الطب هو في المقام الأول عبارة عن علم بيانات ، وبالتالي تعد جوجل  لإحداث ثورة أدوات رقمية جديدة ، بحسب شبيجل.

 

أوضحت كبيرة الأطباء في فرع "جوجل"، أن شركة الانترنت العملاقة  تريد إنشاء بنية تحتية أساسية لمنح الطبيب نظرة سريعة ومستمرة لحالة المريض الصحية.

 

وبحسب "ميجا"، يمكن لأجهزة القياس أن تقيس ، على سبيل المثال ، الوزن المفقود من الإنسان بعد صعوده  الدرج، كما تتعرف على مشاكل الركبة وتعطى تحذيرات مسبقة  للمريض، ليتوجه إلى  العلاج الطبيعي ، بدلاً من الجراحة في وقت لاحق.

 

ومع ذلك ، يحذر خبراء الطب من أن الكثير من البيانات يمكن أن  تجلب المشاكل أيضًا،  لأن هناك المزيد من المعلومات ، والمزيد من الاستنتاجات والصلات الممكنة، التى تجعل من الصعب على الأطباء تشخيص المرض بشكل دقيق، وتقود إلى أخطاء.

 

مدير مركز كوشرين الألماني بمستشفى جامعة فرايبورغ ،  "جيرد انتيس"، صرح للمجلة الألمانية، بأن المزيد من البيانات، يمكن أن تؤدى إلى نتائج إيجابية كاذبة ويرى مخاطرة فى استخدام  أجهزة الاستشعار الرقمية والخوارزميات.

 

أردف "انتيس"، أنه لا يرفض فكرة  المزيد من البيانات، لكن  على الشركات مثل جوجل  الاعتراف بأن  طرقها وتصنيفها ما زالت "تجريبية".

 

وتريد جوجل بناء  منصة طبية جديدة، تعتبر بمثابة  محرك تحليل صحى يمكن استخدامه من قبل المستشفيات وشركات الأدوية والأطباء.

 

أوضح  مدير مركز كوشرين الألماني بمستشفى جامعة فرايبورج ، أن عالم الطب الرقمي المستقبلي هذا لن ينجح إلا إذا تم تزويده بأطنان من البيانات الصحية الشخصية ، مع تحاليل الحمض النووي ، والسجلات الطبية الكاملة والمعلومات المتزايدة باستمرار من التجارب السريرية ومشاريع الأبحاث.

 

وبحسب شبيجل، ثمة تهديدات لقاعدة بيانات جوجل الطبية من  قبل هجمات القراصنة، وقد صرحت  " تيريزا بايتون" ، مسؤولة الإعلام سابقاً في البيت الأبيض ، وهي الآن رئيسة شركة الأمن السيبراني فورتاليس ، بأن البيانات الصحية والمعلومات الطبية أصبحت بشكل متزايد هدفاً للمتسللين.

 

معظم الألمان يعتقدون أنه قد يكون من المفيد استخدام بيانات صحية حساسة ، إذا أمكن تحقيق نتائج أفضل في العلاج.

 

وفقا لاستطلاع رأى  عام 2016 بتكليف من شركة المحاسبة برايس ووترهاوس كوبرز ، فإن 71 في المائة  من الألمان سيقدمون  بياناتهم،  لكن في الوقت نفسه ، شعر ثلثا المشاركين فى الاستطلاع  بالقلق من إمكانية إساءة استخدام بياناتهم الصحية.

 

بحسب  "جيسيكا ميغا"،  كبيرة الأطباء في فرع "جوجل"، يجب إعطاء فرصة واحدة على الأقل لطب البيانات، فهناك الكثير من المعلومات البيولوجية والطبية غير المستغلة التي يمكن أن تساعد الأطباء على علاج المرضى بشكل أفضل.

http://www.spiegel.de/gesundheit/diagnose/google-medizin-konzern-verily-der-glaeserne-daten-patient-a-1225465.html

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان