رئيس التحرير: عادل صبري 09:50 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دراسات مسحية: رغم الاتهامات الموجهة له.. شعبية ترامب لا تزال مستقرة

دراسات مسحية: رغم الاتهامات الموجهة له.. شعبية ترامب لا تزال مستقرة

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

دراسات مسحية: رغم الاتهامات الموجهة له.. شعبية ترامب لا تزال مستقرة

محمد البرقوقي 28 أغسطس 2018 14:00

الاتهامات التي يواجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الوقت الحالي بالخيانة العظمى، وغيرها لم يكن لها سوى تأثير محدود على ما يبدو على الوضع السياسي له، ولا يزال الجمهوريون يحتلون تصنيفات مرتفعة للمحافظة على سيطرتهم على الكونجرس.

هذا ما خلصلت إليه نتائج دراستت مسحية أجرتها شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية ومواطنتها صحيفة "وول ستريت جورنال"، قبل وبعد التطورات القانونية في التحقيقيات الفيدرالية التي تتعلق بقطب العقارات، وحملته الرئاسية.

 

ففي إحدى الدراسات التي أجريت قبل تلك التطورات، قال 46% من الأمريكيين إنهم موافقون على الأداء الوظيفي لـ ترامب، مقابل 44% تبنوا نفس الموقف في دراسة مسحية إضافية أجريت لاحقا.

 

في غضون ذلك تقدم الديمقراطيون بواقع 8 نقاط مئوية في أمريكا على الجمهوريين في السباق إلى البيت الأبيض، حيث حصل خصوم الرئيس الأمريكي السياسيين على 50% مقابل 43% لحزبه، ما يضعهم في موقع قوي للحصول على المقاعد الـ23 التي يحتاجونهم لضمان الأغبية في مجلس النواب وذلك في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس المقررة في نوفمبر المقبل.

 

كان استطلاع رأي منفصل قد أظهر أن 31% من المواطنين الأمريكيين كشفوا عن حبهم لشخص الرئيس ترامب، فيما قال 59% منهم خلاف ذلك.

 

وقال الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينيبياك الأمريكية إن ثلثي الناخبين الجمهوريين (ما يعادل نسبته 666%) قالوا إنهم يحبون ترامب، بينما شاركهم 8% فقط من الديمقراطيين  نفس الرأي، بحسب ما نشرته وكالة "شينخوا" الرسمية  الصينية للأنباء.

 

ومن بين المستقلين، قال 24% إنهم يحبون الرئيس الأمريكيين، بحسب الاستطلاع.

 

وحصل قطب العقارات والملياردير الأمريكي المثير للجدل على تصنيفات أفضل من الرجال والسيدات. فقد وجدت الدراسة أن 36% من الرجال، و27% من السيدات قالوا إنهم يحبون ترامب.

 

في غضون ذلك يوافق عدد أكبر من المشاركين في الاستبيان على السياسات التي ينتهجها ترامب، بأكثر من شخصيته. وبوجه عام قال 43% إنهم يوافقون على سياسات ترامب، في حين رفضها 54%.

 

ومن بين الديمقراطيين، يوافق 6% فقط على سياسات ترامب، قياسا بـ 40% من المستقلين، و86% من الجمهوريين.

 

أجريت دراسة كوينيبياك التي اشتملت على 1.175 شخصا، خلال الفترة من 9-13 أغسطس الجاري، وبلغ معدل هامش الأخطاء بها 3.4 نقطة مئوية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان