رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سي إن إن: كوريا الشمالية تفتح النار على إدارة ترامب.. ماذا قالت؟

سي إن إن: كوريا الشمالية تفتح النار على إدارة ترامب.. ماذا قالت؟

صحافة أجنبية

ترامب وكيم يونج-أون

سي إن إن: كوريا الشمالية تفتح النار على إدارة ترامب.. ماذا قالت؟

محمد البرقوقي 10 أغسطس 2018 15:11

الولايات المتحدة الأمريكية لا تلتزم بروح الحوار المتفق عليه بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونج-أون خلال القمة النادرة التي عُقدت بينهما في سنغافورة في يونيو الماضي.

 

جاء هذا البيان التحذيري على لسان ري يونج هو وزير الخارجية الكورية الشمالي والذي قال فيه إنه وفي الوقت الذي اتخذت بلاده " تلك الخطوات العملية الرامية إلى نزع التسلح النووي مثل التوقف عن إجراء الاختبارات النووية"، ترد الولايات المتحدة على توقعاتنا عبر التحريض على فرض عقوبات دولية وممارسة الضغوط على كوريا الشمالية،" وفقا لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

 

ولم يلق البيان باللائمة على ترامب، ولكن على "بعض المسؤولين البارزين داخل الإدارة الأمريكية" الذين وصفهم بأنهم يعملون ضد إرادة الرئيس.

 

ويجيء بيان بيونيجانج الانتقادي لواشنطن في أعقاب تصريحات أطلقها جون بولتون مستشار الأمن القومي لـ ترامب مؤخرا والتي قال فيها إن الإدارة الأمريكية لا تشعر بأن بيونجيانج لا تلتزم بما جاء في قمة ترامب ويونج-أون.

 

ويعد بولتون من الشخصيات المنتقدة للمباحثات مع كوريا الشمالية منذ فترة طويلة، حتى من قبل أن يفتح ترامب قنوات الحوار مع بيونجيانج. وقال في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأمريكية مؤخرا:" ننتظر من الكوريين الشماليين أن يبدأوا عملية نزع تسلح نووي، والتي تم الالتزام بها في قمة سنغافورة".

 

واتهمت كوريا الشمالية، الولايات المتحدة الأمريكية بالسعي لفرض عقوبات دولية، رغم بوادر حسن النية من جانبها، محذرة من احتمال توقف التقدم في نزع السلاح النووي، إذا واصلت واشنطن "نفس التصرفات القديمة".

 

وتعهد الطرفان بالعمل من أجل نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية، لكنهما يواجهان مصاعب منذ ذلك الحين في التوصل لاتفاق يحقق هذا الهدف، في ظل إصرار الولايات المتحدة على استمرار العقوبات.

 

جاء البيان بعد تصريحات لدبلوماسيين أمريكيين كبار، الأسبوع الجاري، شددوا خلالها على ضرورة اتخاذ بيونغ يانغ خطوات إضافية، باتجاه نزع السلاح النووي.

وجاءت التصريحات عقب خلاف بين وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ونظيره الكوري الشمالي، على هامش منتدى إقليمي في سنغافورة الأسبوع الماضي.

 

وذكرت وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن بيونج يانج أوقفت التجارب الصاروخية والنووية، وأعقب ذلك "تفكيك موقع للتجارب النووية، ومع ذلك لا تزال الولايات المتحدة مصرة على نزع السلاح النووي أو لا".


وأضافت الوزارة أن كوريا الشمالية أعادت رغم ذلك رفات جنود أمريكيين قتلوا في الحرب الكورية، التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953.


وتابعت أن الولايات المتحدة "ردت بالتحريض على فرض عقوبات دولية والضغط على كوريا الشمالية"، مشيرة إلى أن واشنطن  تسعى لاختلاق ذريعة لتشديد العقوبات على البلاد. ولم يتسن الوصول لمسؤولين في البيت الأبيض، أو بوزارة الخارجية للتعليق.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان