رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سي إن إن:هل تغلق إيران مضيق هرمز وتشعل حربًا في المنطقة؟

سي إن إن:هل تغلق إيران مضيق هرمز وتشعل حربًا في المنطقة؟

صحافة أجنبية

إيران تستعد لإجراء تدرييات في الخليج العربي

طهران تستعد لإجراء تدريبات عسكرية في الخليج

سي إن إن:هل تغلق إيران مضيق هرمز وتشعل حربًا في المنطقة؟

محمد البرقوقي 02 أغسطس 2018 15:28

إيران على وشك القيام بتدريبات عسكرية في الخليج العربي في محاولة لإظهار قدرتها على غلق مضيق هرمز.

 

هذا ما نقلته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية عن اثنين من المسؤولين الأمريكيين في معرض تعليقهما على الأجواء المتوترة وتصاعد الحرب الكلامية في الوقت الراهن بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية والتي تجيء قبيل البدء في تطبيق العقوبات على طهران والتي أعادت واشنطن فرضها عليها بعد انسحابها من الاتفاق النووي التاريخي أوائل العام الجاري.

 

وقال وليام إيربان، الناطق باسم القيادة المركزية الأمريكية والمعروفة اختصارا بـ "سنتكوم" في تصريح صحفي:" إننا على دراية بالزيادة في العمليات البحرية التي تقوم بها إيران في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان".

 

وأضاف إيربان:" إننا نرصد تلك العمليات عن كثب، وسنستمر في العمل مع شركائنا لضمن حرية الملاحة، والتدفق الحر للتجارة في المجاري الملاحية الدولية".

 

وأكمل إيربان:" ونحن مستمرون أيضًا في الدفاع عن امتثال كل القوى البحرية للقواعد وكذا القوانين والمعايير البحرية الدولية".

 

ومضيق هرمز هو ممر بحري في الخليج العربي بين إيران وعمان، ويمر من خلاله 30% من إمدادات النفط العالمية".

 

ودخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرًا في حرب كلامية مع القادة الإيرانيين. ففي يونيو الماضي هدد ترامب بفرض عقوبات على الدول التي تشتري النفط الخام الإيراني، وهو ما ردّت عليه طهران بالتهديد بغلق مضيق هرمز.

 

ويرى المسؤولون الأمريكيون أن التدريبات العسكرية الإيرانية المرتقبة هي بمثابة إنذار لأسباب ثلاثة: فهي تأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه حرب التصريحات بين واشنطن وطهران، كما أن تلك التدريبات ستكون أكبر من التدريبين السابقين اللذين أجرتهما إيران، وأخيرًا فإن طهران عادة ما تجري تلك التدريبات في  نهاية العام.

 

وتعتقد الولايات المتحدة أيضًا أن التدريبات العسكرية الإيرانية ستشتمل على قرابة 100 زورق بحري، ومعظمها قوارب صغيرة، إضافة إلى مشاركة قوات برية وجوية، وفقا لما أوردته "سي إن إن".

ولطالما استخدمت إيران قوارب هجومية صغيرة الحجم للتحرش بسفن حربية تابعة للأسطوال الأمريكي في السنوات العديدة الأخيرة.

 

كانت الاحتجاجات قد تواصلت اليوم في محافظة أصفهان جنوبي العاصمة الإيرانية طهران ضد موجات الغلاء وتردي الأوضاع الاقتصادية  والظروف المعيشية في البلاد.

 

واستؤنفت الاحتجاجات في الجمهورية الإسلامية، حسب النشطاء، بسبب تردي الأوضاع المعيشية وتزايد  البطالة وتفشي الغلاء والكساد بأسواق البلاد، وسط أزمة حادة تشهدها سوق النقد الأجنبي وتهاوي قيمة الريال الإيراني أمام الدولار الأمريكي لأدنى مستوياتها تاريخيا.

 

وتجيء الانتفاضة الشعبية تأتي مع استعداد الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران الأسبوع المقبل، والتي تم رفعها بموجب الاتفاق النووي الذي تخلى عنه الرئيس دونالد ترامب.

 

وأثار ذلك المخاوف من تعرض إيران لمعاناة اقتصادية طويلة ومزيد من الاضطرابات المدنية في البلاد، التي تعاني من جراء سياسة نظام الملالي القائمة على هدر الموارد الوطنية لتحقيق أجندته الخبيثة.

 

وهبط الريال الإيراني إلى مستويات جديدة، الاثنين الماضي، متجاوزا 120 ألف ريال للدولار، مع تأهب الإيرانيين لإعادة الولايات المتحدة فرض أول دفعة من العقوبات الاقتصادية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان