رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أسوشيتدبرس: في دمشق.. الانتصارات تعيد الحياة للشوارع

أسوشيتدبرس: في دمشق.. الانتصارات تعيد الحياة للشوارع

صحافة أجنبية

الحياة تعود لشوارع دمشق

أسوشيتدبرس: في دمشق.. الانتصارات تعيد الحياة للشوارع

جبريل محمد 22 يوليو 2018 21:38

تحت عنوان "في دمشق.. سوريون يأملون أن تكون نهاية الحرب قريبة" سلطت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية الضوء على الأمال التي أصبحت تملئ قلوب الأهالي بإنتهاء كابوس الحرب المستمر منذ 2011، بعد اختفاء العديد من نقاط التفتيش التي كانت تعج بها الشوارع لسنوات، وترابط المدينة مرة أخرى بضواحيها المترامية الأطراف التي كانت تسيطر عليها المعارضة.

 

وقالت الوكالة: هناك شعور جديد بالأمل بأن نهاية الحرب الأهلية السورية التي دامت سبع سنوات أصبحت قريبة.

 

ونقلت الوكالة عن نظير حبش (60 عاما) وهو يسير الى منزله قرب محطة قطار الحجاز بوسط دمشق: " انتهى الأمر تقريبا .. وسيكون النصر دائماً في صالحنا".

 

وفي ساحة مركزية ليست بعيدة عن المكان الذي كانت تهبط فيه قذائف المعارضة قبل بضعة أشهر، أخذت الأسر ومجموعات من المراهقين صورًا شخصية، وقام الأطفال برسم كلمة: أنا قلب دمشق".

 

ويأتي تحسن المزاج الاحتفالي في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة من التطورات العسكرية المتتالية في العام الماضي، ولقد غذى هذا الشعور بأن الأسد بفضل الدعم الثابت من الحلفاء روسيا وإيران، انتصر أو على الأقل هزم مقاتلي المعارضة.

 

لقد عانى البلد من أضرار كارثية، ومع ذلك فإن العديد من السوريين حتى بين المعارضة يأملون بدرجة ما من الأمن والاستقرار، وتسيطر الحكومة الآن على معاقل المعارضة الرئيسية والمدن الرئيسية مثل حلب وحمص وحتى درعا، المدينة الجنوبية التي ولدت فيها الانتفاضة.

 

من المتوقع إعادة فتح المعبر الحدودي الحيوي مع الأردن، والذي اغلق لسنوات بعدما استعادت القوات إقليم درعا، وكانت الآمال كبيرة بالنسبة لاستئناف التجارة والصادرات السورية إلى الدول العربية.

 

ويمكن للسوريين الآن قيادة السيارة على طول الطريق من الحدود الأردنية في الجنوب إلى محافظة حماة المركزية على أحد الطرق السريعة الأكثر أهمية في البلاد والتي تم قطعها من قبل المعارضة لسنوات، وهناك حديث بأن خط السكة الحديد من دمشق إلى حلب قد يستأنف عمله في وقت لاحق من هذا العام.

 

وجاء الانتصار الأخير للحكومة عندما وافقت المعارضة على تسليم آخر معاقلها في القنيطرة، مما فتح الطريق أمام قوات الأسد لإعادة السيطرة على طول الحدود الإسرائيلية.

 

المشهد في المناطق المدمرة التي كان يسيطر عليها المعارضة خارج دمشق كان مختلفًا تمامًا، ولكن حتى وسط الآثار هناك، تعود الحياة ببطء إلى طبيعتها مع إعادة فتح المزيد من الشركات وإعادة الناس إلى عملهم.

 

وفي دوما، أكبر مدينة بالقرب من دمشق تعمل الشاحنات والجرافات على مدار الساعة لإزالة بقايا المباني المدمرة، مما يؤدي إلى تعالي سحب الغبار.

 

قبل شهرين ، أعاد محمد سليك افتتاح محل ساندويتش بالقرب من المسجد الكبير في دوما الذي أصيب بأضرار بالغة، أثناء الحصار، كان عليه البحث عن الإمدادات؛ الآن هم يحضرون إلى بابه، قائلا: تتحسن الامور لكن ببطء."

 

تعيد المتاجر فتح أبوابها في شارع الجلاء الرئيسي في دوما، وكان المتسوقون يشترون المنتجات الزراعية والملابس والأحذية.

 

ووضعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري والمنظمات غير الحكومية خزانات بلاستيكية حمراء عملاقة لمياه الشرب كل 100 متر في شوارع عين ترما ودوما حتى يتمكن السكان من ملء الحاويات مجاناً.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان