رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بلومبرج: كشف الثروات ورفض الهدايا.. أول وصيتين من مهاتير محمد للحكومة

بلومبرج: كشف الثروات ورفض الهدايا.. أول وصيتين من مهاتير محمد للحكومة

صحافة أجنبية

مهاتير محمد

بلومبرج: كشف الثروات ورفض الهدايا.. أول وصيتين من مهاتير محمد للحكومة

محمد البرقوقي 10 يوليو 2018 13:40

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يضع ضوابط ومعايير لمنع ممارسات الكسب غير المشروع في بلاده عبر مطالبته لأعضاء حكومته بالكشف عن ثرواتهم ورفض الحصول على الهدايا التي تزيد في قيمتها عن الطعام والزهور.

هكذا استهلت شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية تقريرا سلطت فيه الضوء على التعليمات الصارمة التي وجهها مهاتير محمد، السياسي المخضرم لأعضاء حكومته والتي يرمي من خلالها لمكافحة الفساد والحد من الممارسات غير الشرعية في البلاد.

 

وقال محمد في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء في مدينة بوتراجاي: «سنفعل كل شيء ممكن»، مضيفا: «نحن في منتصف عملية سن القوانين واستكشاف طرق للإدارة ولذا نستطيع أن نقلص ممارسات الفساد، بل وربما نسـتأصل شأفة الفساد في ماليزيا».

 

وأضاف محمد إن تلك التعليمات تنطبق على كافة أعضاء حكومته، وفي مقدمتهم هو شخصيا، وكل وزرائه وأعضاء البرلمان، مع وضع حد أقصى للكشف عن الأصول في أقرب وقت.

 

وفي الأسبوع الماضي واجه رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب رزاق تهما عدة تتعلق بخرق الثقة وممارسات فساد تتعلق بـ "1إم دي بي"، الصندوق السيادي الحكومي الذي يقع في قلب فضيحة الفساد المالي الضخمة التي هزت البلد الأسيوي.

 

وكانت عمليات مداهمة قامت بها الشرطة الماليزية للأماكن الخاصة بـ رزاق قد أسفرت عن العثور عل مبلغ نقدي بقيمة 1.1 مليار رينجيت ماليزي (274 مليون دولار)، ومجوهرات وحقائب فاخرة، وهو ما أثار حالة من الغضب والاستياء العام في ماليزيا التي وصل متوسط دخل الأسرة إلى 62.736 رينجيت في العام 2016.

 

 

ونفى رزاق تهم الخروقات والفساد المنسوبة إليه. كانت السلطات الماليزية قد كشفت عن اعتقال  نجيب رزاق في الـ 3 من يوليو  الماضي ووجهت له تهم فساد بشكل رسمي.

 

ويتهم رزاق باختلاس 700 مليون دولار من أحد الصناديق الاستثمارية السيادية التابعة للدولة عام 2015. وكان الصندوق يدير استثمارات بقيمة 6.5 مليار دولار تم اختلاسها برمتها.

 

ومنعت سلطات الهجرة رزاق من مغادرة البلاد بعد خسارته الانتخابات. وخسر ائتلاف باريزان القومي الذي كان يقوده رزاق، الانتخابات النيابية أوائل شهر مايو الماضي.

 

وكان ائتلاف باريزان يسيطر على الحكم منذ الاستقلال عام 1957، لكن مكانته تضررت إلى حد كبير بسبب مزاعم فساد ومشاكل اقتصادية.

 

ويعكف مهاتير محمد أيضا على صياغة قانون يضمن من خلاله ألا تقوم الأحزاب السياسية بتأدية "مصالح" للمتبرعين الماليين الذين يدعمونهم، مستشهدا في ذلك بالولايات المتحدة كنموذج تحذيري.

 

وأكمل محمد:" نرى الولايات المتحدة التي لديها نظام جماعات الضغط (اللوبي) التي يتم دفع الأموال لها للتأثير على الحكومة ودفعها لعمل أشياء معينة لصالح الأشخاص الذين دفعوا لها الأموال".

 

وتابع: «هذا بالنسبة لنا فساد واضح، ولن نسمح له بالظهور في ماليزيا».

 

ويدرس مهاتير محمد ما إذا كان بالإمكان تخصيص التمويل السياسي من الموازنة الحكومية.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان