رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أسوشيتدبرس: بعد انتهاك وقف النار الجديد.. قطار السلام متى يصل جنوب السودان؟

أسوشيتدبرس: بعد انتهاك وقف النار الجديد.. قطار السلام متى يصل جنوب السودان؟

صحافة أجنبية

سلفاكير ونائبه ريك مشار خلال محادثاتهما من أجل السلام

أسوشيتدبرس: بعد انتهاك وقف النار الجديد.. قطار السلام متى يصل جنوب السودان؟

جبريل محمد 30 يونيو 2018 17:28

قالت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية إن وقف إطلاق النار الأخير الموقع في السودان" target="_blank">جنوب السودان بين الحكومة والمتمردين انتهك بعد ساعات قليلة من بدايته منتصف الليل، وسط تبادل للاتهامات بين الطرفين بانتهاك الوقف الذي يشير إلى بداية هشة لأحدث محاولة لإنهاء الحرب الأهلية المدمرة التي دامت خمسة أعوام في البلاد، وأسفرت عن مقتل عشرات الآلاف، وعمل أكبر أزمة للاجئين في أفريقيا منذ الإبادة الجماعية في رواندا 1994.

 

وكان الرئيس سلفاكير ومنافسه ريك ماشار، النائب السابق لكير، اتفقا على وقف إطلاق نار "دائم" في وقت سابق بعد أول محادثات مباشرة بينهما خلال ما يقرب من عامين.

 

وقال المتحدث باسم المعارضة "لام بول جابريل" إن القوات الحكومية وميليشيات المتمردين السودانية شنت "هجومًا كثيفًا" في موبورو بمقاطعة واو شمال غرب البلاد صباح اليوم.

 

وأضاف جابريل:" المعركة لا تزال مستمرة"، ودعا بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ومراقبين وقف إطلاق النار إلى التحقيق، والمعارضة تحتفظ بحق الدفاع عن النفس.

 

ونقلت الوكالة عن جابريل قوله: "هذا أمر محبط لأنه حتى عندما يعلن رئيسهم وقائدها سلفا كير وقف إطلاق النار، فإن قواته ما زالت تنتهك .. هناك احتمال ألا يكون سلفا كير مسيطرًا على قواته أو أنه لا يريد السلام."

 

المتحدث باسم حكومة السودان" target="_blank">جنوب السودان اتيني ويك قال: إن المعارضة بدأت الهجوم.. لديهم قيادة فضفاضة ولا يخضعون لسيطرة أي شخص.. يجب أن يمنح شعب السودان" target="_blank">جنوب السودان فرصة لحياة هادئة".

 

وانتهك وقف إطلاق النار السابق في ديسمبر بعد ساعات من توقيعه مما دفع المجتمع الدولى لتهديد بالعقوبات ضد أولئك الذين يعوقون الطريق إلى السلام.

 

وفي هذه المرة واجه كير ومشار حظراً محتملاً على الأسلحة إذا لم يتوقف القتال، ولم يتم التوصل إلى اتفاق سياسي اليوم السبت.

 

ولم تتفق المحادثات الأخيرة بين الخصمين على اتفاق لتقاسم السلطة، حيث رفضت الحكومة فكرة أن يصبح مشار مرة أخرى نائبا لكير.

 

واندلعت الحرب الأهلية بين أنصار كير ونائبه ماشار أواخر 2013، بعد عامين فقط من استقلال السودان" target="_blank">جنوب السودان عن السودان، وأعاد اتفاق السلام عام 2015 مشار إلى منصبه كنائب للرئيس لكن الصفقة انهارت في يوليو 2016 عندما اندلع قتال جديد في العاصمة جوبا، حيث فر ماشار من البلاد إلى الكونغو.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان