رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

5 أسباب لاختيار هلسنكي لقمة ترامب-بوتين

5 أسباب لاختيار هلسنكي لقمة ترامب-بوتين

صحافة أجنبية

بوتين ودونالد ترامب(أرشيفية)

5 أسباب لاختيار هلسنكي لقمة ترامب-بوتين

وائل عبد الحميد 29 يونيو 2018 05:00

أوردت مجلة تايم  5 أسباب لاختيار مدينة هلسنكي الفنلندية مكانا لاحتضان القمة المرتقبة بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين المزمع عقدها في 16 يوليو المقبل وفقا لما يلي:

 

-كانت مسرحا لاتفاق هلسنكي عام 1975

 

في عام 1975، التقى الرئيس الأمريكي جيرالد فورد مع القائد السوفييتي ليونيد بريجنيف  مع ممثلي 33 دولة أخرى من أوروبا وأمريكا الشمالية لتوقيع اتفاق هلسنكي، الذي كان بمثابة  إعلان نوايا مشترك لتحسين العلاقات بين الدول الشيوعية والرأسمالية خلال خضم الحرب الباردة.

 

وبالرغم من أن الاتفاق لم يكن يحمل الصيغة الإلزامية للأطراف الموقعة، لكنه عبّر عن سياسة وفاق وتحسن العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي أكبر قوتين نوويتين في العالم.

 

جورج بوش الابن وميخائيل جورباتشوف التقيا في هلسنكي

 

في عام 1990، وقبل انهيار الاتحاد السوفييتي، التقى الرئيس جورج بوش الأب مع القائد السوفييتي آنذاك ميخائيل جورباتشوف في هلسنكي لمناقشة تصاعد التوتر بمنطقة الخليج العربي والذي أدى إلى حرب الخليج.

 

مدركا الصعوبات الداخلية المتزايدة بالداخل السوفييتي وعدم رغبة الشعب هناك في الضلوع العسكري  الخارجي بعد الإجبار على الانسحاب من أفغانستان، لم يطلب بوش من نظيره السوفييتي تخصيص قوات في القوات  متعددة الأطراف في مواجهة الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين.

 

وقال بوش بعد وصوله في فنلندا: "هنا في هلسنكي يتلقي الرئيس جورباتشوف وأنا، على أمل تر سيخ نهجنا المشترك للتصدي لعدوان صدام غير المبرر على الكويت".

 

- فنلندا ليست عضوا في حلف الناتو

 

تمثل فنلندا منطقة محايدة بالنسبة لترامب وبوتين لا سيما وأنها ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الذي تأسس في أعقاب الحرب العالمية الثانية لحماية أوروبا من الاعتداء السوفييتي المحتمل في ذلك الوقت.

 

وجود ترامب في أوروبا وقت القمة

 

ثمة أسباب عملية تجعل من فنلندا اختيارا جيدا إذ  أن الرئيس الأمريكي سيكون متواجدا في أوروبا في الفترات التي تسبق القمة.

 

ويرتبط جدول أعمال ترامب بحضور قمة الناتو في بروكسل ثم لزيارة بريطانيا التي طال تأجيلها قبل لقائه المرتقب مع بوتين.

 

حتمية وجود بوتين في روسيا في اليوم السابق للقمة

 

في 15 يوليو، وقبل يوم من القمة المرتقبة بين الرئيسين الأمريكي والروسي ينبغي تواجد بوتين في بلاده لحضور ختام كأس العالم.

 

المعروف أن زمن الطيران بين موسكو وهلسنكي أقل من ساعتين مما يجعل الأمر أكثر راحة للرئيس بوتين أيضا.

 

وعلاوة على ذلك، فإن حضور بوتين ختام المونديال ثم قمة مع ترامب تمثلى دعاية مزدوجة للرئيس الروسي

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان