رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 صباحاً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

السفارات الأمريكية في الشرق الأوسط تتحول لـ«ثكنات مارينز».. لهذا السبب

السفارات الأمريكية في الشرق الأوسط تتحول لـ«ثكنات مارينز».. لهذا السبب

صحافة أجنبية

قوات المارينز الأمريكية

سي إن إن:

السفارات الأمريكية في الشرق الأوسط تتحول لـ«ثكنات مارينز».. لهذا السبب

محمد البرقوقي 15 مايو 2018 13:30

وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، بطلب مع وزارة الخارجية، كثفت من تواجد القوات الأمنية تابعة لمشارة البحرية الأمريكية " المارينز" في عدد من السفارات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في ضوء تزايد حدة التوترات والاضطرابات التي اشتعلت في أعقاب قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وكذا تدشين سفارة أمريكا الجديدة في مدينة القدس المحتلة.

 

هذا ما أوردته شبكة «سي إن إن» الأمريكية، نقلا عن مسؤولين عسكريين أمريكيين، في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية والذي قالت فيه إن سلاح «المارينز» أقر علنا بمسألة حشد قواته في بيان رسمي ذكر فيه أنه «قد طلب منه زيادة عدد السفارة في ضوء الأحداث الجارية»

 

ولم تكشف "البنتاجون" عن عدد قوات "المارينز" التي تم حشدها بالفعل أو أماكن تمركزها برغم أنه كان من المعروف منذ أسابيع أنه قد تم تكثيف التدابير الأمنية في المنشآت الدبلوماسية الأمريكية في إسرائيل، بما فيها السفارة الجديدة في القدس المحتلة.

 

وذكرت ريبكا ريباريتش، الناطقة باسم وزارة الدفاع الأمريكية في تصريحات لـ "سي إن إن":" وزارة الدفاع اتخذت خطوات ضرورية لمواجهة التهديدات التي تواجه الأفراد والسفارات والقنصليات الأمريكية حول العالم. وبناء على طلب من وزارة الخارجية، وبالتنسيق مع الدول المستضيفة للسفارات الأمريكية، حشدت وزارة الدفاع قوات (مارينز) إضافية في عدد من السفارات الأمريكية في إطار تكثيف الإجراءات الأمنية."

 

وقادت موجة العنف المتصاعدة في قطاع غزة إلى تزايد القلق من إمكانية أن تشتعل المظاهرات في أماكن أخرى.

 

وصرح مسؤولون أمريكيون لـ "سي إن إن" بأن السفارات الأمريكية في الشرق الأوسط والدول المسلمة في أقصى درجات اليقظة بسبب أحداث ثلاثة رئيسية: افتتاح السفارة الأمريكية في القدس أمس الإثنين، وبداية شهر رمضان وذكرى النكبة.

 

ويحيء الفلسطينيون ذكرى "النكبة" التي أجبر فيها أكثر من 700 ألف مواطنا فلسطينيا على ترك منازلهم، أو حتى الهروب منها إبان الحرب العربية -الإسرائيلية التي صاحبت إنشاء الكيان الصهيوني المحتل في العام 1948.

 

كانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت أمس مقتل 58 شخصا بينهم أطفال وإصابة أكثر من 2400 آخرين، برصاص الجيش الإسرائيلي في مواجهات شرقي قطاع غزة، أثناء مشاركتهم في "مسيرات العودة الكبرى".

 

من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية والأمن في غزة مقتل أربعة من عناصرها برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تأمينهم مسيرات العودة في "ذكرى النكبة"

 

وذكرت وكالة "معا" الفلسطينية أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت موقعا فلسطينيا شمال قطاع غزة بثلاثة صواريخ، واستهدفت قوات أخرى مجموعة من الشبان حاولوا اجتياز السياج شمال بيت حانون بقذيفتين مدفعيتين، كما قصفت القوات نقطة رصد للمقاومة شرق جباليا شمال القطاع بقذيفتين.

 

وانطلق في قطاع غزة صباح أمس الإثنين آلاف الفلسطينيين، في مسيرة أطلق عليها اسم "مليونية العودة"، إحياء لذكرى النكبة الفلسطينية، واحتجاجا على افتتاح واشنطن لسفارتها في القدس.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان