رئيس التحرير: عادل صبري 09:19 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تحذير من الانتهاكات الجنسية في أفريقيا الوسطى

تحذير من الانتهاكات الجنسية في أفريقيا الوسطى

شئون دولية

تزايد العنف في افريقيا الوسطى

تحذير من الانتهاكات الجنسية في أفريقيا الوسطى

الأناضول 21 ديسمبر 2013 08:08

حذرت الأمم المتحدة من تزايد الانتهاكات الجنسية في جمهورية أفريقيا الوسطى التي تشهد أحداث عنف منذ عدة أشهر.

وفي مؤتمر صحفي في بانغي مساء الجمعة، قالت نانسي أوكو برايت الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بخصوص العنف الجنسي في الصراع إنه "منذ شهر يناير (كانون الثاني) الماضي (وحتى الآن) تعرضت 5 آلاف امرأة لاعتداءات جنسية واغتصاب، وإجبار على الزواج"، دون أن توضح عدد الهجمات شهريا. 

 

وتعهدت برايت باستخدام مكتبها في بانغي لمحاربة جرائم العنف الجنسي من خلال ضمان حماية النساء والفتيات والأطفال، وقالت: "سأحاول خلال فترة وجودي، منع العنف الجنسي، وعدم معاملة ضحايا الاغتصاب بأنهم وصمة عار، في حين يجب أن يطال الخزي مرتكبي هذه الجرائم".

 

وناشدت المسؤولة الأممية وسائل الإعلام بلعب دور هام لإنهاء العنف الطائفي، مشيرة إلى أن وسائل الإعلام بحاجة لنشر المعلومات التي من شأنها أن توحد المجتمعات".

 

ووصل بانغي في 17 ديسمبر / كانون الأول الجاري، فريق أممي يضم برايت وليلا زيروغو ،الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بخصوص الأطفال والصراع المسلح؛ لتقييم تأثير الصراع على المدنيين.

 

وأجرى الفريق زيارات ميدانية وعقد مشاورات مع الحكومة وممثلين من المنظمات الإقليمية في بانغي، ومنظمات دينية ودبلوماسية وإنسانية ومجتمع مدني ومسؤولين بالأمم المتحدة يعملون في البلد.

 

وفي مارس/ آذار الماضي، انحدرت أفريقيا الوسطى - الغنية بثروتها المعدنية - إلى دوامة جديدة من العنف، وشهدت حالة من الفوضى والاضطرابات بعد أن أطاح مسلحو مجموعة "سيليكا" الإسلامية بالرئيس فرانسوا بوزيز، وهو مسيحي جاء إلى السلطة عبر انقلاب في عام 2003.

 

وتطور الأمر إلى اشتباكات طائفية بين سكان مسلمين ومسيحيين وشارك فيها مسلحو "سيليكا" ومسلحو "مناهضو بالاكا"، وأسفرت عن مقتل المئات بينهم 600 شخص خلال الأسبوع الماضي فقط، وفقا لتقديرات وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة، فإن أكثر من 400 ألف شخص - ما يقرب من 10% من سكان البلاد البالغ تعدادهم 4.6 مليون نسمة - اضطروا للنزوح من منازلهم  نتيجة أعمال العنف.

 

وبموجب تفويض من الأمم المتحدة، أرسلت فرنسا خلال الأسابيع الأخيرة 1600 جندي إلى البلاد المضطربة في محاولة لوقف العنف المتزايد، تعاونهم قوات الاتحاد الأفريقي التي تتواجد أيضا في البلاد، وتضم قوتها 2500 جندي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان