رئيس التحرير: عادل صبري 06:23 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| البيت الأبيض يتهم كبير مراسلي «سي.إن.إن» بالتحرش.. وحرب التصريحات تشتعل

فيديو| البيت الأبيض يتهم كبير مراسلي «سي.إن.إن» بالتحرش.. وحرب التصريحات تشتعل

محمد يوسف 08 نوفمبر 2018 19:41

 

 

حالة من الجدل أثارها كبير مراسلي «سي.إن.إن»، بعد سجاله مع الرئيس الأمريكي، في مؤتمر صحفي، حول سؤاله بشأن قافلة مهاجرين تتجه نحو الولايات المتحدة قادمة من أمريكا الوسطى، وهو ما رفضه دونالد ترامب.


وقرر البيت الأبيض، تعليق اعتماد كبير مراسلي قناة «سي.إن.إن»، جيم أكوستا، بعد ساعات من سجال حاد وقع بينه وبين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

 

وخلال السجال، حاولت موظفة في البيت الأبيض نزع الميكروفون من يد أكوستا خلال مؤتمر صحفي الأربعاء.

 

لكن المتحدثة باسم البيت الأبيض، «سارة ساندرز»، قالت إن الاعتماد علق لأن «أكوستا» وضع يده على امرأة، وهو التصريح الذي وصفه كبير مراسلي «سي.إن.إن» بأنه «كاذب».

 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي عن مراسل «سي.إن.إن» إنه "شخص بغيض وفظ".

 

وتدخلت موظفة وحاولت نزع الميكروفون من يد أكوستا، وهو يحاول طرح سؤاله الثاني على ترامب.

 

وانتشرت صور فيديو عن الحادثة فور وقوعها على الإنترنت.


وكتبت ساندرز على تويتر "إن البيت الأبيض لن يتسامح مع صحفي يضع يده على امرأة وهي تحاول تأدية عملها".

 

وقالت إن "افتخار سي إن إن بتصرف مراسلها أمر مقرف ومثال على عدم احترام القناة لأي أحد"، مضيفة أنه "بسبب ما وقع اليوم، فإن البيت الأبيض يعلق اعتماد الصحفي المعني إلى أجل غير مسمى".


ونشرت المتحدثة باسم البيت الأبيض صورة مقربة للحادث، قائلة إنها "لن تتسامح مع التصرف غير اللائق الذي يظهر في الصورة".

 

وكتب أكوستا على موقع تويتر بأن الأمن منعه من دخول البيت الأبيض.

 

بداية الأزمة

 

الرئيس ترامب أهان أكوستا بعدما حاججه بشأن قافلة مهاجرين تتجه نحو الولايات المتحدة قادمة من أمريكا الوسطى.

 

وحاولت موظفة في البيت الأبيض نزع الميكروفون من يد الصحفي.

 

وقال ترامب للصحفي "يكفي، يكفي"، وأمره بالجلوس ووضع الميكروفون.

 

وأضاف الرئيس: "عار على "سي إن إن" أن تعمل أنت فيها"، "الطريقة التي تعامل بها سارة هاكابي (ساندرز) فظيعة".


وانتقد الصحفيون قرار منع أكوستا من دخول البيت الأبيض.

 

وأصدرت سي إن إن بيانا، نشرته على تويتر، يقول إن منع أكوستا كان "عقابا له على أسئلته المحرجة"، وإن "تبرير المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، كاذبة إذ وزعت تهما باطلة وذكرت حادثة وهمية".

 

وأضافت: "ندعو البيت الأبيض إلى التراجع فورا عن هذا القرار البائس وغير الصائب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان