رئيس التحرير: عادل صبري 02:12 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أين كان جورج بوش.. وكيف تلقى أخبار هجمات 11 سبتمبر؟ «فيديو وصور»

أين كان جورج بوش.. وكيف تلقى أخبار هجمات 11 سبتمبر؟ «فيديو وصور»

توك شو

هجمات 11 سبتمبر وجورج بوش

أين كان جورج بوش.. وكيف تلقى أخبار هجمات 11 سبتمبر؟ «فيديو وصور»

محمد يوسف 11 سبتمبر 2018 19:55

تمر اليوم الذكرى الـ17 على الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة 3 آلاف شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، والمعروف بهجمات 11 سبتمبر.

 

ونشرت الصحف الأمريكية فيديو للحظة التي تلقى فيها الرئيس الأمريكي وقتها جورج بوش الابن لنبأ الهجوم على مركز التجارة العالمي في نيويورك.

 

الانتقال لحجرة مدرسة

 

وانتقل جورج بوش إلى حجرة مدرسية أخرى يتابع من خلالها الهجوم الإرهابي.

 

 

نشرت صحيفة "الإندنبدنت" البريطانية مجموعة صور نادرة لهجمات 11 سبتمبر التي أسفرت عن مقتل 2997 شخص وإصابة أكثر من 6000 شخص عام 2001.

 

وتحيى الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الثلاثاء، الذكرى السابعة عشرة للهجمات الإرهابية التي تم تنفيذها باستخدام طائرتان مدنيتان مختطفتا استهدفتا برجي مركز التجارة العالمي والبنتاجون، وتحطمت طائرة مدنية أخرى مختطفة في حقل في ولاية بنسلفانيا.

 

 

الهجوم الأسوأ

 

ووصفت الصحيفة الهجوم بأنه الأسوأ الذي تشهده الولايات المتحدة في تاريخها لاسيما أنه أدى إلى شن، جورج بوش الرئيس الأمريكي آنذاك حربا على العراق، والتي لا يزال العالم يعانى من تداعياتها إلى اليوم.

 

ومن بين الصور الأرشيفية التى تنشرها "الإندبندنت"، صور تظهر الآثار الفورية للهجمات.

 

 

وكان الرئيس بوش يزور مدرسة في فلوريدا عندما تحطمت طائرة الخطوط الجوية الأمريكية رقم 11 في البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي، وسرعان ما تم التخلي عن الأنشطة المخطط لها اليوم مع سعي فريق الرئيس للتعامل مع التداعيات.

 

وعندما ضربت طائرة أخرى البرج الثاني ، أصبح من الواضح أن التصادمات لم تكن من قبيل الصدفة.

 

وفي واشنطن ، قام نائب الرئيس ديك تشيني بتنسيق رد الفعل في غياب جورج بوش.

 

 

ومن المقرر أن يقف الرئيس دونالد ترامب بمناسبة الذكرى الـ 17 للهجمات فى لحظة صمت في الوقت الذي ضربت فيه الطائرة الأولى البرج.

 

أحداث 11 سبتمبر، هي مجموعة من الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة في يوم الثلاثاء الموافق 11 سبتمبر 2001، وتم تحويل اتجاه أربع طائرات نقل مدني تجارية وتوجيهها لتصطدم بأهداف محددة نجحت في ذلك ثلاث منها.

 

 

 

الأهداف تمثلت في برجي مركز التجارة الدولية بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، وسقط نتيجة لهذه الأحداث 2973 ضحية والكثير من المفقودين، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة.

 

وأمر وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد، آنذاك بزيادة مستوى "ديفكون" أو حالة الاستعداد الدفاعي إلى 3، كما أخذت الاحتياطات لزيادة المستوى لديفكون 2، لكن هذا لم يحدث.

 

 

كما لم تفلح هذه الاحتياطات في صد هجمات الطائرات على البرجين ووُجهت انتقادات شديدة لمسئوليها الأمنيين بوقتها.

رواية الحكومة الأمريكية عن الهجوم

 

وحسب الرواية الرسمية للحكومة الأمريكية، يوم 11 سبتمبر نفذ 19 شخصا على صلة بـتنظيم القاعدة، هجمات باستعمال طائرات مدنية مختطفة، وانقسم منفذو العملية إلى أربع مجاميع ضمت كل مجموعة شخصا تلقى دروسا في معاهد الملاحة الجوية الأمريكية.

 

 

كان الهجوم عن طريق اختطاف طائرات نقل مدني تجارية، ومن ثم توجيهها لتصطدم بأهداف محددة.

 

وكانت الهجمة الأولى حوالي الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت إحدى الطائرات المخطوفة بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي.

 

وبعدها بربع ساعة في حوالي الساعة 9:03، اصطدمت طائرة أخرى بمبنى البرج الجنوبي، وبعد ما يزيد على نصف الساعة، اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاجون، بينما كان من المفترض أن تصطدم الطائرة الرابعة بالبيت الأبيض، لكنها تحطمت قبل وصولها للهدف.

 

 

تغير في سياسة أمريكا

 

أدت هذه الأحداث إلى حصول تغييرات كبيرة في السياسة الأمريكية، والتي بدأت مع إعلانها الحرب على الإرهاب، ومنها الحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق، وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان