رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 مساءً | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م | 18 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بوتفليقة والعهدة الخامسة.. المسيرات المليونية في «جمعة الحسم» تغزو الجزائر

فيديو| بوتفليقة والعهدة الخامسة.. المسيرات المليونية في «جمعة الحسم» تغزو الجزائر

تقارير

احتجاجات الجزائر رفضًا لولاية بوتفليقية الخامسة

15 حزبًا معارضًا يحذرون..

فيديو| بوتفليقة والعهدة الخامسة.. المسيرات المليونية في «جمعة الحسم» تغزو الجزائر

السلطات تغلق محطات المترو والقطار..

محمد يوسف 08 مارس 2019 17:40

تتواصل الاحتجاجات في الجزائر للجمعة الثالثة على التوالي، رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة لها في 18 أبريل المقبل.

 

 

إغلاق محطات المترو والقطار

 

وأغلقت السلطات الجزائرية محطات المترو والقطار من وإلى العاصمة على غرار ثورة 25 يناير في مصر، اليوم الجمعة، تحسبا للمسيرات المليونية المتوقعة ضد ترشح الرئيس بوتفليقة لدورة رئاسية جديدة.

 

وتشهد الجزائر تواجدا أمنيا ملفتا، حيث تنتشر العشرات من شاحنات الشرطة الزرقاء، بمختلف شوارع العاصمة.

 

 

ويطالب الشباب الجزائري، بالحفاظ على سلمية الاحتجاج، خوفا من أي منعطف قد تأخذه المظاهرات المناهضة لترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة، بعد أن تم إيداع ملفه لدى المجلس الدستوري، الأمر الذي يعتبره الشارع الغاضب، "تجاهلا لصرخاتهم التي تعلو منذ أسبوعين".

 

ويتظاهر الجزائريون اليوم تحت اسم "جمعة الحسم"، وشهدت الأماكن والساحات الهامة بالعاصمة الجزائرية انتشارا أمنيا كثيفا على غير العادة مقارنة باحتجاجات الجمعتين الماضيتين.

 

وأعلنت مؤسسات النقل الحضري وسكك الحديد، وقف خدماتها بداية من الساعة العاشرة صباحا بالعاصمة، حيث توقفت خدمات سير الحافلات، والمترو والقطارات.

 

تظاهر النساء في اليوم العالمي للمرأة

 

ونزل آلاف الأشخاص بينهم عدد كبير من النساء إلى ساحتي البريد المركزي وأول مايو في العاصمة، للاحتجاج على استمرار بوتفليقة في الحكم.

 

وخرجت مظاهرتان نسويتان في بلدتي تيشي وأوقاس بولاية بجاية شرقي الجزائر، تزامنا مع يوم المرأة العالمي.

 

 

وأعلنت العديد من الفروع النقابية المحسوبة على نقابة الاتحاد العام للعمال الجزائريين، تمردها على القيادة وأعلنت دعمها للحراك الشعبي.

 

ودعت الأتحادية الوطنية لعمال وموظفي قطاع التعليم إلى إضراب عام لمدة خمسة أيام بداية من بعد غد الأحد.

 

 

حلفاء بوتفليقة

 

تتسع باطراد رقعة رافضي العهدة الخامسة للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة لتضم طلاباً وصحفيين ومحاميين ووزراء سابقين.

 

وبدا موقف الجيش موزعاً بين التحذير من تَبِعات الاحتجاجات، والتأكيد على الالتزام بتمكين الجزائريين من ممارسة ما وُصِفَ بواجبهم الانتخابي.

 

وحذرت أحزاب معارضة في الجزائر من إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل، وأبدت دعمها للاحتجاجات الرافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

 

وعقب اجتماع عُقِد أمس وضم خمسة عشر حزبا معارضا وأربع نقابات عمالية وكذلك شخصيات عامة، اعتبر المجتمعون أن تنظيم الاقتراع في ظل الظروف الراهنة يمثل خطراً على الاستقرار.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان