رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 مساءً | الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م | 22 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| البداية السيئة تضاعف الضغوط على النني في تركيا

فيديو| البداية السيئة تضاعف الضغوط على النني في تركيا

تحقيقات وحوارات

محمد النني

فيديو| البداية السيئة تضاعف الضغوط على النني في تركيا

ضياء خضر 18 سبتمبر 2019 20:29

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع البداية المحبطة لمشوار محمد النني لاعب خط وسط منتخب مصر مع فريق بشكتاش التركي، والذي انتقل إلى صفوفه مؤخرًا على سبيل الإعارة قادمًا من أرسنال الإنجليزي.

 

وفي أول مشاركة رسميه له مع بشكتاش تلقى النني بطاقة حمراء طرد على إثرها قبل نهاية لقاء فريقه أمام غازي عنتاب، والذي انتهى بخسارة فريق النجم المصري بنتيجة 3-2.

 

إجراء جديد

 

وخلال الساعات الماضية تلقى النني صدمة جديدة، على إثر واقعة طرده في لقاء غازي عنتاب.

 

حيث تقرر إحالة لاعب خط وسط الفراعنة إلى لجنة التأديب التابعة للاتحاد التركي لكرة القدم، للنظر في الواقعة التي تسببت في طرده خلال اللقاء.

 

وجاء طرد النني بعد التحامه بدون كرة مع النيجيري كايودي لاعب فريق غازي عنتاب، ليطرد الحكم اللاعبين على إثرها.

 

 

صدمة في الطريق

 

ولا تبشر إحالة النني إلى لجنة التأديب بأي خير بالنسبة للاعب، والذي أصبح عرضة للإيقاف لعدة مباريات خصوصًا وأن تصرفه تجاه لاعب غازي عنتاب تم تصنيفه على أنه سلوك غير رياضي.

 

ولا شك أن ابتعاد النني عن بشكتاش لأكثر من مباراة رسمية، سيضطر حتمًا بفرصه في استعادة في التشكيل الأساسي لفريق الجديد والذي لم يهنأ به سوى لنحو 75 دقيقة فقط، هي جملة المدة التي شارك فيها في لقاء غازي عنتاب قبل أن يتم طرده.

 

 

استبعاد محتمل

 

وقد تزداد أوجاع النني في الفترة المقبلة إذا تم إيقافه لعدة مباريات، إذ ستتراجع فرصته في التواجد ضمن معسكر المنتخب المقبل وذلك بسبب ابتعاده عن المشاركة في المباريات.

 

ومع استعداد اتحاد الكرة لتنصيب مدرب جديد للمنتخب الوطني، ستكون الآمال قائمة لدى كثير من اللاعبين للدخول في حسابات المدرب القادم للفراعنة، والتي قد يجد النني نفسه خارجها في الفترة المقبلة.

 

 

مرحلة فاصلة  

 

وحتى إن انتهت أزمة النني الحالية وطوى اللاعب صفحة إحالته للجنة التأديب بالدوري التركي، سيكون على نجم وسط الفراعنة إعادة ترتيب أوراقه بشكل سريع ويعيد نفسه إلى الطريق الصحيح.

 

ويدرك النني أنه يخوض مهمة انتحارية هذا الموسم هدفه الأول فيها تلميع اسمه، وخلق فرصة لنفسه في أحد الدوريات الأوروبية الكبرى، بعدما ابتعد عن المشاركة مع أرسنال الإنجليزي في الموسم الأخير، قبل أن يفتح النادي اللندني باب الرحيل أمامه بسبب عدم حاجة مدرب المدفعجية لجهوده.

 

وفي حال لم يوفق النني في تجربته الجديدة مع بشكتاش، سيكون اللاعب عرضه للدخول في نفق مظلم نهايته العودة من جديد إلى الدوري المصري، خصوصًا وأن فرص انتقاله لأندية بارزة ستتضاءل أكثر إذا لم ينجح في تطوير مستواه خلال الموسم الحالي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان