رئيس التحرير: عادل صبري 04:09 صباحاً | الأحد 22 سبتمبر 2019 م | 22 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

مهمة صعبة تنتظر مدرب الإسماعيلي الجديد

مهمة صعبة تنتظر مدرب الإسماعيلي الجديد

تحقيقات وحوارات

ميودارج يسيتش مدرب الإسماعيلي

مهمة صعبة تنتظر مدرب الإسماعيلي الجديد

ضياء خضر 07 سبتمبر 2019 14:40

يستعد فريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي لبدء مشوار الموسم الجديد، عندما يلاقي فريق أهلي بني غازي يوم الجمعة المقبل بملعب الإسماعيلية في ذهاب دور الـ 32 للبطولة العربية للأندية.

 

وبدء فريق الإسماعيلي مرحلة جديدة بعد تنصيب الصربي ميودراج يسيتش مديرًا فنيًا للفريق قبل أسبوع من الآن، خلفًا للمدرب المؤقت محمود جابر.

 

 

وتبرز عدة عوامل تزيد من صعوبة المواجهة المنتظرة أمام أهلي بني غازي، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك العوامل في السطور التالية..

 

ضغوط البداية

 

ستكون مباراة يوم الجمعة المقبل هي أول اختبار رسمي يخوضه الدراويش تحت قيادة المدرب يسيتش، والذي يسعى بكل تأكيد لتقديم بداية قوية له مع الفريق الأصفر.

 

ويزيد من حساسية المواجهة المنتظرة أمام أهلي بني غازي كونها ستقام بملعب الإسماعيلية وأمام أنظار جماهير الفريق، المعروفة بحماسها الشديد والتي عادة لا تتقبل أي إخفاق أو تعثر يتعرض له فريقها.

 

وسيكون المدرب يسيتش مطالب بقيادة فريقه لتقديم عرض كروي مميز، إلى جانب تحقيق نتيجة فوز مريح يسهل مهمة فريقه في لقاء الإياب الذي سيقام خارج مصر.

 

 

وقت قصير

 

ومع حلول موعد لقاء الإسماعيلي وأهلي بني غازي سيكون مر على تواجد الصربي يسيتش في منصب المدير الفني للدراويش أسبوعين فقط، وهي مدة ليست كافية بأي حال من الأحوال ليتعرف المدرب على كامل خبايا فريقه.

 

ومن المنتظر أن تكشف مباراة يوم الجمعة المقبل عن مدى تفهم لاعبي الإسماعيلي لفكر مدربهم الجديد، وطبيعة البصمة والأثر الفني الذي أضافه المدير الفني الصربي إلى أبناء الدراويش.

 

 

الطموح الخارجي

 

تعد النسخة الجديدة من البطولة العربية البوابة الوحيدة لفريق الإسماعيلي للظهور على الساحة الخارجية هذا الموسم، لذلك تتطلع جماهير الفريق الأصفر لرؤية فريقها يذهب لأقصى مدى ممكن في البطولة.

 

وخلال الموسم الماضي انتهى مشوار الدراويش في البطولة العربية عند دور الـ 16 على يد فريق الرجاء المغربي، كما فشل الفريق الأصفر في اجتياز عقبة الدور ذاته في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

والمؤكد أن المدرب يسيتش بات يدرك جيدًا مدى أهمية مشاركة فريقه في البطولة العربية، وهو ما سيجعل مباراتيه القادمتين أمام أهلي بني غازي بمثابة حياة أو موت خصوصًا وأنهما تأتيان في مستهل مهمته مع الدراويش، لذلك يأمل أن ينال ثقة جماهير وإدارة النادي من خلال قيادة الفريق لبلوغ دور الـ 16 في البطولة العربية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان