رئيس التحرير: عادل صبري 09:00 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

عوامل تقطع طريق رجوع عواد إلى «الدراويش»

عوامل تقطع طريق رجوع عواد إلى «الدراويش»

ضياء خضر 12 مايو 2019 20:35

مع وصول منافسات الدوري السعودي إلى مرحلة الرمق الأخير، بدأ الحديث يتزايد عن مستقبل محمد عواد حارس مرمى منتخب مصر الذي يلعب ضمن صفوف فريق الوحدة السعودي معارًا من النادي الإسماعيلي.

 

وبحلول مساء يوم الخميس المقبل ستنتهي علاقة عواد مع الوحدة، عندما يخوض مع الفريق آخر مواجهة في النسخة الحالية من بطولة الدوري السعودي والتي ستجمعه بفريق الفيحاء.

 

عودة وشيكة

 

ومن المفترض أن يعود محمد عواد بشكل تلقائي إلى النادي الإسماعيلي كونه ناديه الأصلي، لكنه لن يكون بمقدوره المشاركة مع الدراويش فيما تبقى من مباريات بالموسم الكروي المحلي، كونه غير مقيد بقائمة الفريق الأصفر بالموسم الحالي.

 

وسينتظر عواد حتى حلول موعد فترة الانتقالات الصيفية المقبلة ليحسم مستقبله سواء بالاستمرار في صفوف الإسماعيلي، أو خوض تجربة جديدة خارج أسوار قلعة الدراويش سواء داخل مصر أو خارجها، وبشكل عام تشير الكثير من الدلائل إلى صعوبة استمرار عواد في صفوف الإسماعيلي بالموسم الجديد.

 

 

أزمات بالجملة

 

وبالطبع سيكون الموسم الكارثي الذي مر به فريق الإسماعيلي حاضرًا في أذهان محمد عواد، وهو يدرس الخيارات المتاحة أمامه قبل تحديد مصيره في الموسم الجديد.

 

ورغم أن فريق الإسماعيلي بدأ الموسم الجاري وهو ينافس في 4 بطولات، إلا أنه ودع الواحدة منهم تلو الأخرى، ليكتفي فقط بمنافسة خجولة في بطولة الدوري والتي من الصعب أن ينهي منافساتها ضمن الأربعة الكبار.

 

والمؤكد أن الأحوال السيئة التي مر بها الفريق هذا الموسم، والتي كانت إدارة النادي سببًا رئيسيًا فيها لن تشجع عواد على فكرة اللعب للدراويش مجددًا في الموسم المقبل.

 

 

هروب النجوم

 

وسيكون حاضرًا أمام أعين محمد عواد كذلك السيناريو الذي تم مع قائد الفريق السابق حسني عبد ربه، والذي اضطر لإعلان اعتزاله بداية العام الجاري بعد دخوله في أزمات متكررة مع إدارة النادي.

 

ومؤخرًا تكرر سيناريو الأزمات مع المهاجم الشاب كريم بامبو والذي سبق وأصدرت إدارة النادي قرارًا بتجميد مشاركته في المباريات، بداعي رفضه تجديد عقده مع النادي.

 

ولا شك أن طريقة تعامل إدارة الإسماعيلي مع نجوم الفريق في الموسم الحالي، ستجعل عواد يفكر ألف مرة قبل أن يقدم على قرار العودة للإسماعيلي والدفاع عن ألوانه في الموسم المقبل.

 

تفاوت كبير

 

أيضًا تقف النواحي المالية عقبة في طريق عودة محمد عواد إلى الإسماعيلي في الموسم الجديد، خصوصًا وأن التطلعات المالية للاعب لن يكون بمقدور إدارة الدراويش الوفاء بها.

 

ولن يقبل عواد بأي حال من الأحوال العودة للعب بقميص الدراويش، والحصول على المقابل المادي ذاته الذي كان يحصل عليه في الموسم الماضي، خصوصًا بعدما حصل على أضعافه خلال الموسم الذي قضاه في صفوف الوحدة السعودي.

 

ويعزز من فرص عدم رجوع محمد عواد إلى الإسماعيلي نجاحه في تقديم مستوى لافت خلال الموسم الحالي مع فريق الوحدة، وهو ما جعله محط اهتمام عدة أندية سعودية، سيضمن له اللعب لأحدها في الموسم المقبل الحصول على أضعاف ما قد يتقاضاه مع الإسماعيلي إن قرر المشاركة بشعاره في الموسم المقبل.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان