رئيس التحرير: عادل صبري 07:54 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«عقم» مستمر وانتصارات توقفت في تعادل الأهلي مع «حوريا»

«عقم» مستمر وانتصارات توقفت في تعادل الأهلي مع «حوريا»

تحقيقات وحوارات

فريق الأهلي

«عقم» مستمر وانتصارات توقفت في تعادل الأهلي مع «حوريا»

أكرم نوار 14 سبتمبر 2018 20:08

اكتفى فريق النادي الأهلي بالخروج متعادلًا بدون أهداف مع فريق حوريا الغيني، في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء اليوم بالعاصمة الغينية كوناكري، ضمن ذهاب دور الثمانية (ربع النهائي) لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وتأجل حسم هوية صاحب بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي للقاء الإياب الذي سيجمع الفريقين بالقاهرة يوم 22 سبتمبر الجاري، والذي يحتاج الأهلي للفوز فيه بأي نتيجة لضمان بطاقة العبور إلى نصف النهائي.

 

ويرصد "مصر العربية" في السطور التالية أبرز مشاهد اللقاء..

 

عقم تهديفي

 

للمباراة الرسمية الثانية على التوالي عجز لاعبو النادي الأهلي عن هز شباك منافسيهم، حيث حسم التعادل السلبي نتيجة آخر مواجهتين للفريق.

 

وكان فريق النادي الأهلي قد تعادل مع الإنتاج الحربي في اللقاء الذي أقيم يوم 2 سبتمبر الجاري ضمن الجولة الخامسة للدوري، ليكرر النتيجة ذاتها في لقاء اليوم أمام حوريا.

 

لكن اللافت للانتباه أن مهاجمو النادي الأهلي سيطر عليهم الرعونة في إنهاء الهجمات وهو ما كلف الفريق إهدار أكثر من فرصة خطرة، على يد الثنائي وليد أزارو وصلاح محسن.

 

مسيرة توقفت

 

وللمرة الأولى منذ تولي الفرنسي باتريس كارتيرون قيادة فريق الأهلي تعثر الفريق الأحمر في أحد لقاءاته القارية، وكان الشياطين الحمر قد نجحوا في تحقيق الفوز في المباريات الأربعة التي خاضوها بدوري أبطال أفريقيا تحت قيادة المدرب الفرنسي.

 

وتوقف مسلسل الانتصارات القارية للأهلي والذي بدأ منذ لقاء الجولة الثالثة لدور المجموعات أمام فريق تاونشيب رولرز، واستمر حتى لقاء الجولة السادسة والأخيرة لدور المجموعات أمام كمبالا سيتي الأوغندي، لكن فريق حوريا الغيني كان له رأي آخر واستطاع أن يوقف قطار انتصارات الأهلي الأفريقية.

 

موقف شائك

 

ورغم أن نتيجة التعادل في لقاء الذهاب جيدة إلى حد ما بالنسبة لفريق الأهلي، إلا أنها تبقى بمثابة الفخ الذي قد يقع فيه الفريق الأحمر بلقاء الإياب.

 

ويكفي فريق حوريا التعادل بأي نتيجة إيجابية ليحصد بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي، في حين يلزم الأهلي الفوز بأي نتيجة لإقصاء منافسه الغيني والعبور على أنقاضه إلى المربع الذهبي.

 

في حين يبقى انتهاء الوقت الأصلي للقاء الإياب بالتعادل السلبي هو السيناريو الوحيد لقيادة الفريقين إلى خوض وقت إضافي.

 

ولا شك أن فريق الأهلي أصبح يتعين عليه التعامل بحذر شديد في لقاء الإياب لتفادي أي مفاجآت غير سارة من الفريق الغيني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان