رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«التسجيلات» تنقل الصراع على حُكم «الزمالك» إلى مرحلة جديدة

«التسجيلات» تنقل الصراع على حُكم «الزمالك» إلى مرحلة جديدة

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور

«التسجيلات» تنقل الصراع على حُكم «الزمالك» إلى مرحلة جديدة

أكرم نوار 01 سبتمبر 2018 13:00

 

 لا يختلف أحد على أن مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك حقق انتصارًا معنويًا كبيرًا في إحدى معاركه مع معارضيه داخل النادي، بعدما توافد قرابة 20 ألف من أعضاء النادي العاملين أمس لحضور اجتماعي الجمعية العمومية للنادي، واللذين كان يلزم لإقامتهما حضور 10 آلاف عضو على الأٌقل.

 

تفويض جديد

 

ورغم اللغط الكبير الذي أثير حول اجتماعي عمومية الزمالك ومدى صحتهما من الناحية القانونية، بعد إصدار اللجنة الأولمبية بيانًا تؤكد فيه بطلان انعقادهما، إلا أن توافد الآلاف من أعضاء القلعة البيضاء كشف بشكل أو بآخر كم الأرضية التي يتمتع بها مرتضى منصور داخل النادي.

 

ويمكن اعتبار نجاح عمومية الزمالك أمس بمثابة صك تفويض رسمي لمجلس الإدارة ورئيسه مرتضى منصور، للمضي قدمًا في معركته القائمة منذ نحو عام مع جبهة معارضيه والتي يتصدرها ممدوح عباس رئيس النادي الأسبق وأحمد سليمان المرشح السابق لرئاسة النادي.

 

 

أوراق مكشوفة

 

والملاحظ أن حالة الصراع على حكم الزمالك دخلت بعمومية الأمس مرحلة جديدة أصبح فيها اللعب بين كل الأطراف على المكشوف، الأمر الذي ينذر بتطورات ساخنة في الفترة المقبلة في إطار لعبة الشد والجذب بين طرفي الصراع.

 

وخلال عمومية الأمس نفذ مرتضى منصور وعده وقام بإذاعة 4 تسجيلات لمكالمات هاتفية من بين أكثر من 30  تسجيل يمتلكهم يرصدون مكالمات بين أشخاص في جبهة معارضيه، يتحدثون عن ترتيبات تمت في معركتهم مع مرتضى منصور.

 

وكان أحمد سليمان المرشح السابق لرئاسة النادي العنصر المشترك في المكالمات الأربعة، حيث جمعته إحداها مع مصطفى عبد الخالق عضو مجلس إدارة النادي السابق، وأخرى بأحد الإعلاميين ومكالمة أخرى مع صحفي إلى جانب مكالمة مع شخص غير معروف تحدث خلالها الطرفان عن بعض التفاصيل المتعلقة بأزمة حبس اثنين موظفي خزينة الزمالك.

 

 

ضربات مُنتظرة

 

وتشير الدلائل إلى أن تحركات مرتضى منصور ضد جبهة معارضيه لن تتوقف خلال الفترة المقبلة، وستكون أولها ربما المعركة المنتظرة مع رئيس اللجنة الأولمبية هشام حطب، والذي ورد ذكره خلال أحد التسجيلات التي أذاعها رئيس الزمالك أمس.

 

واتهم مرتضى منصور حطب صراحة بتقاضي رشاوى من معارضيه، والتواطؤ معهم لتحقيق مصالحهم والإضرار بالنادي من خلال توجيه بوصلة اتخاذ القرار داخل اللجنة الأولمبية باتجاه معين ضد مجلس الزمالك الحالي، مثلما حدث قبل أيام بإصدار قرار ببطلان اجتماعي الجمعية العمومية قبل انعقادهما بساعات قليلة.

 

ترقب قائم

 

وسيتضح خلال الأيام المقبلة ما إذا كانت إذاعة تلك التسجيلات ستكون لها توابع قانونية، خصوصًا وأن مرتضى منصور سبق وأرفقها ضمن مذكرة رسمية لعدة جهات يطالب فيها بالتحقيق مع أطراف تلك التسجيلات، والذين كان بعضهم سببًا في تحريك مجموعة بلاغات ضد رئيس الزمالك ومجلس إدارته السابق بتهمة التربح وإهدار أموال النادي.

 

ولا شك أن خروج مرتضى منصور منتصرًا في نهاية يوم أمس، جاء ليوجه ضربة معنوية قوية لجبهة معارضيه والتي زادت حدة العداء لها داخل النادي وفي أوساط جمعيته العمومية بعد الكشف عن محتوى التسجيلات المشار إليها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان