رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

3 أسباب تقرب «الشناوي» من حماية «عرين الفراعنة» أمام النيجر

3 أسباب تقرب «الشناوي» من حماية «عرين الفراعنة» أمام النيجر

تحقيقات وحوارات

محمد الشناوي

3 أسباب تقرب «الشناوي» من حماية «عرين الفراعنة» أمام النيجر

أكرم نوار 31 أغسطس 2018 16:44

يتواصل العد التنازلي للمباراة الهامة التي سيخوضها المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أمام النيجر يوم 8 سبتمبر المقبل، والتي تأتي في إطار الجولة الثانية للتصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأفريقية المقرر إقامة نهائياتها في الكاميرون العام المقبل.

 

ورغم أن حدة الجدل بشأن اختيارات الجهاز الفني للمنتخب لمباراة النيجر قد هدأت بعض الشيء، إلا أن أجواء المنافسة داخل معسكر الفراعنة يتوقع أن تكون على أشدها، حيث سيحاول اللاعبون وبالأخص الجدد نيل ثقة المكسيكي خافيير أجيري مدرب الفراعنة.

 

ولن يكون مركز حراسة المرمى بعيد عن أجواء تلك المنافسة في وجود 3 أسماء مميزة هم محمد الشناوي حارس الأهلي ومحمد عواد حارس الوحدة السعودي ومحمود جنش حارس مرمى الزمالك.

 

ويبدو الشناوي الأوفر حظًا للمشاركة أساسيًا في مركز حراسة المرمى أمام النيجر لعدة أسباب، يستعرض "مصر العربية" أهمها في السطور التالية..

 

استمرار ناجي

 

سيكون لتواجد أحمد ناجي في منصب مدرب حراس مرمى المنتخب دور في زيادة فرص الشناوي، خصوصًا وأن المدرب الأسبق لحراس الأهلي لديه قناعة تامة بحارس الشياطين الحمر.

 

وكان لأحمد ناجي دور كبير في ترجيح كفة الشناوي خلال نهائيات مونديال روسيا، والتي شهدت مشاركة حارس الأهلي في أول مباراتين للمنتخب بدور المجموعات، فيما تم منح الفرصة في المباراة الثالثة والأخيرة للمخضرم عاصم الحضري كنوع من التكريم له.

 

ويرى ناجي أن الشناوي هو أحد الوجوه المستقبلية لحراسة مرمى المنتخب، لذلك من المتوقع أن يواصل ترشيحه لشغل مركز الحراسة الأساسي أمام النيجر.

 

 

ابتعاد عواد

 

وفي الوقت ذاته تبدو فرص ظهور محمد عواد أساسيًا مع المنتخب أمام النيجر ضئيلة إلى حد ما، خصوصًا وأن الحارس السابق للإسماعيلي لم يشارك سوى في مباراة رسمية واحدة حتى الآن منذ انطلاق منافسات الموسم الحالي.

 

وتولى عواد حماية عرين فريق الوحدة السعودي في المباراة التي جمعت الأخير أمس مع فريق الحزم في أول جولات الدوري السعودي والتي انتهت بتعادل الفريقين سلبيًا، ولن يخوض عواد أي مباراة رسمية أخرى قبل انضمامه لمعسكر المنتخب، ما يعني أن جاهزية الشناوي تبقى الأفضل مقارنة بحال عواد والذي يبتعد منذ فترة عن أجواء وحساسية اللقاءات الرسمية.

 

 

بداية جنش

 

وبالنظر إلى مسألة الجاهزية وحساسية المباريات يبقى المنافس الأقرب للشناوي فيها هو جنش حارس الزمالك، وإن كانت الكفة تميل لصالح حارس الأهلي الذي خاض مباريات أكثر بحكم مشاركته مع فريقه في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

ومن المستبعد أن يغامر الجهاز الفني للمنتخب بمنح الفرصة لجنش أمام النيجر، خصوصًا وأنها هي المرة الأولى التي ينضم حارس الزمالك فيها للمنتخب الوطني، فضلًا عن أن المباراة تكتسب حساسية كبيرة بالنسبة للجهاز الفني وهو ما يحول دون الإقدام على أي مغامرة في التشكيل، خوفًا من تعرض المنتخب لأي نتيجة سلبية تزيد تعقد موقفه في التصفيات الأفريقية التي يحتل فيها ذيل المجموعة العاشرة بعد خسارته في الجولة الأولى أمام منتخب تونس.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان