رئيس التحرير: عادل صبري 11:28 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أن تنام مرتديًا الحذاء الضيق!

أن تنام مرتديًا الحذاء الضيق!
07 مارس 2018

أن تنام مرتديًا الحذاء الضيق!

أحمد مدحت

أن تنام مرتديًا الحذاء الضيق!

 

مش دايمًا بتكون حقيقتنا زي ما بنظهر من بره، بالعكس؛ غالبًا بنخفي دايمًا جوهر شخصيتنا جوانا، حتى لو بنعمل كده من غير قصد.

 

* * *

مع تتابع حلقات المسلسل الجميل Sherlok، خصوصًا مع نهاية الجزء التاني، بيبدأ صُنّاع العمل في رسم صورة أوضح، وأكثر إنسانية، لشخصية المحقق العبقري المتفرد "شيرلوك هولمز"، وهنا بتبدأ تتبلور مُتعة مضافة لمتعة متابعة عمل "شيرلوك" الفريد وعبقريته في حل القضايا المختلفة، وتحليله واستنتاجاته وسرعة بديهته الأسطورية؛ مُتعة إننا نتعرف على الجانب الإنساني من شخصية تبدو دومًا غير بشرية بالمرة.

 

شخص لا يؤمن بالعواطف وبيفسرها دايمًا بشكل علمي؛ بناء على تفاعلات الدماغ والجسم والمختلفة، انطوائي إلى حد كبير، ساخر من اللي حواليه بشكل جارح في معظم الأحيان، مبيقدرش يعرف إيه يتقال امتى وإزاي، عنده مشكلة في التواصل مع الناس بشكل عام، لكنه عبقري، محقق عبقري بيبدأ يكتسب بفضل مهاراته الفريدة شُهرة، كل ده ومفيش جنبه شخص ثابت غير صديقه "جون واطسون".. "جون" شخص عادي، طبيب وظابط جيش متقاعد، مرّ بتجارب صعبة أثناء فترة خدمته في الجيش الإنجليزي، قبل ما يتقاعد بسبب إصابة اتعرضلها، ويتعرف على "شيرلوك" بالصُدفة.. كل ده مفيهوش مبرر واضح للصداقة القوية اللي بتنشأ بينهم مع مرور الوقت؛ زي ما بيحصل دايمًا، لما مش بيكون فيه سبب واضح لقوة علاقتنا بصحابنا الحقيقيين، غير إن أرواحنا اتلاقت، لقينا بعض على نفس التردد.. وهنا بيتولد أهم إحساس: الراحة.

 

تتابع أحداث المسلسل بيرسم شخصية "شيرلوك" كإنسان هش في جوهره، بالرغم من ثباته وقوته الظاهرية وعبقريته الفذة، وجوهره الهش ده مبيظهروش خالص بدون تحفُّظ إلا لصديقه "جون واطسون"؛ ده الشخص الوحيد اللي كان بيقدر يتعامل مع "شيرلوك" بشخصيته العادية، في أحيان كتير، بعيدًا عن الجانب العبقري منه.. تقريبًا هو الشخص الوحيد اللي "شارلوك" سمحله بإنه يشوف الجانب الضعيف فيه أكتر من مرة، من غير ما يخاف من عواقب ده.

 

* * *

ممكن يكون أسوأ شيء تم تشويهه في داخلنا، هو مبدأ "التنافسية" في العلاقات الإنسانية، اللي بقى معظمنا بيتعاملوا بيه، من غير إدراك أحيانًا.. فكرة إن علاقتك بدايرتك المُقرَّبة تكون مبنية على الصراع، والرغبة في فرض السيطرة، واللجوء للتلوُّن أحيانًا، والمناورات، والخطط، كل الدوشة دي، بتفرَّغ الحب تلقائيًا من أهم ما فيه: الإحساس بالراحة.

 

ممكن فعلًا توصل لمرحلة التحكُّم في علاقتك بشخص قريب منك؛ بخطط وطرق مدروسة ونصايح وحيل، بس كل ده هيفقد الموضوع أهم ما فيه؛ التلقائية والإحساس بالراحة، والتخلّي عن الحذر.

 

شخص زي "شيرلوك" في المسلسل، بالرغم من عبقريته وجموده الخارجي، إلا إنه إنسان مُرهف إلى حد ما، بيتأثر جدًا في مواقف معينة، لكنه دايمًا عاجز عن التعبير بالشكل الصحيح عن أحاسيسه الطيبة دي.. معظم اللي حواليه مكنوش قادرين يشوفوا الجزء ده فيه؛ لأنه مسمحش إلا لـ "جون" إنه يشوفه فيه.

 

الأمر شبه لحظة النوم، لحظة ما الإنسان بيقرر يدخل سريره، يتخلى عن كل القيود؛ لينعم بكام ساعة من الراحة والهدوء؛ عشان يبدأ رحلة الصراع في الحياة من جديد بعد صحيانه.. تخيَّل لو أنت مجبر تنام وأنت لابس هدوم كلاسيكية رسمية، وحذاء ضيق على رجليك.. شيء مزعج جدًا! هكذا هو الحب، لما بيُنزع منه تلقائيته، وما يمنحه للإنسان من رفاهية إنه يبدو ضعيف أو خايف، أو حتى غبي أحيانًا.

 

حياة الإنسان- عمومًا- معقدة بما يكفي، وطبعًا الحياة في العالم التالت بتزيد من تعقيدات حياة الفرد اليومية، وبتخلي حتى حقوقه الأساسية متطلبة منه الصراع عشان يحافظ عليها! ففكرة إن علاقاته بالدايرة المُقربة له، اللي بيجمعه بيهم "الحب"، باختلاف طبيعة العلاقات دي، لو تحكَّم فيها دايمًا الحذر، وفَقَد الإنسان فيها نعمة إنه يكون على طبيعته الهشة في بعض الأحيان، وبقى مضطر إنه يفضل محتفظ بلحظات ضعفه لنفسه فقط؛ دايمًا، فإيه فايدة العلاقات دي من الأساس؟

 

صعبة جدًا الحياة اللي يكون مطلوب فيها من الإنسان إنه يبدو دايمًا بمظهر القوة، حتى مع المُقرَّبين لروحه.. صعبة، وتحتاج لإعادة نظر من صاحبها، في جدوى علاقاته بالمقرَّبين له من الأساس.. أو يسأل نفسه: هل هم فعلًا مُقرّبين؟

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية