رئيس التحرير: عادل صبري 10:44 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هل أنت بخير.. حقًا؟!

هل أنت بخير.. حقًا؟!
16 مارس 2017

هل أنت بخير.. حقًا؟!

كريم الشاذلى

 

في كتابه "وحي القلم"، يتعجب الأديب مصطفى صادق الرافعي من بعضهم قائلاً: عجبت لمن يرتب الفوضى القائمة في حياته ومكتبه وفراشه وبيته لكنه يترك الفوضى قائمة في قلبه!

 

طرح الرجل استنكاره هذا في الربع الأول من القرن الماضي، ولم يعرف حينها أنه سيأتي على الناس زمان تصبح حركتهم الدائبة كلها قائمة على تنظيم الخارج وترتيبه مع إهمال شبه كامل للروح ودواخل النفوس.

 

ذلك أننا نحيا في زمن تغلب عليه أبجديات السوق، وكل ما حولنا ومن حولنا يخبرونا بإلحاح على أن التسويق هو أهم مكون من مكونات النجاح والوصول إلى القمة، وعليه بات الواحد منا منشغلاً بتأكيد أن سعره في سوق الحياة ليس بخساً، وأنه يساوي الكثير.

 

أزمتنا الحالية هي أننا نجتهد كثيراً في إجابة السؤال الخطأ، ونهمل بشدة الالتفات إلى الأسئلة الصحيحة!

 

 

ومع اعترافنا بأن التسويق فعلا شيء مهم، إلا أننا وقعنا في الفخ، حيث صار تسويق المرء منا لنفسه أكبر من قيمته الحقيقية، ومع الوقت بتنا غير مهتمين بالقيمة وانشغلنا بالسعر!

 

ساعد على هذا بقوة توغل شبكات التواصل الاجتماعي في حياتنا، وظهور نجوم جدد على الساحة، لا يملكون من القيمة شيء، لكنهم يعرفون سعر أن يكون لك معجبين كثر، وعليه صار انشغالهم الرئيسي منصباً على نيل الاعجاب، وزيادة المعجبين، والحفاظ على سعره في سوق النجومية الجديد، وأي حديث عن قيمة ما يحمله، لا يعني إلا التأخر، كل شيء يمضي سريعاً لذا لا يجب أن نتمهل أبداً، حتى وإن كان تمهلاً فيه مراجعة للنفس، وتقويمها، وتربيتها، ورقيها.

 

أزمتنا الحالية هي أننا نجتهد كثيراً في إجابة السؤال الخطأ، ونهمل بشدة الالتفات إلى الأسئلة الصحيحة!

 

نهتم أن نجيب على سؤال المجتمع لنا "من أنت؟!"، هذا السؤال الذي يجيب عليه رصيدنا البنكي، وموقعنا الوظيفي، وسيارتنا الحديثة، وماركة النظارة والهاتف والحذاء!

 

للأسف عنت شديد يؤلمنا ويأخذ من أرواحنا في الرحلة تلك، حالة من عدم الرضى عن أن شيئ وصلنا إليه، نحن بحاجة لأن نسعى أكثر، ونحارب أكثر، ونكسب أكثر، كي تكون إجابتنا حاسمة ونحن نخبرهم أننا نساوي الكثير.

 

غير أننا وأثناء انهماكنا في إجابة السؤال السابق، نهمل على الجانب الآخر شيء بالغ الأهمية، سؤال أهم بكثير من هذا السؤال المزعج ..

 

وهو: من أنا!؟

 

هذا السؤال الذي نحتاج للإجابة عليه أبجديات أخرى، ومعادلات أكثر دقة، ووضوح غير محبب للنفس.

 

"من أنا" سؤال لا يجيب عليه رصيد مالي ولا عدد المعجبين، ذلك أن إجابته الحقيقية تأتينا من الداخل، تتعلق بشكل كلي بقيمتك كإنسان، بمعركتك مع هواك، بقيمك التي تحملها، وقناعاتك التي تمضي بك، واحترامك لذاتك.

 

الاحترام الذي يوقفك عن خوض معارك غير شريفة حتى وإن كانت أرباحها ستزيد من سعرك وأنت تخبرهم "من أنت"، أحترامك لحقيقة أننا بشر وأن ما نفعله ونقوم به على سطح الأرض ما هو إلا خدش بسيط على وجه الحياة الممتدة، وأننا لن نحصل على كل شيء، فلنحصل إذن على ما يريح ضمائرنا المنهكة، ويضيف سطراً جديداً في سجل الشرف واحترام الذات.

 

يرى الكاتب والأديب "أوسكار وايلد" أن "أزمة الحياة تكمن في هؤلاء الذي يعرفون سعر كل شيء لكنهم يجهلون قيمة أي شيء!"

 

ستجد دائماً من يعرف سعر البلد لكنه يجهل قيمة الوطن!

 

ومن يعرف سعر المرونة والذكاء و"تفتيح المخ" لكنه يجهل قيمة الشرف والمبدأ.

 

غير أن الأسوء من ذلك حقاً أن نعرف سعر أنفسنا ونجهل قيمتها، أن نُخدع بالاستحسان الذي نراه في عين الناس رغم يقيننا أن دواخلنا تعج بالفوضى والارتباك.

 

أن يصبح سؤال "من أنت" الذي يوجهه لنا المجتمع هو محرك الفكر والسلوك والمشاعر مع إهمال كامل للنظر للداخل وإجابة أسئلة الروح.

 

المرء منا يا صاحبي يحتاج إلى أن يكون مميزاً، وناجحاً، ومحبوباً، يحتاج إلى أن يعرض نفسه على الناس بشكل حسن ورائع، غير أن روعته تلك يجب أن تكون صحيحة وناضجة، مبعثها روح طيبة تحمل قيم الخير والجمال وحب الناس ونفعهم، بمعنى أننا نحتاج إلى تسويق قيمنا الأصيلة لا مظهرنا الخارجي فقط، ذلك أن خطورة الانفصال عن الذات وخداعها يصنع فجوة هائلة، تجعلنا غير سعداء، ولا هانئين، ومضطربين دائماً برغم كوننا في نظر الآخرين مميزين وناجحين.

 

لقد حدث يوماً وأن سأل عمر بن الخطاب رضي الله عنه أحد رعايا دولته عن حاله، فأجابه الرجل: أنا بخير ما دام أمير المؤمنين بخير، فتوقف عمر ونظر إلى الرجل قائلاً بصرامته المعهودة: بل أنت بخير ما دمت تتقي الله.

 

أنت بخير حينما تعرف قيمة نفسك الحقيقية وترفض أن يضعك أحد فوق أو أقل من قيمتك.

 

 

نعم، المرء منا بخير ليس بسبب رضا الخليفة ولا الرئيس، ليس بخير بسبب رضا الناس والمجتمع، ليس بخير بعدد "اللايك أو الفولورز" إنما يصبح بخير حقاً حينما يتوجه باهتمامه إلى رعاية ضميره، وضبط معايير الخير والشر والحب والكراهية، ويتعهد بناؤه النفسي بالاهتمام خشية أن تصيبه الأمراض الاجتماعية بتصدعاتها الخطرة.

 

أنت بخير حينما تعرف قيمة نفسك الحقيقية وترفض أن يضعك أحد فوق أو أقل من قيمتك..

 

أنت لست بحاجة للخداع، ولا رغبة لديك في أن تحمد على مالم تفعل، كما أنك لست متأخراً ما دامت روحك معك ولا تلهث في سباق الحياة وحدها.

 

أنت بخير ما دمت راضياً عن نفسك .. مؤمناً بقيمة ـ لا بسعر ـ ما تفعله وتقوم به.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية