رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الذين أفقرونا واغتنوا

الذين أفقرونا واغتنوا
05 فبراير 2017

الذين أفقرونا واغتنوا

تامر أبو عرب

 

23 يناير

تقدمت الحكومة بمشروع قانون لزيادة رواتب أعضاءها من الوزراء والمحافظين ونوابهم، بحيث يتقاضى رئيس الوزراء راتبا شهرياً قدره 42 ألف جنيه يمثل الحد الأقصى للأجر، فيما يتقاضى نوابه والوزراء والمحافظين 35 ألفا، ونواب الوزراء والمحافظين 30 ألفا.

 

28 يناير

"بيقولك خلى بالك ده مش سائل فيك، خلى بالك دول مش واخدين بالهم منكم، خلى بالك ده مبيأكلكش، ده مبيعلمكش، بس مقالكش خلى بالك إن أنت فقير أوي، لا يا ريت حد يقول لكم إن احنا فقرا قوي، احنا فقرا قوي".

 

يؤكد السيسي أن مصر دولة فقيرة، حسنا، لكن لماذا لا يظهر ذلك على موكبه وملابسه؟

 

قالها الرئيس عبد الفتاح السيسي بلهجة حادة ووجه متجهم في مؤتمر الشباب بأسوان ثم خرج فركب سيارة ألمانية فارهة ثمنها رقم وأمامه ستة أصفار، وسار في موكب يضم عشرات السيارات المشابهة.

 

29 يناير

النائب أنور السادات يتقدم بسؤال لرئيس البرلمان حول شراء 3 سيارات ملاكي للمجلس ثمن الواحدة منها 680 ألف دولار (حوالي 12 مليون و250 ألف جنيه وفق سعر الصرف الحالي للدولار).

 

أصدر المجلس بيانا يعترف فيه بشراء السيارات لاعتبارات أمنية، وأسرع في إجراءات إحالة السادات للجنة القيم للتحقيق معه في اتهامه بتسريب مشروع قانون الجمعيات الأهلية لسفارة هولندا رغم نفي السفارة ذلك في بيان رسمي ورغم أن المشروع منشور أساسا في جميع المواقع الإخبارية قبل بدء مناقشته بشهور.

 

1 فبراير

حصلت الصحف على نسخة من موازنة مجلس النواب لعام 2016/2017 وكشفت ارتفاعها إلى 997 مليون جنيه بزيادة 100 مليون جنيه عن العام المالي السابق، وبزيادة ضخمة عن موازنته في 2010/2011 والتي لم تتجاوز 315 مليون جنيه.

 

أثار ذلك غضب رئيس البرلمان علي عبد العال، لكن الغضب لم يكن سببه الزيادة الكبيرة وغير المبررة في موازنة البرلمان، بل لأن الصحف حصلت على الموازنة ونشرتها وقال إن تسريب تفاصيل الحساب الختامى لموازنة المجلس جريمة أمن دولة تستوجب المحاسبة، وأنه لن يتردد لحظة فى اتخاذ كل الإجراءات التأديبية والجنائية ضد من سربها.

 

3 فبراير

أجرى السيسي زيارة مفاجئة للكلية الحربية بملابس رياضية فاخرة يقال إن ثمنها يتجاوز الثمانية آلاف جنيه، شاركهم وجبة الإفطار، ثم شاركهم جولة بالدراجات، وأوصاهم بالحفاظ على لياقتهم وجاهزيته.

 

***

يؤكد السيسي أن مصر دولة فقيرة، حسنا، لكن لماذا لا يظهر ذلك على موكبه وملابسه؟ سيقولون فورا الاعتبارات الأمنية ولأنه يمثل مصر ولذلك يجب أن يظهر في أبهى صورة، لو أن الأمر الاعتبارات الأمنية فهناك سيارات مصفحة جيدة جدا موديل التسعينات وبعد عام 2000 تقل أسعارها عدة أضعاف عن السيارات التي يركبها الرئيس وحاشيته، الرئاسة نفسها تتخلص كل فترة من سياراتها القديمة (قديمة هنا تعني أنها موديل 2014 مثلا!) وتشتري موديل العام، فلماذا لا يعلنون التوقف عن تحديث أسطول السيارات لخمس سنوات ما دام الموجود يفي بالغرض؟

 

أما إذا كان الأمر يتعلق بمظهر الرئيس وهيئته وهيبته كممثل لمصر وحتى لا تبدو بلدنا أقل من بلدان أخرى فيمكن أن يرتدي ملابس محلية الصنع جيدة المظهر وأقل كثيرا في السعر وفي نفس الوقت يشجع الصناعة المحلية التي يطالب بها غيره دوما.

 

سيقول المؤيدون إنه يشتري ملابسه من ماله الخاص لذلك هو حر فيما ينفقه، حسنا، إن كان الرئيس غنيا وميسورا لهذه الدرجة لماذا لا يراعي شعور المصريين ممن تحت خط الفقر وممن يقاتلون للبقاء فوقه نتيجة سياساته وحكومته، ثم بالمناسبة، من يعرف إن كان الرئيس يشتري من أمواله أم لا؟ هل قدم إقرار ذمته المالية؟

 

تلك كارثة أخرى، لم يقدم السيسي إقرار الذمة المالية حتى الآن رغم دخوله العام الأخير لولايته، ورغم أن المادة 145 تلزم رئيس الجمهورية بتقديم إقرار ذمة مالية عند توليه المنصب، وعند تركه، وفي نهاية كل عام، على أن ينشر ذلك في الجريدة الرسمية.

 

***

بينما كانت الحكومة تعلن عدم زيادة رواتب الموظفين قريبًا، ويطالب الوزراء المصريين بالصبر على الظروف الصعبة، كان الوزراء أنفسهم يجهزون مشروع قانون لعرضه على البرلمان لزيادة رواتبهم!

 

القانون يقول إن الوزراء ورئيسهم موظفون أيضا، ويفترض أن يسري عليهم ما يسري على صغار الموظفين، لكن الواقع مختلف، يتسبب الوزراء بسياساتهم وأخطائهم في زيادة الأزمة الاقتصادية حدة وزيادة المصريين فقرا، ثم يتركون الفقر للمصريين ويعيشون هم في بذخ من ضرائبهم.

 

الطبيعي أن يتحمل المسؤول ما يتحمله الناس، ولن نذهب بعيدا لنأتي بنماذج من أوروبا وأمريكا بل سنتجه شرقا إلى السعودية التي تعاني هي أيضا من أزمة اقتصادية لأول مرة في تاريخها الحديث، اضطرت تحت وطأتها لإلغاء العلاوة السنوية للموظفين ووقف أي زيادات مالية، وفي نفس اليوم صدر قرار بتخفيض راتب الوزير 20% وعضو الشورى 15%، أوقفت العلاوات والزيادات للموظفين وعندما جاءت للوزراء والمسؤولين لم تكتف بمنع زيادة رواتبهم بل خفّضتها بنسب كبيرة.

 

***

بعدما كشف النائب أنور السادات فضيحة سيارات البرلمان كان رئيسه عبد العال في زيارة لأسوان اشتكى له خلالها الأهالي من الظروف الاقتصادية الصعبة فطالبهم بالصبر لتجاوز التحديات التي تواجهها مصر، وقال: "كنا بنحلي الشاي بالعسل لما ماكانش فيه سكر".

 

قالها رئيس البرلمان بكل راحة ضمير ثم ودعهم وركب سيارة ثمنها يتجاوز 12 مليون جنيه دفع له ثمنها هؤلاء الذين طالبهم بالصبر، وعاد إلى مجلسه ليعاقب من كشف فضيحة السيارات ومن سرب موازنة المجلس.

 

يرتضي نواب ينتمي معظمهم لائتلاف يسمي "دعم مصر"، خاض الانتخابات بقائمة اسمها "في حب مصر" ويختمون كلامهم دوما بعبارة "تحيا مصر"، باقتطاع مليار جنيه من ميزانية مصر المنهكة لتذهب إلى جيوبهم في صورة رواتب وبدلات ومكافآت وسيارات!

 

يرتضون أن تصل موازنة مجلسهم لأكثر من ثلاثة أضعاف موزانة آخر برلمان في عصر حسني مبارك الذي جاء بانتخابات مزورة بالكامل وسيطر عليه حزب فاسد ونظام لص، ثم يخرجون بعد ذلك كله ليحدثونا عن الوطنية وحب مصر والعملاء والخونة الذين يريدون إسقاطها.

 

ثم لا يكتفون بكل ذلك، بل يبحثون عن موارد أخرى، حيث قال علي عبد العال لطمأنة النواب الخائفين من فقدان رواتبهم التي يتقاضونها من وظائفهم الحكومية خارج المجلس: "بالنسبة للنواب العاملين في الحكومة والقطاع العام يتقاضوا أجورهم كاملة، وبالنسبة لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات لهم حق التدريس وحق المشاركة في المجالس العلمية داخل الجامعة، وأنا رئيس المجلس أدرّس في كلية الحقوق وأناقش رسائل الدكتوراة ومن حقي أحضر اجتماع مجلس القسم وأي رئيس جامعة يتعسف في ذلك، علي وزير التعليم العالي أن يتخذ كل الإجراءات ضده".

 

نعم. هؤلاء النواب الذين يطالبونكم بالصبر ويزايدون على وطنيتكم إن اشتكيتم الأسعار أو طلبتم زيادة رواتبكم.

 

***

أخيرًا..

في سبتمبر 2013 باعت جويس باندا رئيسة مالاوي طائرتها الرئاسية مقابل 15 مليون دولار، وأعلنت أن ثمن الطائرة سيتم استخدامه لإطعام أكثر من مليون شخص يعانون نقصا في الغذاء، وبعدها باعت 35 سيارة مرسيدس يستخدمها المسؤولون الحكوميون في تنقلاتهم.

 

الرئيس السنغالي ماكي سال قرر استخدام الرحلات التجارية العادية في تنقلاته للخارج وعدم استخدام طائرته الرئاسية توفيرا للنفقات، أما خوسيه موخيكا رئيس أورجواي فظل حتى ترك منصبه في 2014 يستخدم سيارته الخاصة فولكس فاجن موديل 1987، وكان يحتفظ لنفسه بـ10% فقط من راتبه ويتبرع بالباقي للجمعيات الخيرية.

 

هؤلاء بدأوا بأنفسهم وفعلوا ما يطالبون شعوبهم به فأصبحوا مصدر إلهام لا انزعاج ومثار إعجاب لا سخرية، لم يسيئوا لصورة بلدانهم ولم ينتقص ذلك من هيبتهم، فلا شيء يسيء لصورة بلد أكثر من سفه مسؤوليه، ولا شيء ينتقص من هيبة حاكم أكثر من عجزه عن إطعام شعبه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية