رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبير استراتيجي "في الإعدادية" !

خبير استراتيجي
29 يوليو 2017

خبير استراتيجي "في الإعدادية" !

خالد سعيد

خبير استراتيجي "في الإعدادية" !

من مثالب الثورات العربية استشراء ظاهرة "الخبراء الاستراتيجيين"، حينما أصبح كل مواطن مصري وعربي خبير استراتيجي، كُل ترك مهنته وصنعته وأطلق لنفسه العنان في التحليل السياسي والاستراتيجي، والقول بأن هذا يصح وذاك لا يجوز، وأنه على الدولة فعل كذا، وعلى الحكومة ألا تقوم بذلك الأمر، بتاتًا، وهو ما زاد من تشويه صورة الربيع العربي الذي أراد ثواره إزاحة الظلم عن كاهن الشعب المطحون، ليترك نفسه بين مطرقة الثورات وسندان الخبراء الاستراتيجيين!

 

بينما يتناقل المشاهد بين القنوات الفضائية يجد نفسه أمام عشرات الخبراء الاستراتيجيين، الذين يتنقلون بدورهم بين تلك الفضائيات لتحليل الأحداث الراهنة واستشراف المستقبل ووضع سيناريوهات التعامل مع تحديات المرحلة، وهو ما دفع البعض من أبناء الشريحة الاجتماعية الوسطى إلى البحث عن الاختلاف، فمنهم من ذهب لقناة الشرق أو قناة ميلودي، ومنهم من ذهب لقناة الجزيرة بحثًا عن الجديد، فيما راح الأغلبية في سبات عميق بين القنوات الدرامية والرياضية الجديدة، التي تخرج الواحدة منها إلى النور بين عشية وضحاها، لتسد رمق الطبقة الوسطى من المجتمع المصري، الذي تعطش كثيرًا لقنوات فضائية تذيع أفلام "ميكي ماوس"، و" القط والفار" و"سيمبا"، وهي رغم ندرتها لكنها غزيرة بمحتواها الاجتماعي الذي يصرف المشاهد عن الواقع المُعاش!

 

في وقت البحث عن قناة فضائية لتقضية الوقت، بما تذهب معه الروح والجسد، إن كان هناك بالفعل وقتًا للفراغ، فإننا أمام تجربة تستحق التحية والتقدير، بما تحمله من معانٍ جميلة، وتتمثل في النشاط الصيفي في بعض المدارس الحكومية (المصرية) ـــــ نعم المصرية ــــ ربما لم يصدقني البعض ـــــ وهو النشاط الذي يلتهم الوقت بما ينفع العقل قبل الجسد، ويغذي الروح قبل الجسد، وينعش القلب قبل الجسد، ويجدد الأمل قبل أن يسجل مواته.

 

لم أصدق حينما هاتفني صديق وقَّص لي ما يدور في مدرسة حدائق المعادي الرسمية لغات، بإدارة المعادي بالقاهرة، من عقدها لندوات شبابية لتلاميذ المرحلة الأساسية، وأنشطة صيفية أخرى متنوعة ومختلفة المشارب، ما بين التنزه في الحدائق العامة، كحديقة الأزهر في جماعات مدرسية، تحت إشراف القائمين على المدرسة، بداية من الناظر إلى المدير إلى الأخصائي الاجتماعي وصولاً إلى عمال الخدمات المعاونة، وبين عقد مسابقات ثقافية وفكرية، ودورات رياضية، وتنمية بشرية، لتغذية العقل والجسد معًا، وذلك أثناء فترة أشهر الصيف، وهي الشهور التي اعتدنا على أنها إجازة للمدرسة والمدرسين، ولم نعهد بها من قبل أن يستشري فيها مثل هذه الحركة وذاك النشاط المحمودين!

 

وجدت نفسي بين تجربة مثيرة تستحق الثناء والشكر لكل القائمين عليها، فإذا بنفسي وجدتني " أعسعس " بين صفحات الفيس بوك للمدرسة، وهالني ما عثرت عليه من جواهر ثمينة، تمثلت في نشر ما يدور في المدرسة من نشاط محمود، وبالصور، خاصة انعقاد الندوات التي يديرها التلاميذ لأنفسهم بأنفسهم، ولم يطمئن قلبي إلا مع السماح باتصال تليفوني للقائمين على المدرسة للاستفسار، الذي انتهي بتقديم التحية، تحية إجلال وتقدير، لما تقدمه المدرسة التجريبية من تجارب طيبة، ستجني ثمارها ليس للتلاميذ أبناء المدرسة فحسب، وإنما لأسرهم معًا، ولمن يحتذي بمثل هذه التجربة الفريدة، التي لم أعهدها من قبل، مع تمنياتي بانتشارها بين جميع مدارس الجمهورية.

 

الندوات المدرسية تبدأ مع الإخصائية الاجتماعية بالمدرسة، بداية من اختيار الموضوع فالعنوان، ثم اختيار وربما انتخاب المتحدثين من التلاميذ أنفسهم، ثم متابعة التحضير للندوة عبر الاستفسار عن محتوى ما يقدمه المتحدثون، سواء كان المتحدث تلميذ أم تلميذة، فالمدرسة مشتركة بالقطع، والكل فيها سواء، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إنما يصل إلى البحث عن خبير استراتيجي من بين هؤلاء التلاميذ ليكون المتحدث الرئيسي في الندوة التي يعد لها لأيام طويلة، وكأنه في امتحان شفهي، سيخرج من بعده متحدثًا أمام سيادة الرئيس.

 

لم أعهد بمثل هذه التجربة سوى في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية التي لم تهدأ، وربما بعض نماذج محاكاة الجامعة العربية ومجلس الأمن في الجامعة الأمريكية، وبعض الجامعات المصرية، من بينها عين شمس الذي ما زلت أذكر اشتراكي في نموذج الجامعة العربية، وتمثيلي لدولة "سوريا"، ودخولي لمقر الجامعة العربية ـــــ وكأنها بالأمس ـــــ لتمثيل التجربة أمام جمع غفير من الحضور.

 

إنها تجربة ثرية سيخرج من بين رحمها خبراء، كُل في تخصصه، تعلموا حرية الرأي والتعبير، ثقفوا أنفسهم بأنفسهم، وساعدت المدرسة في صقلهم بالعلم والمعرفة والإدراك، فليس كل متعلم مثقف وإنما كل مثقف متعلم. إنهم "خبراء استراتيجيون" في الإعدادية!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية