رئيس التحرير: عادل صبري 01:45 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الدراجات الهوائية والإصلاحات السعودية

الدراجات الهوائية والإصلاحات السعودية
13 يونيو 2017

الدراجات الهوائية والإصلاحات السعودية

ثابت عيد

الدراجات الهوائية والإصلاحات السعودية

 

تُشهدُ دولُ أوروبّا الغربيّة بالذّات منذ عدّة عقود تطوّرات مثيرة فيما يخصّ استخدام الدّرّاجاتِ الهوائيّة كرياضة مفيدة، ووسيلة مواصلات رخيصة.

 

أتذكّر عندما زرتُ هولندا قبل سنوات طويلة أنّ أوّل ما لفت نظري في شوارع أمستردام هو ذلك العدد الهائل من الدّرّاجات الهوائيّة.

 

كانت هولندا قد سبقت في ذلك الوقت جميع العالم في إدراك الفوائد المتعدّدة لاستخدام الدّرّاجات الهوائيّة، فهي وسيلة مواصلات سهلة، رخيصة، محافظة على البيئة، وفي الوقت نفسه رياضة مفيدة جدًّا للإنسان.

 

ريادة هولندا في هذا المجال جعلها تُسرع إلى سنّ قوانين المرور اللّازمة لمستخدمي الدّرّاجات الهوائيّة، كما كان عليها وضع خطط طموحة لتخصيص أماكن توقيف الدّرّاجات، وأماكن أخرى محدّدة لسيرها في الشّوارع والطّرقات.

 

والأمر ليس سهلًا على الإطلاق، خاصّة إذا تعلّق بمسألة المرور في مدن مزدحمة أصلًا بالنّاس والسّيّارات. فالشّوارع لا تكاد تستوعب هذه الأعداد الكبيرة من السّيّارات، والمشاة، فكيف لها أن تتّسع للدّرّاجات الهوائيّة ومستخدميها؟

 

إلّا أنّ الهولنديّين أدركوا مبكرًا أنّه لا مفرّ أمامهم من إيجاد حلول مبتكرة للازدحام، مادام الأمر يتعلّق بصّحة النّاس، بمعنى أنّ استخدام الدّرّاجات يُقلّل من نسبة عوادم السّيّارات من ناحية، ويرفع من اللّياقة البدنيّة للمواطنين من ناحية أخرى.

 

ولتوضيح مزايا الدّرّاجات أذكر المثال التّالي:

يعيشُ في زيورخ شقيقان في بيتٍ واحد. الأوّل يعشق السّيّارات السّريعة، والثّاني يحبّ الدّرّاجات. اقتنى الأوّل سيّارة بورشية سريعة، واكتفى الثّاني بشراء درّاجة حديثة لا يزيد ثمنها عن ألف فرنك سويسريّ، في مقابل سيّارة شقيقة البورشية الّتي بلغ ثمنها نحو مئة ألف فرنك.

 

كان الشّقيقان يسكنان معًا، ويعملًان في معًا في شركة على بُعد خمسة كيلومترات من بيتهما. فكان صاحب البورشية يتلذّذ بقطع هذه المسافة في دقائق محدودة، وهو يكاد يطير بسيّارته من فوق سطح الأرض، ملوّثًا الهواء، ومهدّدًا لحياة النّاس، ومدمّرًا للبيئة، ومزعجًا للنّاس. أمّا شقيقه فكان يركب درّاجته، ويقودها من البيت إلى الشّركة يوميًّا ذهابًا وعودة.

 

بعد مرور عدّة سنوات أصيب صاحب البورشية بمرض السّمنة. ذهب إلى الطّبيب، فاكتشف أنّه لا يتحرّك، وأنّ وزنه الزّائد يمكن أن يؤدّي إلى هلاكه، خاصّة أن السّمنةَ هي بداية طريق طويل من الأمراض القاتلة: ارتفاع ضغط الدّم، مشاكل الكلية، ثمّ انسداد الشّرايين، ثمّ تلف الكبد، إلخ.

 

وعندما زار شقيقه الطّبيبَ، اكتشف أنّه يستمتع بلياقة بدنيّة عالية. قال للطّبيب: «أنا أقطع بدرّاجتي عشرة كيلومترات يوميًّا، حتّى في نهاية الأسبوع»! فقال الطّبيب: «هذا يعني أنّك تقطع نحو سبعين كيلومترًا بدرّاجتك أسبوعيًّا. في حين أنّ شقيقك منشغل بقيادة سيّارته السّريعة، دون أن يمارس أيّ  نوع من الرّياضات»!!

 

والخلاصة هنا أنّ صاحب البورشية كان يخسر يوميًّا ثمن البنزين الباهظ، ويدفع سنويًّا أموالًا طائلة للتّأمين على سيّارته الغالية، وصيانتها، دون أن يجد متّسعًا من الوقت لممارسة الرّياضة وتحريك جسمه، فهو مشغول بالمنظرة والسّخافات!!

 

في حين أنّ شقيقه وفّر أموالًا طائلة، لأنّ درّاجته لم تتكلّف إلّا نحو ألف فرنك سويسريّ، دفعها مرّة واحدة، دون أن يضطر إلى شراء بنزين، أو يدفع قيمة اشتراك سنويّ لركوب وسائل المواصلات العامّة في المدينة. وهو فضلًا عن هذا استخدم ركوب الدّرّاجة كرياضة، فوّفر الوقت الّذي كان سيحتاجه إذا مارس أيّ رياضة أخرى. وبعدُ.

 

الدّرّاجة الهوائيّة أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياة السّويسريّين

 

ضيق المدن في غرب أوروبّا بالذّات يمثّل مشكلة كبيرة بالنّسبة لمستخدمي الدّرّاجات الهوائيّة، وهو يحول دون نشر هذه الرّياضة بالسّرعة المطلوبة. ومع ذلك فهذا يدعونا إلى التّوقّف أمام هذه التّجربة الفريدة، والاجتهاد لنقلها إلى السّعوديّة، وسائر دولنا العربيّة-الإسلاميّة.

 

لابدّ أن نرى المشكلة وحلولها بوضوح. فارتفاع نسبة مواطنينا المصابين بالسّمنة يكفي لدقّ ناقوس الخطر. وهنا تبرز رياضة الدّرّاجات الهوائيّة كحلّ عمليّ، مفيد، رخيص، سهل، رياضيّ، علاجيّ، اقتصاديّ، محافظ على البيئة.

 

الدّرّاجة الهوائيّة يمكن أن تحلّ مشكلة السّمنة في السّعوديّة وسائر الدّول العربيّة-الإسلاميّة.

 

ومن الملفت للنّظر هنا أنّ الشّعوب كلمّا ازدادت درجة وعيها، زاد استخدامها للدّرّاجات الهوائيّة. ففي كبريات المدن الهولنديّة، والألمانيّة، والسّويسريّة، تعجّ الشّوارع بمستخدمي الدّرّاجات الهوائيّة. لكن كلّما اتّجهنا جنوبًا، نحو أيطاليا وأسبانيا وفرنسا، لاحظنا غياب وعي النّاس بقيمة الدّرّاجة الهوائيّة، وفوائدها الصّحّيّة، والاقتصاديّة، والبيئيّة.

 

أتذكّر أيضًا تفاخر الهولنديّين بتفوّقهم على الألمان في مجالِ استخدام الدّرّاجات الهوائيّة.

 

وبصفة عامّة فإنّ إضافة (فوائد الدّرّاجات الهوائيّة) إلى (أجندة ٢٠٣٠) يمكن أن يُسهم بقوّة في حلّ بعض مشاكل المجتمع السّعوديّ-العربيّ-الإسلاميّ الأساسيّة.

 

فبجانب إمكانيّة القضاء على مرض السّمنة من خلال التّوسّع في ركوب الدّرّاجات، يمكن أن تتحوّل «الدّرّاجة الهوائيّة» إلى قطاع اقتصاديّ مستقلّ، تدور فيه مليارات الدّولارات سنويًّا:

 

١- إذا قامت السّعوديّة بتصنيع الدّرّاجات الهوائيّة بنفسها داخل المملكة، لكي توفّر فرص عمل للشّباب السّعوديّ-العربيّ-المسلم الذّي يعاني من البطالة. تكفي الإشارة هنا إلى أن مبيعات الدّرّاجات الهوائيّة في ألمانيا وحدها تزيد عن ملياري يورو سنويًّا.

٢- إذا انتشرت محلّات بيع الدّرّاجات الهوائيّة في أنحاء السّعوديّة وسائر دولنا العربيّة-الإسلاميّة.

٣- إذا سارع جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز بإصدار أوامره بتنظيم مسابقات درّاجات محلّيّة وعالميّة داخل المملكة.

٤- إذا أقيمت محلّات صيانة للدّراجات في شتّى ربوع المملكة والعالمين العربيّ-الإسلاميّ.

٥- إذا سنّتِ السّعوديّة القوانين اللّازمة لتنظيم مرور الدّرّاجات في الشّوارع والطّرقات، بحيث  يسود الاحترام بين المشاة، وبين مستخدمي الدّرّاجات الهوائيّة، ومستخدمي السّيّارات.

٦- إذا أدركتِ القيادة السّعوديّة الفوائد العظيمة للدّرّاجات الهوائيّة، فسوف تسارع أيضًا إلى مضاعفة جهودها لتوفير الطّرق المعبّدة الصّالحة للسّيّارات والدّرّاجات جميعًا.

٧- إذا اقتدى السّعوديّون والعرب والمسلمون جميعًا بالألمان مثلًا، حيث يستخدم أكثر من أربعين في المئة من الشّعب الألمانيّ الدّرّاجة الهوائيّة يوميًّا !

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية