رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

«دوق يورك في قلب العاصفة».. فضيحة إبستين تجبر نجل ملكة بريطانيا على التخلي عن مهامه

«دوق يورك في قلب العاصفة».. فضيحة إبستين تجبر نجل ملكة بريطانيا على التخلي عن مهامه

العرب والعالم

الأمير أندرو والملكة اليزابيث

«دوق يورك في قلب العاصفة».. فضيحة إبستين تجبر نجل ملكة بريطانيا على التخلي عن مهامه

إنجي الخولي 21 نوفمبر 2019 05:09

يبدو أن فضيحة رجل الأعمال الأمريكي الراحل، جيفري أبستين ، ألقت بظلالها بقوة على قصر باكنغهام ، مما دفع  دوق يورك، الأمير أندرو، للتخلي عن كل مهامه الملكية في المستقبل.

 

وقالت تقارير إن الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا سمحت لنجلها الثاني الأمير أندرو دوق يورك بـ"التخلي عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور" وسط انتقادات له بشأن علاقته بإبستين.

 

وأصدر الأمير أندرو بيانًا مساء الأربعاء قائلًا إنه سيتنحى بعدما أصبح واضحًا له أن صداقته مع الملياردير الذي انتحر في سجنه في أغسطس 2019 على خلفية اتهامات له بالاستغلال الجنسي للقاصرين قد تسببت في "اضطراب كبير" في عمل العائلة الملكية.

وأضاف دوق يورك الذي يقوم بمهام شرفية مرتبطة بعلاقات المملكة الاقتصادية مع دول العالم أنه على استعداد لمساعدة "أي وكالة لإنفاذ القانون في تحقيقاتها" في حق مرتكب الجرائم الجنسية الذي قتل نفسه في السجن أثناء مواجهة تهم الاتجار بالجنس.

 

وأضاف "وعليه، سألت جلالة الملكة عما إذا كان بإمكاني التنحي عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور، وقد أذنت بذلك".

 

وقال أندرو "ما زلت أشعر بالأسف، دون مواربة، على ارتباطي الذي جانبته الحكمة مع جيفري إبستين".

 

ومضى قائلا "ترك انتحاره أسئلة كثيرة دون إجابة، خاصة لضحاياه، وأشعر من كل قلبي بالتعاطف مع كل من لحق بهم الضرر ويريدون طي هذه الصفحة على نحو ما".

 

 وكان الأمير أندرو، دوق يورك (59 عاما) في حوار غير مسبوق مع (بي بي سي)، تناول علاقته برجل الأعمال الأمريكي، وهي علاقة كانت محل الكثير من الاستهجان منذ أن "قتل" الأخير نفسه في السجن وهو ينتظر المحاكمة بتهمة الإتجار بالنساء.

 

وقال الأمير أندور إن إقامته في منزل إبستين عام 2010 "غير مناسبة"، لكنه لم يعرب عن ندمه على هذه الصداقة. كما أنكر دوق يورك ممارسته الجنس مع فيرجينيا روبرتس، التي قالت إنها أُجبرت على ممارسة الجنس معه وهي بعمر السابعة عشرة.

وجاء قرار الأمير أندرو، عقب ردود الفعل الحادة على مقابلته التلفزيونية.

 

كان خطاب أُرسل لصحيفة التايمز البريطانية من قبل قصر باكينغهام الملكي قد أثار شكوكاً حول توقيت لقاء إبستين بالأمير أندرو للمرة الأولى.

 

ويفيد الخطاب الذي أرسل للصحيفة، في وقتٍ سابقٍ من عام 2011، بأن الأمير أندرو التقى إبستين للمرة الأولى عام 1990، وليس عام 1999 كما قال الأمير أندرو في مقابلته مع بي بي سي.

 

وبعيد لقائه مع "بي بي سي"، سارع عدد من المؤسسات إلى النأي بأنفسهم عن الأمير آندرو، لعل آخرهم شركة بي تي البريطانية، التي قالت، في بيانٍ لها، إنها كانت تعمل مع منظمة "أيديا"، التي تساعد الأفراد على تطوير مهاراتهم في مجال الأعمال والتوظيف منذ عام 2017، موضحة أن "تعاملها كان يجري مع المديرين التنفيذيين للشركة وليس راعيها، دوق يورك".

وللتعرف على أصل الحادثة التي دفعت دوق يورك إلى التخلي عن مهامه ، نجيب عن بعض التساؤلات.

 

من هو جيفري إبستين، وما هي الجرائم التي اقترفها؟

 

 جيفري إبستين وصديقته غيلين ماكسويل في نيويورك في عام 2005

كان جيفري إبستين متمولا عُرِف بالحفلات الباذخة التي كان يقيمها ويحضرها المشاهير.

وعثر على إبستين الذي كان يبلغ من السن 66 عاما ميتا في زنزانته في سجن في نيويورك في الصيف الماضي، بينما كانت ينتظر المثول أمام القضاء بتهم تتعلق بالسمسرة الجنسية.

وكان إبستين، الذي عقد صداقات وعلاقات مع أمثال دونالد ترامب والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، يواجه آنئذ حكما بالسجن المؤبد لقيامه بدفع الأموال لفتيات دون سن الـ 18 للقيام بأفعال وممارسات جنسية في قصوره الفارهة في نيويورك وولاية فلوريدا.

و خضع للتحقيق في عام 2005 في بضعة من هذه التهم، ولكنه تمكن في عام 2008 من ابرام صفقة مثيرة للجدل مع السلطات القضائية اعترف بموجبها بإغراء قاصر على ممارسة البغاء، وهي تهمة أقل خطورة من التهم التي كان يواجهها.

 

وحكم عليه في حينه بالسجن لمدة 18 شهرا، وأطلق سراحه بعد أن خدم 13 شهرا منها.

وفي شهر ديسمبر 2010، وبعد الافراج عنه بأشهر قلائل، حل الأمير أندرو عنده ضيفا في قصره في نيويورك، وصوُّر الإثنان وهما يتجولان في متنزه قريب.

 

ما هي طبيعة العلاقة بين الأمير أندرو وجيفري إبستين؟

 

 

 

يقول الأمير أندرو إنه التقى بإبستين للمرة الأولى في عام 1999 من خلال صديقة مشتركة بينهما، وهي نجمة المجتمع البريطانية غيلين ماكسويل (غيلين هي ابنة روبرت ماكسويل، رجل الأعمال الثري ومالك صحيفة الديلي ميرور، الذي مات غرقا في عام 1991. وبعد مماته، تبين أنه كان قد سرق ملايين الجنيهات من صندوق تقاعد الصحيفة التي كان يملكها).

 

ومن ذلك التاريخ، زار الأمير أندرو إبستين العديد من المرات في جزيرته الخاصة في جزر العذراوات الأمريكية وفي قصوره الأخرى في فلوريدا ونيويورك.

ولكن هل كان الإثنان يتمتعان بصداقة متينة؟ يقول الأمير أندرو إن ذلك غير صحيح.

قال الأمير أندرو لبي بي سي "إنه لمن المبالغة القول إننا كنا صديقين حميمين. لم أقض الكثير من الوقت معه. اعتقد إني رأيته مرة أو مرتين في السنة، وعلى الأكثر ثلاث مرات".

 

ولكن، وفي عام 2000، حل إبستين ضيفا في القصر الملكي في ويندسور، وفي وقت لاحق دُعي إلى قصر ساندرينغهام أحد القصور الخاصة للملكة أليزابيث.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان