رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

لأن ترامب «يضر بسمعته».. بومبيو يبحث عن «خروج آمن» ويخطط للاستقالة

لأن ترامب «يضر بسمعته».. بومبيو يبحث عن «خروج آمن» ويخطط للاستقالة

العرب والعالم

مايك بومبيو وترامب

لأن ترامب «يضر بسمعته».. بومبيو يبحث عن «خروج آمن» ويخطط للاستقالة

إنجي الخولي 21 نوفمبر 2019 04:01

في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أسبوعًا حافلا بالإفادات ضده على خلفية فضيحة ما جرى خلال المكالمة الهاتفية مع الرئيس الأوكراني، يبدو أن «صاروخ ترامب الحراري» مايك بومبيو، يبحث عن "خروج آمن" خوفًا على سمعته التي أضرتها تحقيقات عزل ترامب.

 

ويخطط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للاستقالة من إدارة ترامب، قبل ترشحه المحتمل لمجلس الشيوخ الأمريكي، حسبما قال ثلاثة من كبار الجمهوريين لمجلة Time الأمريكية.

 

وليس هناك ما يشير إلى ما إذا كان بومبيو قد ناقش خططه مع ترامب، حيث انتشرت شائعات بشأن حملة ترشحه لمجلس الشيوخ منذ أشهر عدة، بينما قال وزير الخارجية الأمريكي مرارا إنه لا يعتزم الترشح للانتخابات، إلا أنه لم يستبعد خوض السباق.

 

إلا أن سمعته أصبحت مهددة على خلفية تحقيقات إجراءات العزل مع الرئيس دونالد ترامب.

 

وبومبيو من أوائل المسئولين في إدارة ترامب الذين استدعاهم مجلس النواب ذو الأغلبية الديمقراطية، لكنه لم يلتزم في نهاية المطاف بالموعد النهائي المقرر، في أكتوبر الماضي، وفق موقع "بيزنيس إنسيدر" الأمريكي.

 

وكان اللفتنانت كولونيل ألكسندر فيندمان، كبير خبراء مجلس الأمن القومي الأمريكي في شئون أوكرانيا، وجينيفر وليامز مساعدة مايك بنس، نائب الرئيس، من بين أربعة شهود أدلوا بأقوالهم أمام مجلس النواب على الهواء مباشرة، في التحقيق المتواصل الذي يقوده الديمقراطيون لعزل الرئيس.

 

ومن بين الجمهوريين الثلاثة الذي تحدثوا مع مجلة "تايم" «شخص عمل في إدارة ترامب، وآخر ما زال في الحكومة، وثالث شغل مناصب رفيعة المستوى ونشط في سياسة الحزب الجمهوري». وتحدثوا إلى المجلة شريطة عدم الكشف عن هويتهم، ليتمكنوا من مناقشة محادثاتهم الخاصة مع بومبيو.

 

واستمع مجلس النواب الأمريكي الثلاثاء لشاهدين اطلعا بشكل مباشر على المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس الأمريكي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، في إطار التحقيق الرامي لعزل دونالد ترامب، وقالا إنهما كانا متفاجئين وقلقين إزاء طلب سيد البيت الأبيض فتح تحقيق بحق جو بايدن.

 

وقال الشاهد اللفتنانت كولونيل ألكسندر فيندمان، إنه شعر بقلق بالغ إزاء ما سمعه خلال المكالمة، وإنه أبلغ «بدافع الواجب» محامي مجلس الأمن القومي بالمحادثة «غير اللائقة».

 

من جهتها، قالت الشاهدة جينيفر وليامز، وهي معاونة لنائب الرئيس مايك بنس، إن إشارة ترامب إلى بايدن في المكالمة الهاتفية التي أجريت مع الرئيس الأوكراني، في 25 يوليو ، كانت «غير اعتيادية» من ناحية غوصها في شئون السياسة المحلية الأمريكية.

 

وقال مسئولون في وزارة الخارجية الأمريكية إن بومبيو قد رفض القصة باعتبارها "خاطئة تماما"، وأصروا على أنه "يركز بنسبة 100% على أن يكون وزير خارجية الرئيس ترامب".

 

وقال الجمهوريون الثلاثة للمجلة إن بومبيو كان يخطط للبقاء في منصب وزير الخارجية حتى العام المقبل، لكن تحقيق إجراءات العزل قد يدفعه إلى الرحيل قبل ذلك.

 

وأوضح الجمهوريون الثلاثة إلى أن توقيت استقالة بومبيو ستحسمه قدرته على إدارة "الخروج الأكثر سلاسة" من وزارة الخارجية الأمريكية.

 

ويُعرف بومبيو بأنه حليف مخلص للرئيس، لدرجة أنه وصف بأنه «صاروخ ترامب الحراري» في مقال في مجلة "نيو يوركر". ومن غير الواضح ما إذا كان قد ناقش استقالته الوشيكة المزعومة مع الرئيس أم لم يفعل.

 

وقالت مجلة "تايم" في تقريرها: «انتشرت شائعات عن ترشح بومبيو لمجلس الشيوخ لعدة أشهر، ورغم أن بومبيو نفى مراراً نيته الترشح، لم يستبعد إمكانية خوض الانتخابات. ونفى مساعدو بومبيو في السابق أنه كان يخطط للاستقالة».

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أوتارغوس إن الوزير ذكر لها أن هذه الأنباء "غير صحيحة على الإطلاق.

 

ومن جانبه، قال شخص مقرب من الوزير: "يركز الوزير بومبيو فقط على تنفيذ أهداف السياسة الخارجية الأمريكية للرئيس ترامب واستكمال المهمة للشعب الأمريكي في وزارة الخارجية، وأي شخص يقول خلاف ذلك فهو مخطئ تماما".

 

ووفقاً لمراسل موقع Axios الأمريكي، جوناثان سوان، تنفي وزارة الخارجية الأمريكية التقرير نفياً قاطعاً.

 

وندد وزير الخارجية مرارًا وتكرارًا بالتحقيقات التي يجريها مجلس النواب باعتبارها غير عادلة، مشيرًا إلى أنه لم يُسمح للوزارة بحضور محاميها خلال جلسات الاستماع المغلقة.

 

وقال بومبيو لوسائل إعلامية،"الأمر المقلق للغاية هو أن هذا التحقيق قد تم بطريقة غير عادلة بشكل أساسي لوزارة الخارجية".

 

وذكرت شبكة التلفزيون الأميركية «إن بي سي»، أن ترامب عبّر في الفترة الأخيرة، وللمرة الأولى، عن بعض الاستياء من بومبيو في إطار القضية الأوكرانية، معتبراً أنه مسئول عن تعيين الدبلوماسيين الذين يدلون حالياً بإفادتهم في إطار إجراءات اتهامه وعزله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان