رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 مساءً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

استنفار وانعقاد دائم للرد على الاحتلال.. ماذا تخبئ غرفة الفصائل المشتركة للمقاومة؟

استنفار وانعقاد دائم للرد على الاحتلال.. ماذا تخبئ غرفة الفصائل المشتركة للمقاومة؟

العرب والعالم

فصائل المقاومة

استنفار وانعقاد دائم للرد على الاحتلال.. ماذا تخبئ غرفة الفصائل المشتركة للمقاومة؟

أيمن الأمين 12 نوفمبر 2019 14:10

 

على خلفية التوتر الأخير داخل قطاع غزة، بعد اغتيال الاحتلال للمقاوم الفلسطيني بهاء أبو العطا، قائد سرايا القدس، وما أعقبه من عدوان على القطاع المحاصر، أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أنها في حالة استنفار وانعقاد دائم لبحث سبل مزيد من الرد المناسب على جريمتي الاغتيال التي نفذتهما "إسرائيل" في غزة وسوريا.

 

وشدد الغرفة في بيان لها على أن الرد الأولي للمقاومة هو رسالة واضحة بأن دماء الشهداء لن تضيع هدراً، وأن المقاومة على قدر المسئولية والتحدي.

 

الغرفة المشتركة قالت أيضا، إن ما جرى من قبل العدو هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء، وهو يضع العدو أمام المسئولية الكاملة عن ارتكاب هاتين الجريمتين بالتزامن في غزة ودمشق، وسيتحمل الاحتلال كافة التبعات عن هذه الجرائم، وسيدفع الثمن غالياً بعون الله.

 

 

وأكدت الغرفة المشتركة على ثقتها بأن وحدة صف المقاومة وكلمتها وجهدها هو الضمان الأساس لردع الاحتلال وتلقينه الدرس القاسي، وجعله يندم على ارتكابه لهذه الجريمة الغادرة.

 

وأشارت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي أقدم فجر اليوم الثلاثاء على اغتيال أحد أبرز قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بهاء الدين أبو العطا "أبو سليم"، باستهداف جبان لبيت آمن ومنطقة سكنية مدنية.

 

وأضافت أن الاحتلال أقدم بالتزامن على جريمة أخرى في دمشق تمثلت بمحاولة اغتيال القائد المجاهد أكرم العجوري "أبو محمد"، في عنجهية وصلف صهيوني معهود".

 

 

ونعت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة القيادي أبو العطا وزوجته وإخوانهم الذين ارتقوا في دمشق، لينالوا شرف الجهاد والرباط والشهادة في سبيل الله وفي سبيل الوطن والقضية، بحسب البيان.

 

ومنذ الصباح، تواصل المقاومة الفلسطينية قصف المواقع والمستوطنات الإسرائيلية بعشرات الصواريخ، التي أوقعت أضرارا وإصابات في صفوف الإسرائيليين.

 

يذكر الشهيد أبو العطا، أن هو قائد المنطقة الشمالية لسرايا القدس في قطاع غزة، وأحد أبرز أعضاء مجلسها العسكري.

 

ويعد أبو العطا، من الشخصيات القوية والمؤثرة في سرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، والمسؤول عن الكثير من العمليات الهجومية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة إطلاق الصواريخ.

 

وتصف "إسرائيل" أبو العطا بأنه من أكثر الشخصيات خطراً عليها، وهو ما أكدته، صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، في تقرير لها نشر مؤخراً، إن أبو العطا يعد من أكثر الشخصيات العسكرية المقربة من إيران وأكثر المؤيدين لها.

 

ووفق تقارير إعلامية، فإن أبو العطا الملقب بـ"أبو سليم"، نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية في السابق، حيث تم قصف المبنى الذي تواجد فيه خلال حرب "عمود السحاب" على قطاع غزة.

 

وسبق أن غادر أبو العطا قطاع غزة إلى العاصمة المصرية القاهرة، وتحديداً في أبريل الماضي، عبر معبر رفح البري، للمشاركة في حوارات القاهرة برفقة عدد من قيادات "سرايا القدس".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان