رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 مساءً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو | انتفاضة الواتساب.. لبنان تثور ضد ضرائب الانترنت والحكومة تتراجع

فيديو | انتفاضة الواتساب.. لبنان تثور ضد ضرائب الانترنت والحكومة تتراجع

العرب والعالم

انتفاضة الواتساب في لبنان

فيديو | انتفاضة الواتساب.. لبنان تثور ضد ضرائب الانترنت والحكومة تتراجع

أحلام حسنين 18 أكتوبر 2019 15:00

تواصلت الاحتجاجات الشعبية التي عمت المناطق اللبنانية، صباح اليوم، التي سمتها الصحف اللبنانية بـ"انتفاضة الواتساب"، احتجاجا على مشروع قانون مقدم إلى البرلمان اللبناني بفرض ضرائب على التطبيقات الذكية على الإنترنت.

 

ورغم تراجع الحكومة اللبنانية على موافقتها على مشروع القانون بفرض ضرائب على الإنترنت، إلا أن ذلك لم ينجح في إطفاء نيران الغضب الشعبي الذي اجتاح عدد من المدن اللبنانية.

 

قرار الضرائب..والتراجع

 

فكان وزير الاتصالات اللبناني فجر قرارا بفرض رسم على استخدام خدمة الاتصال عبر الإنترنت في التطبيقات الهاتفية، والذي عاد وتراجع عنه، بطلب من رئيس الحكومة سعد الحريري، ومع ذلك تواصلت الاحتجاجات.

 

ووفقا لما صرح به وزير الإعلام اللبناني جمال الجراح، فإن الحكومة قررت فرض رسوم تقدر بـ20 سنتا باليوم على استخدام تطبيق "واتس آب" بالمكالمات، وفقا لوكالة الإعلام الوطنية اللبنانية.

 

وكان من المفترض أن يبدأ العمل به في مطلع عام 2020، على أن ينطبق  على كافة المكالمات من التطبيقات المماثلة، مضيفا "علما بأنه بإمكان أي شخص إرسال رسالة صوتية وصور وفيديوهات من دون أي تكلفة باستثناء المكالمة الصوتية التي تكون مقابل 20 سنتا مرة واحدة في النهار".

 

وبحسب الجراح كان تطبيق هذا القرار سيوفر  إيرادات بنحو 200 مليون دولار لميزانية الدولة.

 

احتاجاجات بالشوارع

 

وشهدت بعض المناطق اللبنانية، أمس، اشتباكات عنيفة بين القوى الأمنية والمتظاهرين، بحسب موقع "ميد لاين"، وشملت التحركات في الشارع بيروت وضواحيها ومختلف المناطق، وتخللها إقفال طرق وشوارع.

 

واستخدمت قوات الأمن اللبنانية القنابل المسيلة للدموع، وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، الذي جابوا عدد من المناطق والضواحي تنديدا بالسياسات الاقتصادية لحكومتهم.

 

اشتباكات وجرحى

 

وذكرت فضائية "سكاي نيوز"، عبر الصفحة الرسمية على موقع "تويتر"، أن مراسلهم، قال إن قوى الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع وتشتبك مع المتظاهرين في ساحة رياض الصلح لتفريقهم.

 

ووفقا لما أذاعته "سكاي نيوز" عن بيان أمني، سقط 40 جريحا من قوى الأمن الداخلي جراء اعتداءات من جانب المتظاهرين، وسيتم تعطيل الدراسة في المدارس والجامعات اللبنانية وإغلاق المصارف اليوم الجمعة بسبب التظاهرات.

 

مطالب بالاستقالة

 

وطالب المحتجون الحكومة والنواب بالاستقالة، وقد اقتربوا في مسيراتهم من مجلس النواب والوزراء، مرددين هتافات مستنكرة لأي محاولة لفرض ضرائب جديدة"، وفقا لمراسلة "سكاي نيوز".

 

ووفقا لما نشرته بعض الصحف اللبنانية فإنه في الضاحية الجنوبية  تم قطع العديد من الطرقات، وبخاصة طريقة المطار القديم، ومدينة صيدا، وصولا إلى منطقتي طرابلس وعكار في الشمال، وبعلبك وعدد من بلدات البقاع، بالإضافة إل مدينة النبطية.

 

واستدعت هذه التطورات اتصال رئيس الجمهورية ميشال عون برئيس الحكومة، حيث اتفقا على نقل جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة في السراي الحكومي اليوم إلى القصر الجمهوري.

 

وتدور أنباء منذ أمس عن توجّه رئيس الحكومة إلى الاستقالة، نتيجة تلك الاحتجاجات.

 

ووفقا لموقع "سوتينك" فإن  رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط  أعلن عن جهات لم يسمّها تريد إسقاط الحكومة وتسلم الحكم.

 

وقال جنبلاط، كما نقلت عنه "سبوتينك"، إنه اتصل بالحريري، قائلاً له: "إنّنا في مأزق كبير، وأُفضّل أن نستقيل معا حتى لا يُقال إنني تخلّيت عنك"، مضيفا: "وصلتنا الرسالة، ولن نُشارك في أي حكومة مقبلة".

 

إضراب عام 

 

وبدأت الاحتجاجات من دعوات انتشرت عبر صفحات الإنترنيت، إثر قرار وزير الاتصالات فرض ما بات يسمّى إعلاميا بـ"ضريبة الواتساب".

 

وتعقد الحكومة اللبنانية، اليوم، جلسة مخصصة لمناقشة بنود الموازنة العامة، في ظل خلافات حادة تنذر باحتمال سقوطها.

 

في السياق نفسه دعا ناشطون لبنانيون، مساء أمس الخميس، إلى إضراب عام يوم الجمعة، احتجاجا على الأوضاع المعيشية.

 

وأطلق المحتجون شعارات كان أبرزها "الشعب يريد إسقاط النظام" و"ثورة"، مطالبين رئيس الحكومة سعد الحريري بالاستقالة بالإضافة إلى استقالة حكومته.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان