رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الجمعة 15 نوفمبر 2019 م | 17 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

«لن تكون السيدة الأولى».. تعرف على زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد

«لن تكون السيدة الأولى».. تعرف على زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد

العرب والعالم

إشراف شبيل

«لن تكون السيدة الأولى».. تعرف على زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد

إنجي الخولي 16 أكتوبر 2019 03:22

إشراف شبيل عقيلة الرئيس التونسي قيس سعيّد، ساكن قصر قرطاج الجديد، لن تحمل لقب تونس الأولى" target="_blank">سيدة تونس الأولى، حيث أعلن سعيّد في وقوت سابق وبلغته الحاسمة إن «كل نساء تونس أُوَل».. فمن هي شبيل التي أصبحت أول قاضية تسكن قصر قرطاج ؟.

 

ظهرت لأول مرة مع زوجها المترشح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية المبكرة قيس سعيد، وهي تدلي بصوتها في الدور الأول من الانتخابات في 15 سبتمبر 2019، وتصدرت صورتها مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت مجددًا بجانب زوجها، الرئيس التونسي قيس سعيِّد، عند إعلان نتائج استطلاعات الرأي بعد انتهاء التصويت في المرحلة الثانية من الانتخابات ، دون أن تتحدث إلى الإعلام، أو تدلي بتصريحات .

 

قبّل سعيّد العلم التونسي، وتبعت شبيل فعله فقبلت العلم بدورها.

وشوهدت شبيل أكثر من مرة داخل مقر حملته الانتخابية، بما يوحي بأن كان لها دور فاعل وخفيّ في مساعدته للوصول إلى قصر قرطاج، رغم أنّها لم ترافقه في أيّ اجتماعات أو تشاركه تنّقلاته خلال حملته الانتخابية.

 

وشبيل ، ثامن سيدة أولى للبلاد، كانت محل اهتمام  التونسيين ولهذا الاهتمام مرجعية تاريخية في الذاكرة التونسية، حيث كان لزوجات الرؤساء السابقين تأثير في الحياة العامة، من أبرزهن وسيلة بورقيبة زوجة الرئيس السابق الحبيب بورقيبة، وليلى الطرابلسي حرم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.

 

وأثار ظهور شبيل فضول التونسيين حيث بدا حضورها محدودا لحظة إعلان النتائج الأولية ، لكن ذلك لم يمنع إعجاب المتابعين من التعليق على مظهرها، حيث بدت السيدة إشراف شبيل بقصة شعر قصيرة وسروال وسترة سوداء وقميص مفتوح ورقبة مكشوفة ونظارات شمسية، حازمة في مشيتها مثالا للمرأة العملية.

 

وحصدت على إشادة واسعة من الكثيرين تجاه مظهرها العصري ومستواها التعليمي العالي، الذي ساعد في كسب حب الناس لزوجها، كما باتت تثير فضول الصحافة واهتمام التونسيين بمعرفة تفاصيل عن حياتها الخاصة والعامة.

 

ولدت إشراف شبيل في مدينة صفاقس، لكن أصولها من مدينة طبلبة بمحافظة المنستير.

وكان والدها قاضياً بمحكمة الاستئناف، واضطرته وظيفته للتنقل كثيراً في أرجاء البلاد، وبالتالي كانت الأسرة تنتقل معه.

 

حفيدة الشيخ "سيدي علي شبيل "عرفت بتميزها في كل المراحل الدراسية، فقد زاولت تعليمها بالمدرسة الفرنسية بسوسة، ثم بمعهد الثانوية للفتيات بالجهة نفسها، لتحصل على البكالوريا وتلتحق بكلية الحقوق.

تخرجت إشراف وهي البنت الصغرى لعائلتها في المعهد الأعلى للقضاء، وحصلت على شهادة الدراسات العليا في العلوم الجنائية،  لتلتقي مع زوجها أثناء عمله كمدرس بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والاجتماعية بجامعة سوسة.

 

وقال سعيّد في أحد الحوارات الإذاعية إنه تزوج شبيل بعد قصة حب، وأنجبا ولداً وبنتين.

وتولت شبيل عدداً من المناصب القضائية، من بينها مستشارة في محكمة الاستئناف.

وتشغل حالياً منصب وكيل المحكمة الابتدائية في تونس.

 

القاضية إشراف شبيل محبة للمطالعة وعرفت بتفانيها ونزاهتها وانضباطها وفي عملها، وهو ما بينته القاضية كلثوم كنو في تدوينة لها على صفحتها على فيسبوك؛ "زميلتي في القضاء ما نعرفهاش عن قرب أما نسمع عليها كل الخير".

 

وهو ما أكدته أيضا المحامية التونسية رفيعة مديني للجزيرة نت، مشددة على أنها "من أحسن القضاة خلقا وتواضعا، إلى جانب كفاءة مهنية عالية يشهد بها المحامون".

 

وأشار مؤيدو سعيّد إلى هيئة زوجته العملية كدليل على عدم انتمائه لأي حزب أو فصيل سياسي.

ودأب سعيّد على نفي انتمائه وزوجته لأي توجه. وقال إن أسرته ستكون في معزل عن الأضواء والحكم طوال فترة بقائه في المنصب.

 

يُشار إلى أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس أعلنت الإثنين، رسمياً فوز المرشح، قيس سعيد بالجولة الثانية للانتخابات الرئاسية، ووصوله لكرسي الرئاسة، بعد أن حصل على نسبة 72.71% من الأصوات، وفق النتائج الأولية الرسمية التي أعلنت عنها الهيئة مساء الإثنين 14 أكتوبر 2019.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان