رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد أن اشتهرت بـ«سيلفي» الملك سلمان.. «بوان ماهاراني» أول امرأة ترأس برلمان إندونيسيا

بعد أن اشتهرت بـ«سيلفي» الملك سلمان.. «بوان ماهاراني» أول امرأة ترأس برلمان إندونيسيا

العرب والعالم

بوان ماهاراني تتولى رئاسة برلمان أندونيسيا

بعد أن اشتهرت بـ«سيلفي» الملك سلمان.. «بوان ماهاراني» أول امرأة ترأس برلمان إندونيسيا

إنجي الخولي 02 أكتوبر 2019 02:35

في سابقة في تاريخ البلاد، صوَّت أعضاء البرلمان الإندونيسي بالإجماع على اختيار ”بوان ماهاراني“ رئيسة للمجلس، لتصبح بذلك أول امرأة تتقلد هذا المنصب.

 

وذكرت صحيفة ”كومباس“ الإندونيسية، أن الأحزاب التسعة الممثلة في البرلمان، اتفقت على تسليم رئاسته إلى وزيرة التنسيق لشئون التنمية البشرية والثقافة السابقة.

 

وأدى أعضاء البرلمان الإندونيسي البالغ عددهم 575، اليمين الدستورية، وذلك بعد فوزهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، التي شهدتها البلاد في 17 أبريل الماضي.

 

وسوف يتولى البرلمان الجديد التعامل مع مشروع القانون المتعلق بالقانون الجنائي، والذي أثار احتجاجات استمرت أسبوعين على مستوى البلاد حول أحكامه المثيرة للجدل، ومن بينها تجريم ممارسة الجنس بالتراضي خارج نطاق الزواج.

 

وأجل البرلمان القديم تمرير مشروع القانون بناء على طلب الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو.

 

ويوجد في البلاد 16 حزبًا سياسيًا، تمكنت منهم 9 أحزاب فقط من تجاوز العتبة الانتخابية المتمثلة في 4%، ودخول البرلمان.

من جهة أخرى، يستعد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو لأداء اليمين الدستورية في 20 أكتوبر الحالي، وذلك بعد انتخابه لفترة ثانية في الانتخابات الأخيرة.

 

وتوصف الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الإندونيسية بأنها الأكبر التي تُجرى في يوم واحد على مستوى العالم، حيث يشارك فيها نحو 192 مليون ناخب، ويتنافس فيها أكثر من 245 ألف مرشح.

 

من هي ماهاراني؟

 

بوان ماهاراني (46 عامًا) هي ابنة ميجاواتي سوكارنو بوتري، أول سيدة تتولى رئاسة أندونيسيا، وحفيدة رئيس اندونيسيا الراحل أحمد سوكارنو ، ولِدت في 6 سبتمبر 1973 ، ودخلت عالم السياسة في 2006.

 

وفي 2014، تولَّت ماهاراني منصب وزيرة التنسيق لشئون التنمية البشرية والثقافة، قبل أن تُنتخب لعضوية البرلمان عن حزب ”النضال من أجل الديمقراطية“.

 

وأحمد سوكارنو (6 يونيو 1901 – 21 يونيو 1970)، هو أول رئيس لإندونيسيا بعد استقلالها، نال شهرة واسعة بسبب نضاله لأجل الاستقلال، كما زج به في سجن الاستعمار الهولندي أكثر من مرة، ليخرج في النهاية منتصرا بتوليه منصب الرئاسة.

من أشهر الأعمال التي قام بها أحمد سوكارنو في السنوات الأولى لحكمه، الدعوة إلى عقد مؤتمر باندونغ في الفترة من 18-24 أبريل 1955، الذي حضرته 29 دولة من قارتي آسيا وأفريقيا، وكان الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر ورئيس الوزراء الهندي جواهر لال نهرو والصيني شوان لايمن من أشهر الحاضرين.

 

أثمر المؤتمر تأسيس المجموعة الأفروآسيوية في الأمم المتحدة، ثم كتلة عدم الانحياز بعد ذلك.

 

وميجاواتي هي رئيسة اندونيسيا السابقة وهي أول سيدة تتقلد منصب رئاسة اندونيسيا في الفترة بين 23 يوليو 2001 وحتى 20 أكتوبر 2004 خلفا لعبد الرحمن وحيد.

 

كانت ميجاواتي بعيدة عن الحياة السياسية خاصة بعدما أجبر والدها على التنازل على الحكم في عام 1966 وظلت تمارس حياة عادية حتى دخلت إلى معترك الحياة السياسية في عام 1987 عندما حصلت على مقعد في البرلمان، ثم انتخبت في 1993 كزعيمة للحزب الإندونيسي الديمقراطي.

وتتمتع ميجاواتي بشعبية كبيرة خاصة في الطبقة الفقيرة، حيث عرف عنها أنها تقف إللا جانب الفقراء وتراعي مصالحهم وتهتم بهم مما حقق لها هذه الشعبية.

 

سيلفي مع الملك

 

وحظيت ماهاراني باهتمام إعلامي دولي وخليجي ، عندما سأل عنها ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز مرتين وحرص على لقائها خلال زيارته إلى اندونيسيا في مارس 2017.

وجذب انتباه الإعلام وقتها السيدة التي استقبلت الملك وسلمت عليه ، وقال رئيس المكتب الصحفي في رئاسة الجمهورية الإندونيسية وقتها:" إن خادم الحرمين سأل عن أحفاد سوكارنو أكثر من مرة أثناء وجوده في القصر الرئاسي في بوجور عقب استقبال الرئيس الإندونيسي".

 

 والتقت ماهاراني بالملك والتقطت معه صورة سيلفي حازت على اهتمام وسائل الإعلام.

وتنتشر ثقافة السلفي بشكل كبير في إندونيسيا حيث يستخدم العديد من الشباب هذه الطريقة للتصوير.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان