رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 مساءً | الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م | 22 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| في ذكرى انتفاضة الأقصى.. أين تقع «إسرائيل»؟

فيديو| في ذكرى انتفاضة الأقصى.. أين تقع «إسرائيل»؟

العرب والعالم

مواطنة في حديث مع مصر العربية - أرشيفية

فيديو| في ذكرى انتفاضة الأقصى.. أين تقع «إسرائيل»؟

مصطفى محمد 29 سبتمبر 2019 13:15

تحل اليوم الذكرى الـ19 لانتفاضة الأقصى، التي استمرت استمرت خمس سنوات، وامتدت إلى كافة مدن وقرى فلسطين، بعد اقتحام الكيان الصهيوني المغتصب للأراضي العربية في فلسطين، بزعامة شارون باحات المسجد الأقصى لأول مرة عام 2000.

 

وفي الذكرى 19 لانتفاضة الأقصى، يُعيد التاريخ نفسه، فلا يألو سياسي في بالكيان الصهيوني المحتل لفلسطين، جهدًا من التصريح فعلا وقولا بأن السيادة لدولة لاسرائيل المزعومة على المسجد الأقصى.

 

فهل مازلت قضية فلسطين والمسجد الأقصى مازالت حية في وجدان العرب عامة، والمصريين بصفة خاصة أم اصبحت القضية العربية في طي النسيان؟.

 

«مصر العربية»، طرحت في تقرير سابق لها في الشارع المصري سؤالًا على عينة عشوائية من المصريين، يحمل "أين تقع إسرائيل؟، لرصد وقياس درجة وعيهم بالعدو الصهيوني المغتصب للأراضي العربية في فلسطين.

 

وأوضح التقرير أن معظم المجرى عليهم الاستطلاع لا يعترفون بوجود إسرائيل، واعتبروها كيانا صهيونيا مغتصبا للأرض الفلسطينية.

 

بينما اختلف آخرون حول موقع إسرائيل، حيث قال أحد المواطنين وهو طالب في الصف الثالث من الثانوية الأزهرية إن إسرائيل توجد في أمريكا، وأجاب آخر بأنها في الشرق الأوسط.

 

شاهد إجابات التقرير وردود فعل المصريين على السؤال في الفيديو التالي:

 

 

وذكرى انتفاضة الأقصى تعود، لــ 28 سبتمبر عام  2000، عندما اقتحم زعيم المعارضة الإسرائيلية آنذاك أرئيل شارون،  باحات المسجد الأقصى بحماية ألفي جندي، وبموافقة من رئيس وزراء الاحتلال حينها إيهود باراك، وذلك للفت أنظار خصومه السياسيين، وسحر أعين الناخبين الإسرائيليين. 

 

وأشعل اقتحام شارون والجنود الإسرائليين الأقصى، شرارة انتفاضة الأقصى الثانية، التي استمرت خمس سنوات، وامتدت إلى كافة مدن وقرى فلسطين، وأسفرت عن استشهاد 4412 فلسطينيا وإصابة أكثر من 48 ألفا.


زاد شارون من استفزاز الفلسطينيين، فأعلن أثناء الاقتحام أن المسجد الأقصى سيبقى منطقة إسرائيلية، فطرده المصلون بالكراسي والأحذية، ليرد على ذلك في اليوم التالي بمجزرة داخل الأقصى استشهد فيها سبعة فلسطينيين وجرح 250 آخرون.

 

أدي ذلك الي امتداد الانتفاضة الي ربوع فلسطين، التي توقفت فعليًا في 8 فبراير عام 2005، بعد اتفاق الهدنة الذي عقد في قمة شرم الشيخ والذي جمع الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس و"أرئيل شارون"، بعدما فاز في انتخابات اسرائيل وأصبح رئيس حكومة الاحتلال.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان