رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 مساءً | الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م | 22 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

باجتماع حكومة نتنياهو.. هل بدأ الاحتلال بضم غور الأردن؟

باجتماع حكومة نتنياهو.. هل بدأ الاحتلال بضم غور الأردن؟

العرب والعالم

حكومة الاحتلال

باجتماع حكومة نتنياهو.. هل بدأ الاحتلال بضم غور الأردن؟

أيمن الأمين 15 سبتمبر 2019 11:45

بحثا عن شرعية صهيونية بمناطق بالضفة الغربية، تعقد الحكومة الإسرائيلية اجتماعًا خاصًا، اليوم الأحد، في غور الأردن بالضفة الغربية، حيث سيقترح بنيامين نتنياهو على الوزراء الموافقة على تقنين مستوطنة ميفوت يريحو، على الرغم من معارضة السلطات القانونية.

 

ونقلت مواقع عبرية عن المدعي العام إيتاي أوفير، المستشار الأمني، قوله هناك عائق قانوني أمام الموافقة على مثل هذا القرار في هذه المرحلة.

 

وأضاف أنه لا يوجد مبرر للتسرع في اعتماد نص تشريعي بشأن تقنين نص تأسس في عام 1999. وفقًا للنص، تم اتخاذ قرار بتقديم مثل هذا الاقتراح يوم الأحد في ضوء سياسة الحكومة لتعزيز المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

 

وكان نتنياهو قد أعلن أنه يعتزم إقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت، موضحًا أن هذا الإجراء سيطبق ”على الفور“ في حال فوزه بالانتخابات المقبلة. وتم تأجيل إعلان "صفقة القرن" بعدما تقرر إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل.

ويأتي تعهد نتنياهو فيما ينتظر المجتمع الدولي أن تكشف واشنطن خطتها للسلام في الشرق الأوسط، التي قال وزير الخارجية مايك بومبيو أخيرًا إنها قد تعلن في غضون أسابيع، وتم تأجيل إعلان الخطة المعروفة إعلاميًا باسم ”صفقة القرن“ بعدما تقرر إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل.

 

حدود ثابتة

 

وأضاف "يجب علينا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى منطقة كقطاع غزة"، معتبرا أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ملزم بأن يكون في كل مناطق غور الأردن.

 

كما وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن يقدم للكنيست المقبل مشروعا كاملا لنشر مستوطنات في منطقة غور الأردن، وبأن يضم مستوطنات أخرى بعد نشر خطة ترامب للسلام.

وتتعرض الأغوار الشمالية، شرق محافظة طوباس، لسياسة تهويد ممنهجة من قبل سلطات الاحتلال، تتمثل بهدم المساكن والاستيلاء على الأرض أو تحويلها إلى مناطق عسكرية مغلقة، والتضييق على المواطنين لحملهم على الرحيل منها.

 

فضم غور الأردن، بات قوسين أو أدنى من التحقق، خصوصا مع تزايد عمليات هدم منازل سكان تلك المنطقة.

 

ويغلب على سكان المنطقة التجمعات الرعوية والتي تعيش في هذه المنطقة منذ عشرات السنين، وإسرائيل لا تسمح لها بالاتصال بالبنى التحتية وإضافة مبانٍ سكنية ومبانٍ عامة طبقا للتكاثر الطبيعي واحتياجاتهم المتغيرة.

 

وبحسب شهادات من السكان، فإن الرعاة اليهود من البؤر الاستيطانية يمنعون الفلسطينيين من الخروج لرعي أغنامهم..

 

 أين يقع غور الأردن؟

 

غور الأردن، هو تجمع سكاني بدوي فلسطيني في منطقة أعلن الاحتلال الإسرائيلي عنها منطقة إطلاق نار.

وتشكل منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت قرابة %30 من مساحة الضفة الغربية، وهي احتياطيّ الأراضي الأكبر بالنسبة للفلسطينيين.

 

ومنذ عام 1967 تعمل إسرائيل بعدة طرق من أجل ضمّ هذه المنطقة فعليًا إلى المناطق التابعة لها: فهي تمنع تطوير البلدات الفلسطينية في المنطقة وتدمّر أماكن سكنى العرب البدو بشكل منهجيّ وتمنع منالية موارد الماء وتقيّد بشكل كبير حرية الحركة الخاصة بالسكان الفلسطينيين. إلى جانب هذا، فهي تستغلّ موارد المنطقة لاحتياجاتها الخاصّة وتخصص للمستوطنات مساحات شاسعة ومصادر مياه.

 

يذكر أن الضفة الغربية هي منطقة جيوسياسية تقع في فلسطين، سُمِّيَت بالضفة الغربية لوقوعها غرب نهر الأردن، وتشكل مساحة الضفة الغربية ما يقارب 21% من مساحة فلسطين (من النهر إلى البحر) أي حوالي 5,860 كم². تشمل هذه المنطقة جغرافياً على جبال نابلس وجبال القدس وجبال الخليل وغربي غور الأردن..

 

وتشكل مع قطاع غزة الأراضي الفلسطينية المتبقية بعد قيام دولة الاحتلال على بقية فلسطين عام 1948، كما قامت إسرائيل باحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، وتطلق "إسرائيل" على الضفة الغربية اسم يهودا والسامرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان