رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 مساءً | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م | 18 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بنجلاديش.. نزوح أكثر من 14 ألف شخص جراء الرياح والفيضانات

بنجلاديش.. نزوح أكثر من 14 ألف شخص جراء الرياح والفيضانات

وكالات 12 سبتمبر 2019 02:44

أعلنت الأمم المتحدة أن الرياح والأمطار الغزيرة التي انهمرت على مخيمات مدينة "كوكس بازار" في بنجلاديش، التي تؤوي لاجئي الروهنغيا، تسببت في نزوح أكثر من 14 ألف شخص.

 

جاء ذلك في بيان مشترك لشركاء مجموعة التنسيق بين القطاعات (ISCG)، التي تقودها الأمم المتحدة والتي تدير الجهود الإنسانية، وتضم المنظمة الدولية للهجرة، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبرنامج الأغذية العالمي.

 

وقال البيان، إن 25 عاصفة وعاصفة مطرية، و5 حوادث فيضان أدت إلى نزوح مؤقت لنحو 14 ألف و801 شخص ينتمون إلى 4 آلاف و543 أسرة، وتدمير جزئي أ427 مأوى، وتدمير كامل لـ66 مأوى.

 

ووفقًا للبيان، تأثر ما يقدر بنحو 16 ألف و190 فردًا من أربعة آلاف و842 أسرة بالفيضانات التي بدأت منذ السبت الماضي.

 

وفي غضون ذلك، تكافح وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية إلى جانب حكومة بنغلاديش، لمساعدة لاجئي الروهنغيا النازحين والمجتمع المضيف، في ظل استمرار هطول الأمطار الغزيرة.

 

وفي منطقة تكناف في كوكس بازار، لقي طفلان من بنجلاديش مصرعهما، وأصيب عشرة أشخاص إثر انهيار أرضي.

 

والثلاثاء، نزحت نحو 4 آلاف أسرة جراء هطول الأمطار في مخيم بمنطقة "تكناف" في كوكس بازار، ونقل البعض بصفة طارئة.

 

وقال مانويل بيريرا، نائب رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في بنغلاديش: "المطر والرياح يهددان الأرواح ويتسببان في صعوبات على الأرض، وتعمل فرقنا على مدار الساعة لتقديم خدمات الطوارئ والإصلاحات وعمليات الترحيل".

 

وبدورها، قالت رئيسة مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في كوكس بازار، مارين دين كاجدكاج، إن المفوضية تعمل أن عن كثب مع الشركاء والسلطات المحلية، بينما قال منسق الطوارئ في برنامج الأغذية العالمي، بيتر جيست، إنهم "مستعدون جيدًا لحالات الطوارئ".

 

وقالت نيكول إبتنج، كبيرة المنسقين في مجموعة التنسيق بين القطاعات، "لا تزال هناك حاجة ماسة للتمويل... تمويل 38 بالمئة فقط من تدابير الاستجابة، ما يهدد الخدمات الأساسية وصحة ورفاهية كل من الروهنغيا، وسكان المجتمع المضيف".


ويعيش في مخيمات كوكس بازار، قرابة مليون من اللاجئين الروهنغيا الذين فروا من حملة عسكرية وحشية، شنتها عليهم منذ أغسطس 2017، القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية في إقليم أراكان غربي ميانمار.


وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم". 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان