رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

للمرة الأولى.. الاحتلال الإسرائيلي يصرح بشن غارات ضد أهداف إيرانية بسوريا

للمرة الأولى.. الاحتلال الإسرائيلي يصرح بشن غارات ضد أهداف إيرانية بسوريا

العرب والعالم

الغارات الإسرائيلية على سوريا

للمرة الأولى.. الاحتلال الإسرائيلي يصرح بشن غارات ضد أهداف إيرانية بسوريا

إنجي الخولي 25 أغسطس 2019 04:51

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأحد، ‏أنه شن غارات جوية على أهداف في ريف العاصمة السورية دمشق، زعم أنها لإحباط عملية "خطط لتنفيذها الحرس الثوري الإيراني وحلفاؤه ضد إسرائيل".

 

وقال جيش الاحتلال في بيان: «أغارت مقاتلات جيش الدفاع على عدد من الأهداف الإرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق».

 

وأضاف: «جاءت الغارة ضد نشطاء فيلق القدس الإيراني وميليشيات شيعية حرصت في الأيام الأخيرة على تنفيذ عملية إرهابية ضد أهداف إسرائيلية انطلاقاً من الأراضي السورية».

 

كما جاء في البيان: «الحديث عن عملية كان مخططاً فيها لإطلاق عدد من الحوامات (المروحيات) المسلحة ضد أهداف إسرائيلية».

 

 

وحمّل بيان جيش الاحتلال: «إيران والنظام السوري المسؤولية المباشرة عن محاولة تنفيذ العملية التي تم إحباطها».

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في موقع "تويتر": "إحباط عملية إرهابية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية".

 

وأضاف أدرعي أن مقاتلات تابعة للجيش الإسرائيلي شنت ضربة "على عدد من الأهداف الإرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق" لإحباط الهجوم، وتابع: "لقد جاءت الغارة ضد نشطاء فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية حرصت في الأيام الأخيرة على تنفيذ عملية إرهابية ضد أهداف إسرائيلية انطلاقا من الأراضي السورية".

 

وقال إن القوات كانت تعد لإطلاق "طائرات مسيرة قاتلة" على إسرائيل.

 

دفاعات سوريا تتصدى
 

من جانبها، قالت الوكالة الرسمية لنظام الأسد «سانا» إن «مضادات الدفاع الجوي تتصدى لصواريخ معادية في سماء دمشق، وتسقط معظمها في المنطقة الجنوبية قبل أن تصل إلى أهدافها».

 

وأضافت الوكالة «سماع دوي انفجارات في سماء دمشق»، مشيرة إلى أن «العدوان مستمر إلى الآن».

 

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري سوري قوله إنه «في تمام الساعة 23،30رصدت وسائط دفاعنا الجوي أهدافا معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق، وعلى الفور تم التعامل مع العدوان بكل كفاءة وحتى الآن تم تدمير غالبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها».

 

يأتي هذا التصعيد في الوقت الذي قال فيه مسئولان أمريكيان، إن إسرائيل نفذت عدة هجمات على مخازن ذخيرة لجماعات تدعمها إيران في العراق، خلال الأشهر الأخيرة.

 

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية عن المسئولين (لم تذكر اسميهما) قولهما، «إن إسرائيل نفذت عدة ضربات في الأيام الأخيرة على مخازن ذخيرة لجماعات تدعمها إيران في العراق».

 

 

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مسئول مخابرات كبير من منطقة الشرق الأوسط، لم تحدد اسمه، أن إسرائيل قصفت قاعدة شمال بغداد في 19 يوليو.

 

وأشار المسؤول أن «القاعدة كانت تستخدم من قبل الحرس الثوري الإيراني لنقل الأسلحة إلى سوريا».

وأوضح أن الضربة «دمرت شحنة صواريخ موجهة بمدى 125 ميلاً».
 

كما نقلت الصحيفة عن مسئول عراقي، لم تذكر اسمه، أن «3 أشخاص قتلوا في الغارة، بينهم إيراني».


أول تعليق لنتنياهو


من جهته توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عقب الضربة الإسرائيلية بأن إيران لن تتمتع بحصانة في أي مكان، وذكر أنه أعطى توجيهات بالاستعداد لكل السيناريوهات.

 

 وقال نتنياهو، في تغريدتين نشرهما على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، مساء السبت، تعليقا على الغارة الإسرائيلية على قرية عقربا بريف دمشق: "أحبطنا بفضل جهود عملية كبيرة هجوما على إسرائيل من قبل فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية. أؤكد أنه لا حصانة لإيران في أي مكان".

 

وتابع نتنياهو بالقول: "قواتنا تعمل في كل مجال ضد العدوان الإيراني. إذا تقدم أحد لقتلك اقتله أولا".

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي: "أعطيت توجيهات لقواتنا بالاستعداد لكل السيناريوهات. سنواصل اتخاذ إجراءات حاسمة ومسؤولة ضد إيران ووكلائها من أجل ضمان أمن إسرائيل". 

 

حزب الله يسقط طائرة إسرائيلية

 

وقال مسئول بحزب الله إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت، كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض قبيل فجر اليوم الأحد.

 

وأضاف المسئول أن الطائرة المسيرة الثانية سببت أضرارا لدى تحطمها في أحد أحياء الضواحي الجنوبية قرب المركز الإعلامي لحزب الله.

وقال سكان إنهم سمعوا صوت انفجار في الضواحي. ولم تتوفر معلومات أخرى على الفور ، بحسب "رويترز".

يشار إلى انه منذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011 شنّ الاحتلال الإسرائيلي عدة ضربات في الأراضي السورية مستهدف مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله، لكنها المرة الأولى التي يصرح فيها علانية باستهداف قوات إيرانية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان