رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 مساءً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| 40 عامًا من الحظر.. السجن عقاب مشجعات كرة القدم في إيران

فيديو| 40 عامًا من الحظر.. السجن عقاب مشجعات كرة القدم في إيران

العرب والعالم

مشجعات كرة قدم في ايران يتنكرن في زي الرجال

مطالب دولية بإطلاق سراح 6 فتيات

فيديو| 40 عامًا من الحظر.. السجن عقاب مشجعات كرة القدم في إيران

أحلام حسنين 17 أغسطس 2019 22:42

منذ ما يقرب من 40 عامًا فرضت إيران حظرا على النساء من مشاهدة مباريات كرة القدم في الملاعب، وهو ما كان يتحايل عليه البعض منهن بالتنكر في زي الرجال، إلا أنه كانت النتيجة حبس تلك الفتيات.

ش

ومؤخرا اعتقلت السلطات الإيرانية 6 فتيات بسبب دخولهن الملاعب لمشاهدة مباراة كرة القدم للرجال، من خلال التنكر بزي رجالي واستخدام المكياج واللحى الاصطناعية للتحايل على قانون حظر دخول النساء الملاعب.

 

حظر واعتقال

 

ويعود قرار حظر مشاهدة النساء مباريات كرة القدم في الملعب إلى عام 1979 بعد اندلاع الثورة الإسلامية، إذ يرى بعض رجال الدين أنه لا ينبغي أن يكون هناك اختلاط بين الجنسين في مباريات الكرة.

 

ولكن في السنوات الأخيرة لجأت بعض مشجعات كرة القدم لاستخدام أساليبة مختلفة لدخول الملاعب، على الرغم من تعرضهن لخطر التوقيف والاعتقال.

 

وخلال رحلة قام بها رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، في عام 2018 إلى إيران، فقد تم اعتقال 35 امرأة لمحاولتهن دخول ملعب أثناء مباراة بين برسيبوليس واستقلال؛ وفي وقت لاحق زاد الضغط على المسؤولين الإيرانيين لرفع حظر الملاعب.

 

وكان العديد من النساء والفتيات اللواتي يرغبن في حضور مباريات كرة القدم الكبرى في إيران يتنكرن بزي الرجال ونشر بعضهن العديد من المقاطع على وسائل التواصل الاجتماعي لإظهار تحديهن للحظر.

 

انتقادات دولية

 

وأثار اعتقال 6 فتيات لحضورهم مبارة كرة قدم في إيران انتقاد المحافل الدولية، ما جعل منظمة" هيومن رايتس ووتش" لمراقبة حقوق الإنسان تطالب السلطات الإيرانية بإطلاق سراح الـ 6 فتيات.

 

وذكرت المنظمة، في بيان لها أمس الجمعة، إنه تم استدعاء هؤلاء الناشطات لاستجوابهن من قبل الأمن في طهران، حيث احتُجزن طوال الليل، وفي 14 أغسطس، تم نقلهن إلى مكتب المدعي العام، حيث أصدر القاضي قرارا بإطلاق سراحهن بكفالة، لكنهن بقين تحت الاحتجاز، وفي وقت لاحق من ذلك اليوم تم نقلهن جميعا إلى سجن قرتشاك.

 

وقالت مينكي ووردن، مديرة المبادرات العالمية في هيومن رايتس ووتش: "لا ينبغي أن تُسجن المرأة الإيرانية ثانية لأن السلطات تتهمها بمحاولة سلمية لتحدي حظر مثير للسخرية يحرم النساء والفتيات من حقوق متساوية في حضور مباراة كرة قدم".

 

وأضافت: "يجب على إيران إطلاق سراح هؤلاء النساء فورا ودون قيد أو شرط ورفع الحظر التمييزي على النساء لحضور المباريات الرياضية".

 

وتقول "هيومان رايتس ووتش" إنه على مدى عقود، وضعت النساء الإيرانيات أنفسهن في الخطر لتوثيق اضطهادهن بما فيه حظر دخول الملاعب وهو إنكار لحقوق المرأة في أن تكون جزءاً من أنشطة الأماكن العامة والحيوية في البلد.

 

وأشارت المنظمة إلى فيلم "Offside" في عام 2006، للمخرج الإيراني الشهير جعفر بناهي، الذي يصور معاناة نساء وفتيات مراهقات قُبض عليهن بسبب محاولتهن تشجيع فرقهن المفضلة.

 

وكانت السلطات قد اعتقلت هؤلاء الفتيات خلال الأيام الماضية بتهمة انتهاك قانون حظر دخول النساء إلى الملاعب، بحسب موقع "إيران واير" الإخباري.

 

ومن بين المعتقلات زهراء خوشنافاز، الناشطة ضد الحظر المفروض، وفوروغ علائي، المصورة الصحافية البارزة، بالإضافة إلى ليلى ملكي وهدية مارفاستي.

 

وكانت خوشنافاز قد قالت في مقابلة سابقة مع شبكة "يورونيوز"، كما نقلته "العربية.نت"، إن "السلطات تتجاهل رغبات جزء كبير من المجتمع لمجرد أنها تخشى حدوث بعض المشاكل في المستقبل، ويتذرعون بأن البنية التحتية غير جاهزة لاستقبال النساء ولكنه قرار ظالم وقاسٍ".

 

أما المصورة الصحفية فوروغ علائي الفائزة بالجائزة الأولى لمسابقة " World Press Photo " لعام 2019 فتعرف بأعمالها التي توثق القمع ضد النساء في الملاعب الإيرانية.

 

تحذيرات الفيفا

 

وکان الاتحاد الدولي لکرة القدم "فيفا"ورئيسه جياني إنفانتينو، قد وجهوا تحذيرات للاتحاد الإيراني بالعقوبات إذا لم يتم السماح للنساء بالحضور في الملاعب.


وكان إنفانتينو قد حضر مباراة في ملعب آزادي (الحرية) في طهران في مارس 2018 حيث تم حينها اعتقال 35 امرأة حاولن حضور المباراة.

 

وفي يونيو الماضي، كتب إنفانتينو إلى رئيس اتحاد كرة القدم الإيرانية مهدي تاج، طالب فيها الحكومة الإيرانية باتخاذ خطوات ملموسة لرفع الحظر عن النساء لحضور تصفيات كأس العالم 2022.

 

إيران "لا يخص الفيفا"

 

وفي المقال كان محمد جعفر منتظري المدعى العام الإيراني، قد علق على تحذيرات الفيفا، بقوله إن حظر دخول السيدات إلى الملاعب في إيران، أمر لا يخص الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

 


ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) عن منتظري قوله "هذا بالتأكيد أمر لايخص فيفا – سواء كانت السيدات من بين عشاق كرة القدم في الملاعب أم لا".

وتساءل منتظري، الذي يعد من رجال الدين المحافظين في إيران "منذ متى يتعامل فيفا مع مسألة ما إذا كانت النساء في إيران سوف يتم سلبهن من نعمة مشاهدة مباراة لكرة القدم

وربما يتعرض المنتخب الإيراني لعقوبات إذا لم يتم رفع الحظر الذي فرضته بلاده على دخول النساء ملاعب كرة القدم، والذي استمر لمدة 40 عاما.

 

 

توقعات بتجاوز الحظر بشروط 


وتشير توقعات بعض الصحف إلى أنه أمام ضغوط الفيفا، قد تسمح إيرام بحضور المرأة داخل ملعب آزادى بالعاصمة طهران لأول مرة لمشاهدة مباراة إيران وكمبوديا المقررة يوم 10 اكتوبر المقبل، ضمن المرحلة الثانية لمباريات تصفيات كأس العالم.

 

وأشارت صحيفة آرمان ملى الاصلاحية، إلى أنه سيفتح ملعب آزادى شمال طهران، أمام النساء، اكتوبر المقبل بعد تأهيل البنية التحتية للملعب، والتى تتضمن مكان جلوسهن فى المدرجات، وطريقة دخول وخروجهن، على أن يتم بيع أعداد محددة من التذاكر لهن، الأمر الذى اعتبرته الصحيفة خطوة إيجابية.

 

وفى مقابلة أجرتها الصحيفة مع حسين موسوي تبريزي، رجل الدين وأمين عام جمعية رجال الدين والمدرسين فى حوزة قم، أكد أنه لا مانع من حضور النساء فى الملاعب فى حال تمكنت الحكومة من تأمين طرق دخولهن وخروجهن فى بوابات منفصلة عن الرجال كى لا يواجهن مضايقات".

 

وكشفت الصحيفة أن اتحاد كرة القدم الإيرانى قام قبل 11 يوما باختبار دخول النساء للملعب، وتم ادخال النساء وتجربة طرق الدخول والخروج وأماكن جلوسهن وبوابات التفتيش والمسافة بين أمكان النساء والرجال، وكنت إيجابية، وفقا للصحيفة.

 

وفي نوفمبر 2018 سُمح لعدد محدود من النساء بالدخول إلى ستاد آزادي بطهران في نهائي دوري أبطال آسيا، في المباراة التي جمعت الفريق الإيراني الأكثر شعبية برسبوليس والفريق الياباني کاشیما آنتلرز.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان