رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لتجنب «بريكست بلا اتفاق».. هل تطيح المعارضة البريطانية بجونسون؟

لتجنب «بريكست بلا اتفاق».. هل تطيح المعارضة البريطانية بجونسون؟

العرب والعالم

بوريس جونسون

لتجنب «بريكست بلا اتفاق».. هل تطيح المعارضة البريطانية بجونسون؟

إنجي الخولي 15 أغسطس 2019 04:54

قبل أن يُقدم على إخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.. دعا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربن البرلمان إلى الإطاحة برئيس الوزراء بوريس جونسون ، الذي شن بدوره هجوم شديد على معارضيه.

 

وأكد جونسون، الذي تولى رئاسة الحكومة خلفًا لتيريزا ماي في 24 يوليو، أن بريطانيا ستغادر الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد في 31 أكتوبر، سواء نجحت أو لم تنجح، في إعادة التفاوض على اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة مع المفوضية الأوروبية.

 

عدم منح الثقة
 

 وطالب كوربن الأحزاب الأخرى التي تخشى عواقب خروج فوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى عدم منح الثقة لحكومة جونسون، والعمل على تعيين حكومة مؤقتة بديلا عنها.

 

وعرض كوربن أن يترأس الحكومة المؤقتة الجديدة التي تكون مدتها محددة، وذلك حتى يتمكن من مطالبة قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتأجيل التاريخ المحدد لبريكست في 31 أكتوبر.

 

وقال كوربن في رسالة موجهة إلى النواب المؤيدين لأوروبا والمعتدلين "سأسعى حينها بصفتي زعيما للمعارضة إلى الحصول على ثقة البرلمان من أجل حكومة لمدة محددة بهدف الدعوة إلى انتخابات عامة وتأمين التمديد اللازم" لبريكست.

 

وأضاف "وفي تلك الانتخابات العامة، سيلتزم حزب العمال بالتصويت العلني على شروط مغادرة الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك خيار البقاء".

 

ولم يحدد كوربن الموعد الذي ينوي فيه التقدم بطلب حجب الثقة عن الحكومة.

 

اقتراح يدمر الاقتصاد
 

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن اقتراح كوربن "سيلغي الاستفتاء ويدمر الاقتصاد".

 

كما أنه من غير الواضح ما إذا كانت الانتخابات العامة المقترحة ستفضي إلى وصول المزيد من الأحزاب الصديقة للاتحاد الأوروبي إلى البرلمان.

 

 ففي انتخابات البرلمان الأوروبي في شهر مايو الماضي، حقق حزب بريكست الجديد الذي يترأسه الشعبوي نايجل فرج المرتبة الأولى في بريطانيا بحصوله على 30 بالمئة من الأصوات.

وحل الديموقراطيون الليبراليون والعمال في المركزين الثاني والثالث، في حين تمكن المحافظون بصعوبة من احتلال المركز الرابع، ما ساهم بسقوط رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

 

هاموند :" خيانة للبريطانيين"
 

وحذر وزير المال البريطاني السابق فيليب هاموند الأربعاء جونسون من أن بريكست بلا اتفاق سيشكل "خيانة" للتصويت الذي جرى في استفتاء 2016 لمصلحة الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

 

وأضاف أن "الإدّعاء بأن الناخبين صوّتوا من أجل خروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق هو تمويه للحقيقة".

 

وخلال حملة الاستفتاء الذي صوّت فيه 52 بالمئة من البريطانيين مع الخروج من الاتحاد، لم تكن شروط هذا الانفصال مطروحة في النقاشات.

 

ويرى وزير المالية السابق أن جونسون يتبنى حاليًا "موقفًا مدمّرًا" لإعادة التفاوض، ويدفع المملكة المتحدة باتجاه خروج بلا اتفاق، بمطالبته "بسحب كامل" للفقرة المثيرة للجدل حول الحدود في إيرلندا، وليس بإدخال "تعديلات مطلوبة" عليها.

 

ورأى أن "الأشخاص غير المنتخبين الذين يحرّكون هذه الحكومة يعرفون أن هذا طلب لا يستطيع الاتحاد الأوروبي تلبيته، ولم يقوم بتلبيته"، ملمّحًا بذلك إلى دومينيك كامينغس، المستشار الخاص لبوريس جونسون، والعقل المدبر لحملة الاستفتاء.

لإيرلندا حدود برية مع إيرلندا الشمالية يريد الطرفان إبقاءها مفتوحة بعد بريكست، لأسباب، منها اقتصادية وأيضًا والأهم، للحفاظ على عملية السلام، التي وضعت حدًا لعقود من أعمال العنف بين القوميين الإيرلنديين والموالين لبريطانيا.

 

وينص الاتفاق الذي توصلت إليه تيريزا ماي مع المفوضية الأوروبية على حل سمّي بـ"شبكة الأمان"، وهي آلية تهدف إلى الحفاظ على السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي ومنع إقامة حدود فعلية على جزيرة إيرلندا.

 

وتعارض شخصيات مهمة أخرى استراتيجية بوريس جونسون، الذي لم يستبعد إمكانية تعليق البرلمان في أكتوبر لمنع النواب من عرقلة الخروج بلا اتفاق.

 

وصرح رئيس مجلس العموم البريطاني جون بركاو مساء الثلاثاء "إذا كانت هناك محاولة للالتفاف على البرلمان أو تجاوزه أو - لا قدر الله - تعليقه (...) فسأبذل أقصى جهودي لمنع ذلك".
 

جونسون يهاجم معارضيه بعنف

 

ومن جانبه، اتهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بشكل لافت ومثير أعضاء في البرلمان بـ"التعاون" مع الاتحاد الأوروبي لوقف إجراءات "بريكست"، كما هاجم السياسيين الذين يحاولون إحباط محاولات المغادرة في 31 أكتوبر مع أو بدون صفقة مع بروكسل.

 

وظهر جونسون لأول مرة على الهواء مباشرة من مقر 10 داونينغ ستريت على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) للرد على أسئلة مواطنين في محاكاة لما يجري في مجلس العموم "في إجازة الآن" كل يوم أربعاء لمدة ساعة لرد رئيس الوزراء على أسئلة النواب (PMQs).

 

وتضمن كلام رئيس الوزراء شديد اللهجة الذي شنه خلال مداخلات المواطنين على منصة فيسبوك التي استغرقت نحو 12 دقيقة تقريبًا، ردا عنيفا على وزير الخزانة السابق فيليب هاموند الذي هاجم هو الآخر جونسون متهما إياه بإضاعة أية فرصة لصفقة الخروج من الاتحاد الاوروبي بتعهده بالخروج يوم 31 اكتوبر باتفاق أو بدونه.

وأكد جونسون في ردوده على اسئلة المواطنين على (فيسبوك) حيث ظهر جالسًا على مكتب، مع حافلة لندن حمراء خلفه وجهاز كمبيوتر لوحي أمامه ، هناك نوعا من "التعاون الرهيب" يدور بين أشخاص يعتقدون أنهم يستطيعون منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في البرلمان وأصدقائنا الأوروبيين.

 

وقال: "أصدقاؤنا الأوروبيون لا يتحركون في معارضتهم ، استعدادهم لتقديم تنازلات. لا يتنازلون مطلقًا عن اتفاقية الانسحاب ، على الرغم من أنه تم فشل التصويت عليها في البرلمان ثلاث مرات ، إلا أنهم ما زالوا متمسكين بكل حرف وكل فاصلة من اتفاقية الانسحاب، لأنهم ما زالوا يعتقدون أنه يمكن حظر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في البرلمان".
 

وأكد جونسون إنه لا يزال "واثقًا من أننا سنصل إلى هناك" وأن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر، مشيرًا إلى أنه "في النهاية ، سيشهد أصدقاؤنا في عواصم أوروبية أخرى، وأعتقد أن النواب ، أنه من الضروري المضي قدماً والقيام بذلك".

 

وشدد جونسون على القول: "الأمر الفظيع هو أنه كلما طال أمده، فمن المحتمل أننا بالطبع مجبرون على المغادرة مع خروج بريطانيا من الصفقة".

 

وشاهد مداخلات جونسون على (Facebook Live) مباشرة أكثر من 7000 شخص في ذروة البث. كما تلقت على أكثر من 4000 تعليق و 661 مشاركة و 51000 مشاهدة و1700 إعجاب، 825 ردود فعل "حب" و 129 ردود فعل "غاضبة".


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان