رئيس التحرير: عادل صبري 03:24 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

العثور على آلة «نهاية العالم النووية» في روسيا.. ما قصة الدبابة المرعبة؟

العثور على آلة «نهاية العالم النووية» في روسيا.. ما قصة الدبابة المرعبة؟

العرب والعالم

دبابة روسية

العثور على آلة «نهاية العالم النووية» في روسيا.. ما قصة الدبابة المرعبة؟

أيمن الأمين 14 أغسطس 2019 14:37

في إطار الاكتشافات العسكرية لبقايا الأسلحة والمعدات التي أخفيت قبل سنوات، تحديدا في الثمانينيات، تم لعثور على الآلة العسكرية والتي تلقب بآلة نهاية العالم.

 

ففي بداية الأمر تم اختبار الآلة في منطقة تشيرنوبيل (التي حدثت فيها الكارثة النووية عام 1986) وكانت الدبابة في ذلك الوقت معززة بأحدث أنظمة الاتصالات والمراقبة بالإضافة إلى كاميرات تلفازية وأجهزة التحكم البيئي.

 

والآلة هي دبابة "لادوغا" تم العثور عليها في بلدة كامينسك - شاختينسكي، ضواحي مدينة روستوف الروسية، وهذه الدبابة المدرعة فريدة من نوعها صممت خصيصا لحماية القيادة العليا أيام الاتحاد السوفيتي من أسلحة الدمار الشامل والتهديد النووي.

 

وتم صناعة خمس نسخ فقط من دبابة "لادوغا"، ويصل عدد طاقمها إلى ستة أشخاص، وبما أنها مصممة للحماية من أسلحة الدمار الشامل، يصل وزنها إلى 42 طناً.

 

وقام المصممون من سان بطرسبورغ بتجهيز المركبات المدرعة بوحدة تهوية واسطوانات هواء إضافية وتكييف.

 

صنعت الدبابة الأولى في بداية الثمانينات القرن الماضي وتم استخدام هيكل الدبابة تي-80 كأساس، واستخدمت التوربينات الغازية بقوة 1100 حصان، ومحرك قادر على تنظيف الغبار، بما في ذلك الغبار النووي.

واستخدمت الدبابة للمرة الأولى والأخيرة خلال حادث تشيرنوبيل عام 1986 في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، لإجراء استطلاع للمنطقة الملوثة بالإشعاع.

 

يذكر أن الجيش الروسي يمتلك قدرات خارقة تجعله ثاني أقوى جيش في العالم، بحسب تنصيف أمريكي، لكنه يحتل المرتبة الأولى كأضخم قوة دبابات في العالم، إضافة إلى امتلاك 7 آلاف قنبلة نووية و4 آلاف طائرة حربية.

 

ويصلح للخدمة العسكرية في روسيا 47 مليون شخص، بينما يصل عدد جنود الجيش الروسي 3.5 مليون فرد، بينهم 2.5 مليون جندي في قوات الاحتياط، بحسب موقع "غلوبال فير بور" الأمريكي.

ووفق تقارير عسكرية، يتكون سلاح الجو الروسي من 3914 طائرة حربية من أنواع مختلفة تشمل 818 مقاتلة، و1416 طائرة هجومية، إضافة إلى 1524 طائرة نقل عسكري، و414 طائرة تدريب، بينما يصل عدد المروحيات إلى 1451 مروحية، بينها 511 مروحية هجومية.

 

كما يمتلك الجيش الروسي أيضا، أكثر من 47 ألف مركبة برية، بينها 20300 دبابة في مقدمتها دبابة "أرماتا" ذات القدرات الخارقة، و27400 مدرعة، إضافة إلى 5970 مدفعا ذاتي الحركة، و4466 مدفعا ميدانيا، وأكثر من 3800 راجمة صواريخ.

 

ورغم قدرة روسيا على الوصول إلى غالبية المناطق الجغرافية في العالم عن طريق البر، إلا أن أسطولها، الذي يتكون من 352 قطعة بحرية يمتلك قوة غواصات ضاربة يمكن لأي منها إحراق أي دولة بصواريخها النووية، التي يمكن إطلاقها في وقت قياسي من أي مكان في العالم، في حالة الحرب كما الحال مع الغواصة "بوسيدون" النووية الخارقة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان