رئيس التحرير: عادل صبري 01:40 صباحاً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

هجوم حوثي جديد على أبها.. كيف استهدفت «قاصف 2k» مطارات السعودية؟

هجوم حوثي جديد على أبها.. كيف استهدفت «قاصف 2k» مطارات السعودية؟

العرب والعالم

طائرة مسيرة

هجوم حوثي جديد على أبها.. كيف استهدفت «قاصف 2k» مطارات السعودية؟

أيمن الأمين 13 أغسطس 2019 12:32

لم تمنع أيام عيد الأضحى المبارك الحرب الدائرة في اليمن منذ سنوات، فبالرغم من احتفالات المسلمين بأيام العيد، ها هو القتال يتجدد في اليمن، وتعلن جماعة الحوثي قصف مطارات سعودية.

 

وقبل ساعات، أعلنت جماعة "أنصار الله"، اليوم الثلاثاء، أنها شنت عدة هجمات بطائرات مسيرة استهدفت مطار أبها السعودي الدولي.

 

وذكرت قناة "المسيرة"، التابعة للجماعة، أن "سلاح الجو المسير لدى الجيش واللجان الشعبية، اليوم الثلاثاء، نفذ عدة عمليات هجومية بعدد من طائرات "قاصف 2k" على مطار أبها الدولي بعسير".

 

ونقلت القناة عن مصدر في سلاح الجو، قوله إن "طائرات "قاصف 2k" أصابت أهدافها المرصودة في المطار بدقة".

 

 

وكان سلاح الجو المسير قد نفذ، أمس الأول، عملية هجومية بعدد من طائرات قاصف 2k استهدف رادارات ومواقع عسكرية في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط عسير.

 

يذكر أن تحالفا عسكريا تقوده السعودية يقوم، منذ 26 مارس 2015، بعمليات عسكرية لدعم قوات الجيش اليمني الموالية لرئيس البلاد عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير من العام ذاته.

 

وبفعل العمليات العسكرية، التي تدور منذ مارس 2015، يعاني اليمن حالياً أسوأ أزمة إنسانية في العالم، فبحسب الأمم المتحدة قتل وجرح آلاف المدنيين ونزح مئات الآلاف من منازلهم، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

 

 

وتتفاقم الأوضاع المعيشية والإنسانية في مدن اليمن  بشكل متسارع يسابق إيقاع الحرب التي تضرب البلاد منذُ أكثر من 4 سنوات، ومع انهيار الدولة اليمنية في الحادي والعشرين من سبتمبر من العام 2014 اتسعت رقعة الفقر والجوع بشكل كبير ينذر بكارثة إنسانية في المدينة "السمراء".

 

وتصاعدت الحرب بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في مارس 2015، عندما هرب هادي إلى السعودية وتدخل التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن.

 

ومنذ ذلك الحين، قتلت الحرب قرابة عشرة آلاف شخص وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، رغم أن منظمات حقوق الإنسان تقول إن عدد القتلى الحقيقي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

 

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان