رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 صباحاً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو | بعد اقتحامات دامية.. وقفة تضامنية نصرة للمسجد الأقصى

فيديو | بعد اقتحامات دامية.. وقفة تضامنية نصرة للمسجد الأقصى

العرب والعالم

اقتحامات للأقصى

فيديو | بعد اقتحامات دامية.. وقفة تضامنية نصرة للمسجد الأقصى

محمد عبد الغني 13 أغسطس 2019 10:44

 

شارك العشرات من الفلسطينيين، بقطاع غزة، الإثنين، في وقفة؛ رفضا لمحاولات المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى.

 

 وندد المشاركون في الوقفة، التي دعت لها حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في ساحة "النصب التذكاري للجندي المجهول"، وسط مدينة غزة، بالاعتداءات الإسرائيلية على المصلين واقتحام الأقصى، والصمت العربي.

 

 

 

وكانت مواجهات عنيفة قد وقعت  بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي سمحت لنحو 1800 مستوطن باقتحام المسجد، مما تسبب بمواجهات سقط فيها عشرات الجرحى.

 

وأفاد وسائل الإعلام بأن قوات الاحتلال، وبناء على توصيات المستوى السياسي في إسرائيل، قررت منع عمليات الاقتحام التي ينفذها المستوطنون اعتبارا من اليوم وحتى مساء الأربعاء، وهي الأيام التي تصادف عيد الأضحى، على أن تعود عمليات الاقتحام في إطارها اليومي الاعتيادي صباح الخميس المقبل.

 

واقتحم 1729 مستوطنا يهوديا المسجد الأقصى ثلاث مرات -أول أيام عيد الأضحى- تحت حماية قوات الاحتلال عقب صلاة الظهر، كما قمعت الشرطة الإسرائيلية المصلين داخل المسجد عقب صلاة العيد، مما أسفر عن عشرات الجرحى نتيجة استخدام قنابل الغاز والرصاص المطاطي.

 

وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد فيما يسمى ذكرى خراب الهيكل زاد بنسبة 17% مقارنة بعددهم العام الماضي في المناسبة ذاتها.

 

من جهة أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال الليلة الماضية بلدة بيت كاحل في الضفة الغربية المحتلة ووضعت ترسيما هندسيا مفصلا لمنزلي الشابين الفلسطينيين المشتبه بهما في تنفيذ عملية قتل جندي إسرائيلي يدعى دفير سوريك قبل أيام، وذلك تمهيدا لاستصدار أمر بهدمهما.

 

 

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت بعد مطاردة استمرت يومين كلا من نصير عصافرة وقاسم عصافرة للاشتباه بتنفيذهما العملية. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن اقتحام منزليهما تمهيدا لهدمهما يأتي في ضوء ما وصفته بالتقدم في مجريات التحقيق معهما.

 

 

دعوة حقوقية

 

دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إلى إقالة المقرر الأممي المعني بحرية الدين والمعتقد أحمد شهيد، متهما إياه بالانحياز الممنهج إلى إسرائيل في القضايا المتعلقة بحرية الدين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

وفي رسالة وجهها الاثنين إلى مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، ونشر فحواها في موقعه الإلكتروني، قال المرصد إن أحمد شهيد -وهو من المالديف وتولى منصبه عام 2016- لم يدن مطلقا الانتهاكات الإسرائيلية.

 

وساق أمثلة على بعض تلك الانتهاكات، ومنها إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى في وجه المصلين المسلمين أول أمس الأحد، وقبل ذلك في يوليو/تموز 2017.

 

وعبّر المرصد عن قلقه من صمت المقرر الأممي على الانتهاكات الإسرائيلية الممنهجة لحق المسلمين في حرية العبادة بالمسجد الأقصى، والتي تشمل تنفيذ قوات الاحتلال اقتحامات، وقمع المصلين، ومنع المئات من دخول المسجد لفترات متفاوتة.

 

وأشارت الرسالة إلى قرب المقرر المالديفي من مجموعات ضغط مؤيدة لإسرائيل، مثل المؤتمر اليهودي الأوروبي والمؤتمر اليهودي العالمي.

 

وجاء في الرسالة نفسها أن المرصد الأورومتوسطي حاول مرارا التواصل مع أحمد شهيد لحثه على إدانة الانتهاكات الإسرائيلية، لكنه لم يتلق ردا منه، مشيرا إلى أن المقرر الأممي استمر في تجاهله غير المبرر لكل ما يحدث من انتهاكات واضحة.

 

ووفق هذه المنظمة الحقوقية، فإن أحمد شهيد كانت له في المقابل مواقف صريحة في قضايا مثل معاداة السامية.

 

انتقادات لنتنياهو

 

على جانب آخر كشفت «القناة 12» الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يدرس طرد بتسلئيل سموتيرتش، وزير النقل والمواصلات. وبدأ فعلياً مشاورات مع مقربين منه حول هذا الموضوع، لأن سمويرتيش وجّه انتقادات لاذعة لنتنياهو عقب الأحداث التي شهدتها باحات المسجد الأقصى أول من أمس.

 

وأعلن نتنياهو، الذي يخوض حالياً حملة الانتخابات التشريعية المقررة في 17 سبتمبر، أنه قرر السماح لليهود بالدخول، «بالتشاور مع أجهزة الأمن»، قائلاً إن «المسألة لم تكن في معرفة إذا ما كان بإمكانهم الذهاب، ولكن في إيجاد أفضل سبيل للقيام بذلك، بغية الأمن العام، وهذا ما قمنا به». وكانت اقتحام المستوطنين للأقصى قد لاقى إدانات واسعة من قبل السلطة الفلسطينية ودول عربية وجامعة الدول العربية وبرلمانات ومؤسسات. كما أشعل الأمر خلافاً إسرائيلياً داخلياً.

 

واتهم الوزير سموتيرتش نتنياهو بالعجز السلطوي الكامل والضعف الذي يصل إلى نسبة 100 في المائة، قائلاً إن «سياسة نتنياهو ضعيفة، ولا تصل إلى درجة صفر، وإنه كان يقف خلف قرار منع المستوطنين من اقتحام الأقصى لعدة ساعات».

 

وردّ نتنياهو بمهاجمة سموتيرتش، قائلاً في فيديو نشره عبر حسابه على «تويتر»: «إنه لا يستجيب لتوصيات (تويتر) وتغريداته»، في إشارة إلى حديث سموتيرتش. وأوضح نتنياهو أنه سيواصل اعتماد سياسته المبنية على التصرف بمسؤولية وحزم، مشيراً إلى أنه عقد مؤخراً مشاورات أمنية لتنظيم اقتحامات المستوطنين للأقصى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان