رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

عارف الكعبي: الأحواز جزء من الجسد العربي.. وإعادة شرعيتنا ضربة لإيران

عارف الكعبي: الأحواز جزء من الجسد العربي.. وإعادة شرعيتنا ضربة لإيران

العرب والعالم

عارف الكعبي

في حوار مع مصر العربية..

عارف الكعبي: الأحواز جزء من الجسد العربي.. وإعادة شرعيتنا ضربة لإيران

أيمن الأمين 31 يوليو 2019 13:00

قرصنة إيران لناقلات النفط هدفه اختلاق أزمة خليجية ودولية

للأحواز دور مهم وحيوي في حالة نشوب حرب في منطقة الخليج

رسالتنا كانت واضحة للأوربيين بأننا أصحاب حق تاريخي لإقامة دولتنا

الأحواز جزء من الجسد الخليجي والعربي

 

قال عارف الكعبي، القيادي الأحوازي، ورئيس اللجنة الشعبية لإعادة شرعية الأحواز العربية، إن إعادة الشرعية للأحواز  العربية وإقامة دولتنا على الضفة الشرقية من الخليج العربي، هي أكبر ضربة لكبح جموع طهران، وهذا سيقطع على إيران الطريق لترجع إلى حدودها خلف جبال زاكروس (حدودها قبل عام ١٩٢٥م).

 

وأضاف، رئيس اللجنة الشعبية لإعادة شرعية الأحواز العربية، أننا أصحاب حق تاريخي وسياسي، وأن الشعب الأحوازي له الحق بتقرير المصير، وإقامة دولته على أرضه ، وأن إيران محتلة لأراضينا وسرقة خيراتنا.

 

وتابع: قرصنة إيران لناقلات النفط ومحاولة الهيمنة على القنوات المائية في الخليج ومضيق هرمز هو أسلوب استفزازي وسلوك إجرامي الغاية منه اختلاق أزمة خليجية ودولية، وهذه نتيجة لما تعاني منه من ضعف اقتصاد وانهياره نتيجة العقوبات الاقتصادية.

 

 

وإلى نص الحوار..

 

بداية.. لماذا افتعلت إيران أزمة الخليج، وما هي دوافعها وهل من وجهة نظركم أن الحرب بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران ستندلع قريباً؟

 

يعيش النظام الإيراني على اختلاق الأزمات وخاصة بعد مجيء الثورة الخمينية المزعومة، حيث اشغل المنطقة والخليج بحرب على العراق لمدة ثمان سنوات استنزف فيها العراق والمنطقة واستمر النظام بما يسمى تصدير الثورة والتدخل في شؤون دول المنطقة، وأسهم بشكل مباشر بتأسيس منظمات ومجاميع إرهابية تحت مسميات واهنة بغية إضعاف وتفتيت دول الخليج والدول العربية..

 

كما أن الأزمة الأخيرة في الخليج وعمليات القرصنة من قبل الحرس الثوري الإيراني في المياه الخليجية ومضيق هرمز هي بمثابة تأكيد على أن هذا النظام لا يؤمن بأي قانون دولي أو معاهده أو برتوكول حيث تسببت العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إضعاف اقتصاد إيران داخليا، وبالتالي ستدخل إيران في نفق مظلم يكون نهاية عمر هذا النظام الإجرامي وكذلك تشتيت أنظار المجتمع الدولي عن برنامجها النووي الذي يشكل خطرا وتهديدا لسلم وأمن المنطقة والعالم أجمع..

 

كما أن احتمالات قيام حرب تقليدية بالمنطقة مستبعدة حيث ستسعى إيران لجر منطقة الخليج والشرق الأوسط إلى نتائج لا يحمد عقباها، فأمريكا أوعى من أن تنجر إلى حرب وهي معتمدة على العقوبات الاقتصادية على النظام الإيراني التي ستنخر جسد النظام وتريد أن تحصل على إجماع دولي وقرار أممي لفرض عقوبات أكثر ضراوة وإنهاء هذا النظام العبثي الظالم.

 

 

ما أهمية الدور الأحوازي في حالة نشوب حرب بين أمريكا وإيران؟

 

إن للأحواز دور مهم وحيوي في حالة نشوب حرب في منطقة الخليج، حيث تتمتع الأحواز بالضفة الثانية من شط العرب والخليج العربي وعلى الشريط الحدودي النهري تجاه العراق ودول الخليج، وهذه المناطق جميعها عربية ولديها استعداد للنيل من هذا النظام ومؤسساته العسكرية والمليشية، كما أن دور الساسة الأحوازيين في الخارج هو دور مهم وحيوي حيث سيكون هناك إجماع على تأييد ومساندة لإعادة شرعية الأحواز، وإقامة دولة الأحواز التي بإقامتها ستؤمن منطقة الخليج والمنطقة برمتها.

 

ما هي آخر أعمال اللجنة التنفيذية لإعادة الشرعية، وهل اقتربتم من تدويل قضيتكم؟

 

آخر أعمال اللجنة التنفيذية إقامة المؤتمر في الملحق الإعلامي للاتحاد الأوربي بحضور شخصيات ومسؤولين أوربيين وأجانب ومنهم المستشار الخاص لرئيس وزراء بلجيكا ونواب في البرلمان الأوربي والبرلمان البلجيكي، وشخصيات عربية وكانت نتائج المؤتمر مثمرة ومهمة حيث طرح فيه أحقية الأحواز وشعبها بنيل الحقوق الشرعية والقانونية ويعتبر المؤتمر فارقة تأسيسية لتدويل قضيتنا العادلة وتفعيل الشرعية والقانونية دولياً.

 

 

ما هي الرسالة التي أوصلتموها إلى الأوربيين من خلال مؤتمركم الأخير الذي أقيم في مربع الاتحاد الأوربي وما مدى أهميته؟

 

رسالتنا كانت واضحة وصريحة للأوربيين والعالم بأننا أصحاب حق تاريخي وسياسي وأن الشعب الأحوازي له الحق بتقرير المصير وإقامة دولته على أرضه ومن خيراته، وأن إيران محتلة لأراضي الأحواز وسرقة خيراته، كما أوصلنا مظلومية الشعب الأحوازي والظلم والجور الذي وقع عليه والانتهاكات الإنسانية والحقوقية وفصل الإعدامات والاعتقالات الحائرة بحق النشطاء والمثقفين والشباب الأحوازي .

 

هل طرحتم مشروع الشرعية على دول الخليج والدول العربية، وما هو دورهم في مساندته؟

 

لقد طرحنا مشروع الشرعية على أشقائنا العرب في دول الخليج والدول العربية وقد لاقى قبولا وإيجابا وتفاعلا كبيرا، ونحن اليوم على مسافة قريبة من الدعم والمساندة من أشقائنا العرب في دول الخليج ودولنا العربية.

 

ما هو المغزى من زيارتكم لدولة الإمارات ودول الخليج، وهل هي ضمن فقرات إستراتيجيتكم في اللجنة التنفيذية؟

 

نحن جزء من الجسد الخليجي والعربي وزيارتنا لدولة الإمارات العربية ودول الخليج هي اطلاع على ما آل إليه مشروع الشرعية دوليا وكيف فهم الأوربيين رسالتنا الأخيرة وهذا هو فضائنا العربي الذي لا استغناء عنه.

 

 

كيف يمكن كبح جموح إيران وقص أذرعتها في منطقة الشرق الأوسط؟

 

أكبر ضربة لكبح جموح إيران هو إعادة الشرعية للأحواز وإقامة دولة الأحواز على الضفة الشرقية من الخليج العربي، وهذا سيقطع على إيران الطريق لترجع إلى حدودها خلف جبال زاكروس حدودها قبل عام ١٩٢٥م.

 

 أخيرا.. ماذا يعني قرصنة إيران لناقلات النفط، وهل تشكل إيران تهديدا صارخا للأمن والسلم الدوليين في المياه الإقليمية ومضيق هرمز؟

 

قرصنة إيران لناقلات النفط ومحاولة الهيمنة على القنوات المائية في الخليج ومضيق هرمز هو أسلوب استفزازي وسلوك إجرامي الغاية منه اختلاق أزمة خليجية ودولية وهذه نتيجة لما تعاني منه من ضعف اقتصاد وانهياره نتيجة العقوبات الاقتصادية، وكذلك تصدير الأزمات الداخلية إلى الخارج لإشغال الرأي العام والمجتمع العربي والدولي ومشاغلة الشعب الفارسي داخلياً الذي يعاني من الفقر والجوع والبطالة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان