رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

عقب تنصيبه أميرًا جديدًا للإيزيديين في العالم.. من هو حازم تحسين بك؟

عقب تنصيبه أميرًا جديدًا للإيزيديين في العالم.. من هو حازم تحسين بك؟

العرب والعالم

حازم تحسين بك

عقب تنصيبه أميرًا جديدًا للإيزيديين في العالم.. من هو حازم تحسين بك؟

إنجي الخولي 28 يوليو 2019 01:55

نصب المجلس الروحاني الإيزيدي، حازم تحسين بك أميرا في العراق والعالم، للأقلية الدينية التي تعرضت لمجازر وتهجير واغتصاب على يد تنظيم "داعش"، وذلك خلفا لوالده.

 

وجرت مراسم تنصيب حازم تحسين بك البالغ 56 عاما، الذي كان نائبا في برلمان إقليم كردستان عام 2009، السبت في معبد لالش شمالي العراق، أبرز الأماكن المقدسة لدى هذه الأقلية.

 

وأقيمت المراسم بحضور 5 من أعضاء المجلس الروحاني الأعلى للإيزيديين.

 

وقالت وسائلا الاعلام العراقية أن حازم تحسين بك ارتدى خلال المراسم زي الإمارة وعمد بماء (كاني سبي = النبع الأبيض)، مشيرةً إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها مراسم تنصيب أمير جديد للايزيديين منذ 75 سنة.

 

وقال تحسين بيك بعد توليه منصبه الجديد "سنعمل مع اربيل وبغداد لإعادة اعمار قضاء سنجار وسنعزز علاقات الايزيديين مع المكونات كافة في العراق وكوردستان".

 

وصوتت العائلة الأميرية يوم 24 من شهر يوليو الجاري على اختيار حازم تحسين بيك اميرا للإيزيديين.

 

وكان الأمير السابق تحسين بك الذي نصب قبل نحو 75 عاما، توفي نهاية يناير في ألمانيا.

 

ما هي الإيزيدية؟

 

العقيدة الإيزيدية نشأت قبل أكثر من 6 آلاف عام، وتعتبر دينا مغلقا غير تبشيري، إذ لا يمكن لأحد من خارجها أن يعتنقها.

 

والإيزيديون أقلية ليست عربية، تضم أكثر من نصف مليون شخص، ويتركز وجودها خصوصا قرب الحدود السورية في شمالي العراق ، ، بينما تعيش مجموعات أقل منهم في تركيا ,سوريا، إيران ،جورجيا وأرمينيا.

 

ويقول الإيزيديون إن ديانتهم انبثقت من الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين، في حين يرى آخرون أن ديانتهم خليط من ديانات قديمة عدة مثل الزرادشتية والمانوية.

وتعد الأيزيدية حلقة شبه مفقودة في سلسلة الديانات الشرقية القديمة, فالباحثون اختلفوا في تحديد نشأتهم وظهورهم وتسميتهم بهذا الاسم، فهناك من أرجع أصلهم إلى الخليفة الأموي يزيد بن معاوية, وهناك من يرى بأنها تنتسب إلى يزيد بن أنيسة الخارجي, وآخرون يقولون إن تسميتهم جاءت نسبة إلى مدينة يزد الإيرانية, وهناك من يرى أن الأيزيدية إنما تطور للديانة الزرادشتية وآخرون يربطون بين الأيزيدية والمثرائة.

 

وظهرت الأيزيدية في بلاد العراق منذ أكثر من أربعة آلاف عام، ويعتبر أتباعها أنها أقدم ديانة في العالم وتجد جذورها في الزردشتية، وقد اختلطت على مر الزمان بالمسيحية والإسلام.

 

والتوحيد هو أحد الأسس الثابتة في فلسفة الديانة الأيزيدية، يصلي أتباعها ثلاث مرات يومياً إلى الله متوجهين إلى الشمس، ويصومون أكثر من مرة في العام، وهم يؤمنون بوجود سبعة ملائكة خلقوا من نور الله وأن "الطاووس ملك" وهو رئيس الملائكة.

 

ويتكلم الأيزديون اللغة الكردية وهي اللغة الأم ولكنهم يتحدثون العربية أيضًا، خصوصا أيزيدية بعشيقة قرب الموصل، صلواتهم وأدعيتهم والطقوس والكتب الدينية كلها باللغة الكردية، أو مرگه الشيخان حيث موطن أمرائهم، وقبلتهم هي لالش حيث الضريح المقدس لـ(الشيخ أدي) بشمال العراق .

 وناصب تنظيم "داعش" العداء الشديد لهذه الأقلية، واعتبر أفرادها "كفارا".

 

وعام 2014، قتل التنظيم المتطرف أعدادا كبيرة من الإيزيديين في سنجار بمحافظة نينوى، وأرغم عشرات الآلاف منهم على الهرب، فيما احتجز آلاف الفتيات والنساء سبايا.

 

وخطف أكثر من 6400 من الإيزيديين، تمكن 3200 منهم من الفرار وتم إنقاذ بعضهم، فيما لا يزال مصير الآخرين مجهولا.

 

وبحسب الأمم المتحدة، فإن الأدلة تشير إلى أن مئات من سكان كوجو قتلوا بيد "داعش" بينما تم خطف أكثر من 700 امرأة وطفل.

 

ومن بين 550 ألف إيزيدي كانوا يسكنون العراق قبل دخول تنظيم "داعش"، ترك نحو مئة ألف منهم البلاد، فيما لجأ آخرون الى مخيمات في إقليم كردستان.

ولا تزال بلدة سنجار المعقل التاريخي لهذه الأقلية مدمرة جراء القتال، وحالت أراضيها المحترقة دون ممارسة الزراعة التي تعد مصدر الرزق الوحيد للإيزيديين.

 

والإيزيديون اليوم منقسمون، ويخشى المدافعون عن الأقلية انشقاقات داخل القيادة وتزايد الهجرة من العراق.

 

والأسبوع الماضي قالت السلطات العراقية أنها انتهت من ثلاث عمليات لفتح المقابر الجماعية والتي انطلقت منتصف  مارس الماضي مستهدفة فتح 73 مقبرة جماعية مكتشفة في قضاء سنجارالايزيدي بشمال البلاد موضحة ان هذه المراحل أسفرت عن فتح 17 مقبرة جماعية عثر فيها على 235 رفاة و111 من أجزاء الرفاة للضحايا حيث تم توثيق جميع الادلة وحفظها وفقا للقانون.

 

وكشف تقرير للأمم المتحدة مؤخرا عن الجرائم التي خلفها تنظيم داعش في تلك المناطق حيث أكد العثور على أكثر من مئتي مقبرة جماعية تضم نحو اثنتي عشر ألف جثة في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين شمالي بغداد وغربي الانبار كانت تحت سيطرة داعش بين عامي 2014 و2017.

 

من هو حازم تحسين بك؟

 

حازم تحسين سعيد علي ، هو ابن الأمير الراحل للإزيديين ، تحسين بك، الذي توفي في مدينة هانوفر الألمانية بعد صراع طويل مع المرض استمر لسنوات في ينار الماضي.

 

تم اختيار الأمير الجديد للايزيديين حازم تحسين بيك من بين ستة مرشحين من عائلته لمنصب الأمير وهو من مواليد بلدة "باعدري" بمحافظة دهوك عام 1963 ، وحصل على بكالوريوس من كلية الزراعة – جامعة بغداد ، وأصبح وكيلاً لوالده منذ العام 1989.
 

وهوى عضو الدورة الثالثة لبرلمان كوردستان ، ومتزوج وله ابنان وبنت.

 

ووالده الأمير تحسين سعيد علي بك ولد في 1933 بقرية باعدري، التابعة لقضاء الشيخان، شمالي مدينة الموصل، وتم تنصيبه أميراً للإيزيديين منذ 1944.
 

ووصل الأمير الراحل إلى الإمارة عن طريق جدته ميان خاتون، التي تولت أمر الوصاية بعد قتل زوجها علي بيك، سنة 1913، فأصبحت وصيّة على ولدها سعيد علي بيك، ثم حفيدها تحسين.

 

وتُعدّ خاتون من العراقيات القلائل اللاتي حكمن في مجتمعاتهن، وتصدّرن المجتمع، وكانت مُهابة من قِبل الرجال، وتتصل بشيوخ القبائل العربية، والحكومة العراقية، وكانت تجالس الرجال وتأمر وتنهى، وتعطي وتمنع، وهناك مَن سمَّى وجودها على رأس الإمارة بعهد ميان خاتون (1913 - 1956)، حتى وفاتها، مع أنها لا تقرأ ولا تكتب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان