رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لحشده التأييد لتركيا في واشنطن.. إدانة شريك مستشار سابق لترامب

لحشده التأييد لتركيا في واشنطن.. إدانة شريك مستشار سابق لترامب

العرب والعالم

بيجان كيان

لحشده التأييد لتركيا في واشنطن.. إدانة شريك مستشار سابق لترامب

إنجي الخولي 24 يوليو 2019 05:52

دانت محكمة أمريكية الثلاثاء رجل أعمال كان شريكا تجاريا لمستشار الأمن القومي السابق للرئيس دونالد ترامب ، مايكل فلين بتهمة تشكيل جماعة ضغط لصالح تركيا في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

 

واتُهم بيجان كيان بالعمل بصورة غير قانونية كعميل غير مسجل لحكومة أجنبية في قضية منبثقة عن التحقيق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

 

وكيان، الذي يستخدم أيضا اسم بيجان رفيقيان، كان شريكا في مجموعة "فلين إنتل غروب" التي يملكها فلين وابرمت عقدا بأكثر من 500 ألف دولار لتشكيل جماعة ضغط نيابة عن أنقرة خلال فترة الأشهر الأخيرة للحملات الانتخابية الرئاسية، عندما كان فلين أيضا كبير مستشاري السياسة الخارجية لترامب.

 

ومن بين المسؤوليات التي عُهدت الى الجماعة، وفق العقد، الضغط على الحكومة الأميركية لتسليم الداعية فتح الله غولن الذي يقود جماعة محظورة في تركيا.

 

وبحسب ملف القضية تآمر كيان الذي يحمل الجنسية الاميركية مع التركي الهولندي كميل إكيم ألبتيكين "بشكل سري وغير قانوني للتأثير على السياسيين الأميركيين والرأي العام بشأن مواطن تركي يعيش في الولايات المتحدة".

 

وكان ألبيتكين كما ورد في لائحة الاتهام وسيطا بين حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وشركة فلين.

 

واللافت في القضية قرار الحكومة بعدم تقديم فلين كشاهد في قضيتها.

 

ويبدو أن فلين، الذي أقر بتهمة واحدة هي الكذب على المحققين في التحقيق بالتدخل الروسي لكنه لم يُتهم بتشكيل مجموعة ضغط بشكل غير قانوني، قد توقف عن التعاون مع المدعين على الرغم من موافقته على ذلك في اتفاق الإقرار بالذنب.
 

وكان روبرت مولر الذي يقود التحقيق في التواطؤ مع روسيا اثناء انتخابات الرئاسة الأميركية 2016، اقترح عدم الحكم على فلين بالسجن بسبب كذبه على المحققين بشأن علاقاته مع موسكو، كما طلب فلين الشيء ذاته أمام المحكمة.

 

ودفع محامي كيان بعدم وجود أي دليل على أن الأموال جاءت من الحكومة التركية، لكن هيئة المحلفين في المحكمة الفيدرالية في الكسندريا في فرجينيا لم تقتنع بذلك.

 

والأسبوع الماضي أشار القاضي الذي ينظر في القضية إلى أن لديه شكوكه بسبب عدم وجود دليل على مصدر المال، وترك الباب مفتوحا أمام اعادة النظر بالحكم في الأسابيع المقبلة.

 

وفلين ، وهو ملازم أول متقاعد في الجيش الأمريكي ، ولا تزال فترة ولايته القصيرة في عام 2017 كجزء من الدائرة الداخلية لترامب تتسبب في هزات ارتدادية قانونية ، ولم يتم توجيه الاتهام إليه مع رفيقيان.

 

لكن يمكن أن تؤثر القضية على كيفية حكم قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية إميت سوليفان على فلين في وقت لاحق من هذا العام ، بعد إقرار فلين بالذنب في ديسمبر 2017 بأنه كذب على محققي المستشار الخاص روبرت مولر بشأن اتصالاته بالمسؤولين الروس.

 

وافقت فلين من قبل على التعاون مع المدعين العامين الأمريكيين والإدلاء بشهاداتهم ضد كيان ، على أمل الحصول على عقوبة أخف. ولكن في انعكاس في وقت سابق من هذا الشهر ، ألغى ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة خطط لاستدعائه كشاهد.

 

بينما لم يتخلى فلين عن إقراره بالذنب ، يقول محاموه الجدد إنه لم يقدم عن قصد أي شيء كاذب عند التسجيل بأثر رجعي بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب (FARA) في أوائل عام 2017.

 

ويواجه كيان ما يصل إلى 15 عاما في السجن بتهمتين تتعلقان بتشكيل جماعة ضغط بطريقة غير قانونية.

 

 

والمحاكمة ، التي بدأت في 15 يوليو ، الذكرى الثالثة لانقلاب تركيا الفاشل الذي أودى بحياة 251 شخصًا وجرح أكثر من 1500 ، قد يكون لها آثار على العلاقات المتوترة بالفعل بين أنقرة وواشنطن.

 

وخلال الإجراءات ، أقام المدعون الأمريكيون دعوى لإظهار تصرف كيان بتوجيه من الحكومة التركية ولم يكشفا عن حملة الضغط الخاصة بهما لإعادة غولن ، الذي يعيش في مجمع محصن في بنسلفانيا ، إلى تركيا.

 

ونفت الحكومة التركية التورط في مؤامرة للتهرب من اللوائح الأمريكية التي تطلب من جماعات الضغط التابعة للحكومة الأجنبية التسجيل لدى وزارة العدل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان