رئيس التحرير: عادل صبري 09:10 صباحاً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

تهويد وتهجير وتطهير عرقي.. الاحتلال يهدم «القدس»

تهويد وتهجير وتطهير عرقي.. الاحتلال يهدم «القدس»

العرب والعالم

هدم منازل الفلسطينيين

تهويد وتهجير وتطهير عرقي.. الاحتلال يهدم «القدس»

أيمن الأمين 23 يوليو 2019 10:31

هدم هنا وهناك، منازل تحولت لكومة من الركام، أحلام بعثرتها جرافات الاحتلال المتغطرسة.. عفوا نحن في مدينة القدس المحتلة التي يغتالها الصهاينة كل يوم.

 

المحتل الصهيوني في الأيام الأخيرة يستميت في تهويد مدن فلسطين، تحديدا في القدس المحتلة، والتي يعاني أهلها منذ قرابة 71 عامًا.

 

وفي الساعات الأخيرة، هدم الاحتلال الصهيوني عشرات المنازل بمدينة القدس المحتلة، قبل أن يخلي أكثر من 100 وحدة سكنية يقطنها نحو 500 مقدسي، من قاطنيها في حي وادي الحمص، أحد أحياء بلدة صور باهر جنوب شرق القدس، وباشرت بهدمها فورا.

 

وتذرعت قوات الاحتلال خلال الهدم بحجة قربها من جدار الضم والتوسع العنصري، رغم أن غالبيتها تقع في لمنطقة المصنفة (أ) التابعة للسلطة الفلسطينية، حسب اتفاق أوسلو.

واقتحمت شرطة الاحتلال معززة بوحدات خاصة الحي وحاصرته، وقامت بإجلاء المئات من الأهالي وزرع ديناميت بمنازلهم وتفجيرها.

 

وشردت عملية الهدم عشرات العوائل التي تضم أطفالا ومسنين ونساء وتركتهم من دون مأوى. ولم يتمكن سكان البنايات حتى من إخراج مقتنياتهم الشخصية من منازلهم، بعد أن ألقى بهم جنود الاحتلال إلى الشارع.

 

وأصيب عشرات الأهالي خلال اعتداء قوات الاحتلال عليهم بالضرب ورشهم بغاز الفلفل، خلال تصديهم لعمليات الهدم، التي تخللها إطلاق القنابل الصوتية تجاههم.

من جهتها، قررت القيادة الفلسطينية قبل ساعات، وضع آليات لإلغاء كل الاتفاقيات مع إسرائيل، وطالبت المحكمة الجنائية الدولية بفتح "تحقيق فوري" فيما وصفتها بجرائم الاحتلال الإسرائيلي بعد إقدام السلطات الإسرائيلية على هدم عشرات المنازل في القدس.

 

كما أدان كل من الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي أعمال الهدم، ودعَوا إلى وقفها فورا.

 

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات -خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة عقب اجتماع طارئ- إن القيادة الفلسطينية قررت وضع آليات لإلغاء كل الاتفاقيات مع إسرائيل.

 

وندد عريقات بهدم إسرائيل المساكن الفلسطينية في القدس، مؤكدا أن الحكومة قررت وبتعليمات من الرئيس محمود عباس وضع كل ما يلزم لجبر الضرر عن العائلات المتضررة من إسكان وتعويض كامل، بحسب تعبيره.

من ناحية أخرى، طلب الاتحاد الأوروبي من إسرائيل أن توقف "فورا" عمليات الهدم "غير القانونية" لمنازل الفلسطينيين في القدس.

 

وقالت المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بيان لها إنه "توافقا مع الموقف الطويل الأمد للاتحاد الأوروبي ننتظر من السلطات الإسرائيلية أن توقف فورا عمليات الهدم الجارية.. سياسة الاستيطان الإسرائيلية غير قانونية من وجهة نظر القانون الدولي".

 

كما اعتبرت منظمة التعاون الإسلامي في بيان لها أن هدم العشرات من منازل الفلسطينيين في القدس "تصعيد خطير يأتي في إطار مواصلة الاحتلال الإسرائيلي محاولاته تغيير طابع مدينة القدس الشريف القانوني وتركيبتها الديمغرافية والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين عن أراضيهم وممتلكاتهم"، داعية إلى مساءلة إسرائيل قانونيا.

 

كما دعت المنظمة المجتمع الدولي إلى حمل إسرائيل على الكف عن ممارساتها "غير القانونية"، ووضع حد لكافة أفعالها التي تنتهك حقوق الفلسطينيين، حسب البيان.

يشار إلى أن جرافات الاحتلال شرعت قبل يوم، بهدم مبانٍ عدة في وقت واحد في وادي الحمص بحي صور باهر جنوبي مدينة القدس بعد إخلائها من السكان.

 

وكان السكان قد تلقوا الشهر الماضي إشعارا من السلطات الإسرائيلية يمهلهم 30 يوما قبل تنفيذ قرارات الهدم.

 

ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا)، فإن القرار الإسرائيلي يشمل عشرة مبانٍ بواقع سبعين شقة سكنية، بعضها قيد الإنشاء، وسيؤثر في حياة 350 شخصا.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان