رئيس التحرير: عادل صبري 01:31 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

حوار | عضو بـ«تجمع المهنيين» بعد توقيع الاتفاق: نحمل لواء الثورة وتطلعات الشعب

حوار | عضو بـ«تجمع المهنيين» بعد توقيع الاتفاق: نحمل لواء الثورة وتطلعات الشعب

العرب والعالم

مظاهرات السودان

حوار | عضو بـ«تجمع المهنيين» بعد توقيع الاتفاق: نحمل لواء الثورة وتطلعات الشعب

أحمد علاء 17 يوليو 2019 20:10
أشاد عضو تجمع المهنيين بكري عبد العزيز، بتوقيع الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير بشأن مستقبل المرحلة الانتقالية.
 
وقال عبد العزيز في حوارٍ مع "مصر العربية"، إنّ التوصُّل لهذا الاتفاق برهن على أنّ تجمع المهنيين يحمل لواء الثورة وعازم على تحقيق مطالب وتطلعات الشعب وعدم التراجع خطوة واحدة عن هذا الهدف.
 
وأضاف أنّ هذا الاتفاق سيكمل بالوثيقة الدستورية التي من المقرر توقيعها بعد غدٍ الجمعة، مؤكّدًا أنّ هذه الأمور تمثّا انتصارات كبيرة للشعب نحو استعادة المدنية وتحقيق العدالة.
 

إلى نص الحوار: 

 

كيف نظرتم إلى الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير؟

 

الاتفاق هو اتفاق قوي للغاية، وتجمع المهنيين دائمًا ما يكون في الموعد مع الشعب السوداني وأثبت أنه يحمل أهداف الثورة.
 

وما المخطط للمرحلة المقبلة ضمن تصورات المشهد؟

 

هذا الاتفاق سيكمل بالوثيقة الدستورية يوم الجمعة المقبل، وستتوالى انتصارات الشعب السوداني ونستعيد المدنية ونحقق العدالة والمحاسبة.

 

لكن الأمر لم يكتمل بجهود سودانية محلية فقط؟

 

نعم.. هذا التوقيع جاء بوساطة جيدة من دولة إثيوبيا والاتحاد الإفريقي ونحن نشكر (رئيس الوزراء الإثيوبي) آبي أحمد الذي قام بهذه الجهود العظيمة.
 

وكيف تُقيِّمون جهود إعلان الحرية والتغيير؟

 

وفد التفاوض في إعلان الحرية والتغيير يقود دفة التفاوض ويبذل جهدًا جبارًا في هذا الإطار، وهذا أمر مهم جدًا من أجل تحقيق أهداف الثورة والحفاظ على مكتسباتها.
 

وماذا عن تشكيل الحكومة؟

 

لابد من تشكيل حكومة مستقلة بشكل كامل لمحاسبة كافة المجرمين ومنتهكي حقوق الشعب السوداني.
 

ومن يمكن أن يكون رقيبًا على المرحلة السياسية؟

 

نطالب المجتمع الدولي أن يكون رقيبًا على ما يجري تحسبًا لأي توجّه يُقدِم عليه المجلس العسكري لا يلبي تطلعات الشعب.
 

أي دول ساعدت السودان للعبور من أزمته؟

 

نشكر الولايات المتحدة الأمريكية والمفوضية الإفريقية لأنهم اتحدوا من أجل حل الأزمة، ونشكر كافة الدول التي ساعدت في إحلال السلام في السودان.
 

كيف تُقيِّمون ما وصلت إليه الثورة السودانية؟ 

 

الشعب قدّم تضحيات كبيرة، ومرّت في الفترة الماضية باقتتال وانتهاك مكمل للانتهاكات التي يرتكبها نظام المخلوع عمر البشيز وزمرته الفاشلة من قبل اللجنة الأمنية التي تمثل تكملة لهذا النظام الفاسد البائد.  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان