رئيس التحرير: عادل صبري 10:20 صباحاً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

السودان.. التوقيع بالأحرف الأولى على "الاتفاق السياسي"

السودان.. التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق السياسي

العرب والعالم

وقع الطرفان على الاتفاق بحضور الوسطاء الإثيوبيين والإفريقيين

السودان.. التوقيع بالأحرف الأولى على "الاتفاق السياسي"

متابعات 17 يوليو 2019 08:36

 

وقع المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير بالأحرف الأولى على الاتفاق السياسي، الأربعاء، في خطوة قد تمهد لحل الأزمات التي عصفت بالسودان منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في أبريل الماضي.

 

وبحضور الوسطاء الإثيوبيين والأفريقيين، تم التوقيع على الاتفاق الذي يتضمن قضايا المرحلة الانتقالية، لكنه لا يتضمن الإعلان الدستوري.

 

واتفق الطرفان على الاجتماع، الجمعة المقبلة، لمناقشة الإعلان الدستوري.

 

 

ويأتي هذا التوقيع بعد اجتماع وفدي المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، مساء الثلاثاء، بحضور الوسيطين الأفريقي والإثيوبي.

 

ميدانياً

 

على جانب آخر من التوقيع الاتفاق السياسي، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، اليوم الأربعاء، "إصابة ثلاثة مواطنيين بأعيره نارية جراء أطلاق قوات الدعم السريع(تابعة للجيش) النار بمدينة أم درمان غربي العاصمة الخرطوم".


جاء ذلك وفقا لبيان صادر عن اللجنة، اطلعت عليه الأناضول.


وقال البيان "في انتهاك صارخ لكل ما هو إنساني وأخلاقي تواصل قوات الدعم السريع هجماتها البربرية على المدنيين العزل، في إطلاق نار لا مبرر له بحي "الفتيحاب" بأم درمان ما أدى الى أصابة ثلاثة مواطنين".

وشهد حي الفتيحاب تظاهرات ليلية منددة بالمجلس العسكري وتطالب بتسليم السلطة للمدنيين" وفقاً لشهود عيان.


وأضافت اللجنة إن "الإصابة الأولى تحتاج لتدخل جراحي نتيجة لكسر في الفخذ جراء الطلق الناري".


فيما أصيب "المواطن الثاني بطلق ناري في عظم الحوض، وحالته مستقرة" وفقاً للبيان.


وأصيب المواطن الثالث "إصابة برايش عيار ناري في الرجل اليمنى، وحالته مستقرة".


وحمّلت لجنة الأطباء"المجلس العسكري والسلطات الأمنية كامل المسؤولية في ترويع المواطنين العزل، وحفظ أمنهم وأمانهم" .


والإثنين الماضي أعلنت ‏لجنة أطباء السودان "مقتل مواطن تحت التعذيب عقب اعتقاله من قبل قوات الدعم السريع التابعة للجيش".


وفي اليوم ذاته أيضاً قالت لجنة أطباء السودان، إن سيارة تتبع لقوات الدعم السريع، دهست أسرة كاملة في مدينة أم درمان غربي العاصمة الخرطوم، ما أسفر عن مصرع 4 منهم.

وتشهد البلاد عدم استقرار في ظل عدم التوصل لاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات بالبلاد.

وعزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة (‪1989- 2019‬)، في 11 أبريل/نيسان الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر العام الماضي، تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية. -

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان