رئيس التحرير: عادل صبري 08:11 صباحاً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لقاء بومبيو وجريفيث.. اتفاق السويد بشأن اليمن يبعث من جديد

لقاء بومبيو وجريفيث.. اتفاق السويد بشأن اليمن يبعث من جديد

العرب والعالم

اتفاق السويد بشأن اليمن يبعث من جديد

لقاء بومبيو وجريفيث.. اتفاق السويد بشأن اليمن يبعث من جديد

محمد يوسف 11 يوليو 2019 19:01

يحاول المبعوث الأممي لدى اليمن، البريطاني مارتن جريفيث، وجود أي فرصة لحلحة الأزمة وإنهاء الصراع الدائر منذ 5 سنوات في البلاد، وهو ما ظهر جليا في زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية للقاء وزير الخارجية مايك بومبيو لإحياء مشاورات السويد من جديد بشأن اليمن.

 

لقاء الفرصة الأخيرة

 

والتقى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الأربعاء، المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن جريفيث، حيث تباحثا حول آخر تطورات المساعي الأممية من أجل التوصل لحل سياسي للأزمة التي يشهدها اليمن.

 

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، ذكر أن اللقاء جرى بمقر الوزارة في العاصمة واشنطن.

 

وأوضح البيان أن الوزير الأمريكي أعرب للمبعوث الأممي عن شكره للجهود التي يبذلها من أجل التوصل لحل الأزمة اليمنية سياسيًا، وتناول معه آخر تطورات الجهود الأممية في هذا الصدد.

 

كما أشار البيان إلى أن الوزير أعرب خلال اللقاء كذلك عن قلقه حيال الهجمات التي تشنها جماعة الحوثي باليمن بين الحين والآخر على المملكة العربية السعودية، مناشدًا كافة الأطراف المعنية التوصل لحل سياسي للأزمة ووقف الحرب الدائرة بالبلاد.

 

وكثفت جماعة الحوثي، في الفترة الأخيرة، هجماتها بالطائرات المسيرة والصواريخ متوسطة المدى على أهداف سعودية، أبرزها مطارات مدن المملكة المحاذية لليمن.‎

 

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربًا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر 2014.

 

جولات مكوكية

 

والأسبوع الماضي حطّت طائرة المبعوث الأممي في المحطة الأخيرة لجولته المكوكية، بلقاء عقده مع قادة مليشيا الحوثي ، في العاصمة العمانية مسقط.

 

اللقاء، حسبما كان معلناً، رفع شعار محاولة إنقاذ اتفاق السويد المتعثر، الذي أجهضته المليشيات الحوثية بأكثر من ستة آلاف خرق في الفترة من ديسمبر إلى يونيو الماضيين.

 

جولة جريفيث جاءت بعد فترة ركود، تخلّلتها انتقادات أوصلت علاقته بالحكومة الشرعية التي اتهمتها بالتساهل أمام الحوثيين والجرائم التي يرتكبونها.

 

المعلن وفق البيانات الأممية الرسمية أنّ الجولة التي ضمّت كذلك روسيا والإمارات، حاولت استئناف جهود السلام والعمل على ضرورة إنقاذ اتفاق السويد.

 

وسائل إعلام حوثية قالت إنّ جريفيث التقى وزير خارجية المليشيات والمتحدث باسمها محمد عبد السلام فليتة، والقياديين عبد الملك العجري وأحمد الشامي.

 

إعلام الحوثي قال إنّ المليشيات طالب المبعوث بالبدء في مسار الحل السياسي الشامل، عقب الانسحاب الأحادي الصوري لميليشياتها من موانئ الحديدة، وعقب مبادرتها الأحادية بشأن موارد الموانئ وصرف الرواتب، وهو ما أثار سخرية على نطاق واسع لا سيّما أنّ الانقلابيين يتحمّلون بشكل رئيسي تعثر جهود السلام.

 

وناقش اللقاء، بحسب إعلام المليشيات، الوضع السياسي والإنساني والاقتصادي، وكذا جهود العملية السياسية وتجاوز العراقيل، فيما أوضحت مصادر حوثية أنّ المليشيات أعربت للمبعوث عن استيائها من التدابير الاقتصادية التي اتخذتها "الشرعية" في عدن، في إشارة إلى القرار 75 بشأن تنظيم عملية استيراد الوقود وتجفيف موارد الميليشيات الحوثية من النفط الإيراني المهرب عبر موانئ الحديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان